/
/
/
/

طريق الشعب
شهدت محافظات البصرة والمثنى وبابل، تظاهرات واحتجاجات نظمتها شرائح مختلفة، ضمت الخريجين العاطلين عن العمل وعمال الاجر اليومي وموظفين متعاقدين، الى جانب مواطنين يطالبون بالخدمات الأساسية.

البصرة: خدمات وحقوق

جدد العشرات من مواطني البصرة، التظاهر قرب مبنى الحكومة المحلية في منطقة المعقل للمطالبة بتوفير الخدمات وفرص عمل للعاطلين وسط اجراءات امنية مشددة.
وقال احد المشاركين في التظاهرة، لإذاعة محلية، انهم يدعون الى تجميد عمل مجلس المحافظة والمحافظ كونهم لم يقدموا أية خدمات لصالح المواطن البصري لغاية الآن، مضيفا ان المتظاهرين يطالبون كذلك بحقوق الشهداء والجرحى المتأخرة على مدى عام كامل حسب قوله.
وتابع انهم سيستمرون بالتظاهر لحين تنفيذ مطالبهم، مشيرا الى عدم خروج أي مسؤول حتى الآن لتسلم المطالب خلال التظاهرة.
وأنهى المئات من المتظاهرين الخميس الماضي قرب مبنى الحكومة المحلية في منطقة المعقل وسط البصرة تظاهرتهم التي خرجوا بها للمطالبة بتوفير الخدمات فضلا عن فرص عمل للعاطلين، دون أن تتسلم مطالبهم أي جهة أو شخصية مسؤولة في الحكومة المحلية، فيما تعهدوا حينها بالتظاهر مجددا "الأحد" والاستمرار بالتظاهر لحين تحقيق مطالبهم.

وفي البصرة أيضا، تظاهر العشرات من الحراس الامنيين التابعين لفوج غرب القرنة 2 والمكلفين بحماية آبار النفط صباح الاحد بالقرب من مجسر التربية وسط البصرة.
وطالب المتظاهرون بتثبيتهم على الملاك الدائم لوزارتي الداخلية او النفط اسوة باقرانهم من المنتسبين او الموظفين.
وبعد تظاهرتهم وسط المدينة، قاموا بنصب خيمة أمام مبنى شركة نفط البصرة، معلنين عن اعتصام مفتوح.

المثنى: كهرباء ووظائف

وفي محافظة المثنى، تظاهر المئات من مواطنيها، في ساحة الاحتفالات وسط اجراءات امنية مشددة، للمطالبة بتحسين تجهيز الطاقة الكهربائية واقالة مدير الكهرباء.
وقال عدد من المشاركين في التظاهرة، في تصريحات لوسيلة اعلام محلية، ان مطالبهم تتركز على تحسين الخدمات الأساسية لاسيما ملف الكهرباء، مشيرين إلى أن تظاهرتهم شاركت بها عدة شرائح كشيوخ العشائر والناشطين وأعضاء النقابات، مؤكدين على سلمية التظاهرة، وعدم التعرض للمباني الحكومية والممتلكات العامة والخاصة.
وأضافوا ان مطالباتهم ستستمر لحين تحقيقها، فيما هددوا بتنظيم اعتصام مفتوح في حال عدم تنفيذها.
كما طالب العشرات من عمال الاجر اليومي في مديرية بلدية السماوة، بالإسراع بتحويلهم إلى نظام العقود وفقا لقرارات مجلس الوزراء فضلا عن تحديد اجورهم بـ ٣٥٠ الف دينار كحد أدنى.
وقال عدد منهم، أثناء وقفة احتجاجية نظموها في ساحة الاحتفالات وسط المدينة، إن مديرية البلدية لم تقم بتحويلهم إلى نظام العقود حتى الآن، مشيرين إلى ان عددهم يصل الى ١٦٠٠ عامل موزعين على أقسام المديرية.
وأضافوا ان المديرية دعتهم للتوقيع على صرف أجور يومية بواقع ٨ آلاف دينار الامر الذي دعاهم لتنظيم الاحتجاجات، داعين الجهات الحكومية المحلية والمركزية لتسهيل إجراءات تحويلهم إلى نظام العقود استنادا لقرارات مجلس الوزراء.
كذلك، شهدت المثنى، اعتصاما نظمه العشرات من الحراس الأمنيين العاملين في حماية الأنابيب النفطية، أمام مبنى المستودع النفطي جنوب مدينة الناصرية للمطالبة بالتثبيت على الملاك الدائم.
واكد المعتصمون ان لديهم خدمة طويلة خلال السنوات الماضية الا انهم لم يحصلوا على فرصة التثبيت على ملاك وزارة الداخلية او النفط، مطالبين الحكومة المركزية بالالتفات إلى مطالبهم في ظل الظروف الاقتصادية الحالية والعمل على انصافهم من خلال التثبيت على الملاك الدائم.

بابل: المعلمون المحاضرون

وفي محافظة بابل، نقل مراسل "طريق الشعب"، باسم محمد علي كاظم، ان المئات من الخريجين تظاهروا أمام مبنى مجلس المحافظة، مطالبين الحكومة المحلية الايفاء بوعودها بتثبيتهم، بعد ان تطوعوا لأكثر من عامين لحل مشكلة الشواغر في أكثر من ١٠٠٠ مدرسة.
وكان لنقابة المعلمين في بابل حضورها وتضامنها الصريح معهم حيث شارك في التظاهرة نقيب المعلمين ثائر هجول ونائبه ثائر الجبوري ومجموعة من ممثلي القطاعات، وتضامن معهم عقيل الربيعي عضو مجلس المحافظة وعضو لجنة التربية والتعليم في المجلس.
وقال حسين توفيق عن نقابة المعلمين، لـ"طريق الشعب" ان النقابة تتضامن مع الخريجين وتطالب بتعينيهم لأنهم عملوا دون مقابل لعامين أو أكثر وأنهم سيصعدون في تظاهراتهم المقبلة للحصول على حقوقهم المشروعة، مشددا على ضرورة أن تكون لهم الأسبقية في التعيين، ومؤكدا أن النقابة ستلجأ لكل الطرق القانونية لتكون العدالة هي السائدة.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل