/
/
/
/

طريق الشعب
‏تحت شعار "كلا للتدوير نعم للتغيير"، انعقد أمس الأول، في مقر اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في كربلاء، اللقاء التداولي للقوى المدنية الوطنية في المحافظة، كخطوة اولى في رفضها لقانون سانت ليغو 1.9 "الجائر" وبحضور متميز لممثلي احزاب الامة والجمهوري والتيار الاجتماعي وبعض الاتحادات والناشطين والمستقلين.
في بداية اللقاء قدم الرفيق سلام القريني سكرتير اللجنة المحلية للحزب في كربلاء كلمة ترحيبية شكر فيها جميع من لبوا الدعوة من النقابات والاتحادات وممثلي الاحزاب والشخصيات، ثم تناول بعد ذلك باختصار الهدف الذي عقد الاجتماع الذي من اجله والمتمثل في وحدة القوى المدنية الوطنية التي تحاول القوى المتنفذة تهميش واقصاء جماهير واسعة تمتلك المؤهلات الحقيقة لبناء الوطن الذي يتعرض الى خراب متعمد كل يوم، وما زاد الطين بلة مؤخرا اقرار قانون سانت ليغو الجائر.
ومن هذه النقطة فتح باب الحوار حيث طرحت خلال المناقشات مختلف الرؤى الممكنة لتوحيد القوى والشخصيات التي تمثل النهج الوطني للتصدي الى ما يحاك خلف الكواليس لعرقلة مشروع الاصلاح والتغيير وافراغ العملية الانتخابية من مضمونها الديمقراطي وتزييف ارادة الجماهير.
وشارك في المناقشات الدكتور عمار المسعودي سكرتير اتحاد الادباء والكتاب والاستاذ حميد الهلالي عضو مجلس محافظة سابق والمحامي كامل المسعودي والاستاذ نديم الجبوري والاستاذ علي الجبوري والاستاذ جبار العلي عن التيار الاجتماعي الديمقراطي كما كانت هناك مشاركة للفنان التشكيلي حسين الابراهيمي وشخصيات اخرى.
وخرج اللقاء بتوصيات مهمة، تصدرها تشكيل لجنة تتولى وضع برنامج العمل والتهيئة الى عقد مؤتمر عام لكل قوى المجتمع الكربلائي.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل