/
/
/
/

صديقاتي اصدقائي
رفيقاتي رفاقي
مساؤكم وطن حر وشعب سعيد -يرفل بالأمن والسلام
نبارك لكم عيد صحافتنا الشيوعية في يومها الأغر الذي نحتفل به كل عام في 31 تموز، وهو اليوم الذي صدرت فيه أول صحيفة شيوعية (كفاح الشعب) في العام 1935...
مبارك لصحافتنا الشيوعية المناضلة هذا اليوم، الصحافة التي أقضّت مضاجع العملاء والمستعمرين والقتلة الفاشيست. وها هي اليوم المناهض الأقوى للمحاصصة الطائفية والاثنية ووليدها الفساد...
مبارك لمجلتنا الشرارة وهي تنّضم الى قوافل صحافة الحزب وهي على اعتاب الدخول لعامها الخامس عشر، ولتصبح منبراً إعلاميا، جنباً إلى جنب مع منابر الحزب الاعلامية الأخرى، سواء التي توقفت عن الصدور أو التي مازالت مستمرة في بريقها...
مبارك لـ كفاح الشعب – القاعدة -العصبة – طريق الشعب – الثقافة الجديدة – الفكر الجديد -ريكاي كردستان – بيرنوى – الغد -الحقيقة – بيرموس وغيرها..
عزيزاتي، أعزائي
ولدت فكرة اصدار مجلة الشرارة قبل نحو خمسة عشر عاما في اثناء انعقاد اجتماع خلية المثقفين في محلية النجف للحزب الشيوعي العراقي لمناقشة ضرورة وجود مطبوع يصل للجماهير بشكل دوري ومستمر ويخاطب المثقفين والعامة ويلبي حاجاتهم المعرفية والأدبية والفنية، كل ذلك وسط تحدياتٍ كبيرة أبرزها ضعف التمويل المالي وصعوبة الوصول للأقلام الرصينة التي تتقبل مغامرة النشر في مطبوع لم يرَ النور بعد، سوى مشاكل وخطورة التوزيع في ظروف الحرب الطائفية...
ومع ذلك تم صدور العدد صفر في غرة شهر كانون الثاني 2005 وتم نقلها الى القراء في النجف وبعض المحليات القريبة ليتم الإعلان عن المولود الجديد الذي لاقى استحساناً غير قليل من القراء على اختلاف توجهاتهم وتباين أذواقهم، مما دفعنا إلى العمل أكثر وأكثر واصدار العدد اثر الآخر لتصل أعداد النسخ المباعة أكثر من 3000 نسخة.
عزيزاتي، أعزائي
ما كان للشرارة أن تستمر في توهجها وتنجح في مراميها لولا الدعم المقدم لها من منظمات الحزب وأعضائه وأصدقائه ابتداءً من المكتب السياسي واللجنة المركزية والمحليات والفرعيات، ولا ننسى تلك المساندة الواسعة التي تلقيناها من الكتاب رفاقا واصدقاء، مثقفين وادباء وفنانين ومتبرعين... وكلنا أمل أن تتوسع رقعة توزيع المجلة وسائر صحافة الحزب لتصل إلى الأقضية والنواحي والقرى والقصبات في عموم عراقنا الحبيب.
ختاما نعاهدكم على مواصلة النضال والعمل على تطوير صحافتنا واستمرارها واغنائها بالاستماع لمقترحاتكم بشأن ذلك. ونجدد تهانينا ومباركتنا لكم جميعا بعيدنا الأغر -عيد الصحافة الشيوعية...
معاً على طريق النضال من أجل وطن حر وشعب سعيد.
ــــــــــــــــــ
*كلمة هيئة تحرير مجلة الشرارة القاها في الحفل الرفيق نعمة عكظ رئيس التحرير.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل