/
/
/
/

بغداد – طريق الشعب

دعت رابطة المرأة العراقية، بمناسبة يوم الطفل العالمي، الذي صادف امس السبت، الحكومة والمؤسسات المعنية ومنظمات المجتمع الدولي الى توحيد الجهود لانتشال أطفال العراق من أوضاعهم المأساوية في المعيشة والتعليم والصحة، مشددة على ضرورة إيجاد خطط صحيحة تساهم في تحسين ظروفهم في المجالات كافة.

 انتشال أطفال العراق

 وقالت الرابطة، في بيان، تلقت "طريق الشعب" نسخة منه، "نحتفل جميعاً باليوم العالمي للطفل ونحن نؤكد على أهمية توحيد الجهود والمساعي النبيلة ومضاعفتها لانتشال أطفال العراق من خطر الفقر والعنف وكثرة التسرب من الدراسة والاستغلال وعمالة الأطفال"، مضيفة "بينما نحتفل بعيد الطفولة تشير تقارير اليونيسيف لعام 2018 الى أن الصراع واللامساواة لا يزالان يحددان ملامح وواقع الأطفال في العراق".

 عنف واسع

واردفت "فلا يتلقى غالبية الأطفال الفقراء أي شكل من أشكال الدعم والمساعدة الحكومية، فيما يتعرض 80 في المائة من جميع الأطفال إلى العنف إما في المنزل أو في المدرسة أو في مواقع العمل، وان (92 في المائة) هي نسبة الملتحقين بالتعليم الابتدائي، لكن لا يتمكن سوى نصف الأطفال من الأسر الفقيرة من اكمال المرحلة الابتدائية من التعليم وتتسع الفجوة في التعليم الثانوي، حيث لا يتخرج سوى أقل من ربع الأطفال الفقراء، مقارنة بثلاثة أرباع الأطفال من الأسر الغنية، وتقدر وزارة التربية العراقية حاجة البلاد إلى نحو 20 ألف مدرسة بحلول عام 2022".

 حرمان أكبر

 وأشارت الرابطة الى انه "على المستوى الصحي لا يتلقى سوى 4 من بين كل 10 أطفال تلقيحاتهم الكاملة، مع الحرمان الأكبر بين الأطفال الأكثر فقراً.  وان نصف مجموع الأسر العراقية معرضة لخطر شرب المياه الملوثة ولا يحصل سوى أقل من 40 في المائة فقط من السكان على مياه الشرب في المساكن، مما يعرض الأطفال لخطر الإصابة بالأمراض المنقولة عبر الماء وخصوصا في مناطق العشوائيات التي تفتقر لكل مقومات العيش الكريم"، مستطردة "بالإضافة إلى الأطفال النازحين والأخطار التي يتعرضون لها لأن معظم العائلات النازحة تحت خط الفقر في مساكن متداعية تفتقر للخدمات لتكون مهيأة لمواجهة برد الشتاء والصيف القائظ، وهم بأمسِ الحاجة للدعم الكامل، كذلك الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة والمعاقين وحاجتهم للرعاية الخاصة والعاجلة".

 أوضاع مأساوية

 وتابعت رابطة المرأة في بيانها، قائلة "نحتفل باليوم العالمي للطفل لنلفت انتباه البرلمان والحكومة والمنظمات المحلية والدولية والعالمية إلى أن أطفال العراق يعيشون أوضاعا مأساوية يتطلب فيها وجود استراتيجيات معنية بتحسين أوضاع الأطفال عبر برامج للدعم والتأهيل وتشريعات تحميهم من الإهمال والاستغلال والعمل من أجل وضع حد لجميع أشكال العنف ضد الأطفال، ومعالجة أزمة نقص الأبنية المدرسية والتسرب من الدراسة، والحاجة إلى خطط استثمارية صحيحة تساهم في تذليل معدلات الفقر ودعم الأسر الفقيرة بما يعود بالفائدة المباشرة على الأطفال المتأثرين بالعنف وبالفقر".

وختم البيان، "إننا في رابطة المرأة العراقية نتوجه بالتهنئة لجميع أطفال العراق متمنين لهم ظروفا معيشية أفضل وفرصا اكبر بالرعاية والتأهيل والاهتمام لضمان مستقبل أجمل لهم ينعمون فيه بالرفاهية والسلام والأمان".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل