/
/
/
/

طريق الشعب

تظاهر عدد من حراس السجون التابعين الى وزارة العدل، امس الاحد، للمطالبة بمخصصات مهنية، وفيما دعا عمال وموظفون متعاقدون في جامعة كربلاء بتطبيق قرار حكومي سابق ينص على تثبيتهم والتعاقد معهم، بدأ ناشطون بصريون بالتحشيد الى تظاهرات كبيرة في حزيران المقبل احتجاجا على سوء الخدمات وتفشي الفساد.

بغداد: حراس السجون

وتظاهر العشرات من حراس سجون التابعة الى وزارة العدل، أمام مبنى مجلس القضاء في منطقة الحارثية في بغداد، للمطالبة بصرف مخصصات بدل الطعام لهم.

وطالب المتظاهرون بصرف مخصصات بدل الطعام لهم.

وكانت وزارة العدل أعلنت، الاثنين (17 أيلول 2018)، عن المصادقة على تعليمات تنفيذ قانون اصلاح النزلاء والمودعين رقم (14) لسنة 2018، فيما بينت أنها تتضمن مخصصات بدل اطعام الحراس الاصلاحيين.

كربلاء: موظفون وعمال

في الاثناء، تظاهر العشرات من موظفي العقود والأجر اليومي في جامعة كربلاء، للمطالبة بتفعيل قرار تحويلهم إلى عقود وثبيتهم على الملاك الدائم.

وقال عدد من المتظاهرين، لوسيلة اعلام محلية، إن “التظاهرة تطالب بالتثبيت على الملاك الدائم، ونستغرب تجاهل رئاسة جامعة كربلاء القرار الأخير، وعدم إبرام عقود لهم”.

وذكر علي طعمة وهو أحد المتظاهرين: إننا “أمضينا أكثر من 6 سنوات في جامعة كربلاء وقدمنا جهوداً استثنائية، أما آن الأوان لتثبيتنا أسوة مع بقية الجامعات؟”.

بدوره، قال عضو مجلس النواب عن المحافظة حسن المسعودي، في تصريح صحفي، اطلعت عليه "طريق الشعب"، “سوف نأخذ كل الخطوات القانونية من خلال كتاب الأمانة العامة لمجلس الوزراء لإعطاء حقوقهم في التعيينات”.

من جانبه، قال أحد المتظاهرين إن "القرار صدر من الوزارة ولكن إدارة الجامعة لم تحولهم إلى عقود"، مبدين "استغرابهم من عدم تطبيق الجامعة لهذا القرار"

يشار إلى أن أكثر من 500 موظف أجور يومية يعملون في جامعة كربلاء منذ عدة أعوام.

الديوانية: اعتداء على ناشط

وفي الديوانية، ذكرت شرطة محافظة الديوانية، في بيان، اطلعت عليه "طريق الشعب"، أن "منزل وسيارة ناشط مدني في مجال مكافحة الفساد تعرضا للتفجير في منطقة الصدر الأولى بحي العروبة وأن قيادة الشرطة تجري تحقيقاتها".

وضجت مواقع التواصل الاجتماعي بالتنديد بالحادث، مؤكدين أنه جاء على خلفية كشف الناشط المدني ملفات فساد في عدة دوائر في المحافظة، ومنها دائرة البلدية والمجمع الطبي، ودعوته مكتب تحقيق هيئة النزاهة في الديوانية بالتحقيق في مشروع مدينة الخيول، وكان آخرها اتهامه بعض الأحزاب السياسية بالتواطؤ للإخلال بالنصاب في جلسة مجلس المحافظة المخصصة لإقالة مديرين عامين تحوم حولهم شبهات فساد.

وقفات منددة بالحرب

وشهدت الديوانية، الجمعة، وقفة احتجاجية ضد التصعيد الأمريكي - الإيراني، في ساحة الراية، شارك فيها ناشطون من التيار المدني والتيار الصدري، ورفع المحتجون لافتات تنبذ الحرب والانخراط في سياسة المحاور، مطالبين باحلال السلام.

وفي كركوك، أيضا، نظمت محلية الحزب الشيوعي العراقي، بالتنسيق مع الحزب الشيوعي الكردستاني، وقفة احتجاجية مماثلة، رفع المشاركون فيها لافتات مناهضة للحرب ولغة التصعيد والتهديد بين قوى إقليمية دولية تفرض خططها في المنطقة على حساب إرادة الشعوب وتهديد امنها.

وجاء في كلمة محلية الحزب الشيوعي العراقي التي القاها الرفيق محمد شبيب: "لا للحرب نعم لإرادة الشعوب قلناها في احتلال العراق 2003 لا للحرب نعم لا سقاط الدكتاتورية باياد عراقية ولكن للأسف لم نلق آذان صاغية وحل الخراب في البلاد جراء تسلط جبروت القوة والطمع والفساد كما حدث ليوغسلافيا السابقة وسوريا واليمن وغيرها واليوم نجد ايران وفنزويلا. نحن لا نعرف ما يخبئه المستقبل في ظل احتدام الازمة بين واشنطن وطهران ولكننا نبقى نصبو الى حياة حرة وكريمة".

البصرة: تحشيد لتظاهرات

وفي البصرة، أعلنَ ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، تحضيرهم لتظاهرة شعبية غاضبة في حزيران المقبل. وقال ناشطون بصريون إنهم "عازمون على تفجير بركانٍ شعبي غاضب من خلال التظاهر امام ديوان محافظة البصرة"، مبينين أن التظاهرة "سوف تكون البداية لتظاهرات صيفية ساخنة لا توقفها وعود الدرجات الوظيفية الكاذبة او مشاريع المقرنص"، على حد تعبيرهم.

 وحذر الناشطون من "التصدي لها بالرصاص الحي والغاز المسيل للدموع"، مؤكدين ان "استخدام هذا الاسلوب سيخرجها عن طابعها السلمي وسوف يعود بمسلسل حرق مقرات الاحزاب الى الواجهة" بحسبهم.

 وأطلق ناشطون هاشتاك "راجعيلكم" على مواقع التواصل الاجتماعي مع موعد التظاهرة المرتقبة في خطوة تحشيدية تشبه الدعوات التي أطلقت للتظاهر في حزيران من العام الماضي والتي سقط فيها المتظاهر اسعد المنصوري ضحية لإطلاق النار الصادر من قبل القوة الضاربة في ناحية الهوير شمالي البصرة.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل