/
/
/
/

طريق الشعب

حذر شباب ناشطون من حملة "جرعة أمل"، من مصير مؤلم ينتظر 450 طفلا مريضا بالسرطان في البصرة، بسبب نفاد الأدوية الخاصة لمعالجتهم، بعد عجز وزارة الصحة عن تجهيز المستشفى بالأدوية اللازمة، داعين الحكومة الى الإسراع بتوفير علاجاتهم وانقاذهم من "موت محتم"، وفيما أعربت مفوضية حقوق الانسان عن قلقها البالغ، استغربت من تجدد المشكلة على الرغم من تشخصيها منذ سنوات عدة.

450 طفلا

وذكرت "جرعة امل" في بيان عقب اجتماع ضم اعضاء الحملة، اطلعت عليه "طريق الشعب"، ان "أكثر من ٤٥٠ طفلا مصابا بمرض السرطان من المحافظات الجنوبية يراجعون مستشفى البصرة التخصصي للأطفال شهرياً حياتهم في خطر بعد قرب نفاد الأدوية والجرع الكيماوية المخصصة للأطفال المرضى نهاية الأسبوع الحالي".

تدخل عاجل

واضافت، ان "الجهات الرقابية وهيئة النزاهة اصدرت مؤخراً قرارا بمنع شراء الأدوية الا من مكاتب مرخصة في حين انه لا توجد مكاتب مرخصة في البلاد (حسب حديث إدارة المستشفى) الأمر الذي تسبب بعجز إدارة المستشفى عن شراء الأدوية في الوقت الذي توفر وزارة الصحة ٢٥ في المائة من حاجة المستشفى الفعلية من العلاجات".

وطالبت الحملة "رئاسة الوزراء ووزارة الصحة بالتدخل العاجل والمباشر لحلحلة الأزمة جذرياً قبل نهاية الأسبوع الحالي من خلال ضمان توفير الأدوية والأموال اللازمة".

ولوحت جرعة امل "بخطوات تصعيدية وإقامة دعاوى قضائية ضد الجهات المقصرة تجاه الأطفال الراقدين في مستشفى البصرة التخصصي للأطفال في البصرة".

وتظاهر العشرات من المصابين بامراض سرطانية في محافظة البصرة، الاحد، للمطالبة بتوفير العلاجات لاطفالهم المصابين.

قلق واستغراب

في غضون ذلك، دعا مكتب مفوضية حقوق الإنسان في البصرة، المحافظ وهيئة النزاهة ودائرة الصحة إلى تشكيل لجنة لإنهاء أزمة نقص أدوية الأمراض السرطانية في مستشفيات المحافظة ومستشفى الطفل التخصصي على وجه الخصوص، معربا عن قلقه جراء تكرار المشكلة القديمة المتجددة.

وقال مدير المكتب مهدي التميمي، في تصريح صحفي، اطلعت عليه "طريق الشعب"، انه "من المؤسف تكرار أزمة نقص الادوية رغم وجود الاموال لسد حاجة المستشفيات"، متسائلا عن "دور وزارة الصحة في معالجة خلل نقص الأدوية"، مستغربا من "تكرار الازمة في البصرة دون حدوثها في مستشفيات المحافظات الأخرى".

وأعلن مكتب المفوضية العليا لحقوق الإنسان في البصرة، في وقت سابق، عن تسجيل زيادة كبيرة في حالات الإصابة بالأمراض السرطانية، مطالبا الحكومة باتخاذ اجراءات تشمل تعويض المرضى ومعالجة التلوث البيئي الناجم عن الصناعة النفطية، وإزالة مخلفات الحروب.

وكشف النائب عن البصرة، عبد عون العبادي، عن ان الامراض السرطانية في المحافظة زادت بنسب كبيرة، وقد بلغ عدد المصابين اكثر من 24 الف مريض.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل