/
/
/
/

 تتعرض النائبة هيفاء الامين الى هجمة شرسة وحملة ظالمة ، من قبل بعض احزاب الاسلام السياسي عبر تشويه الحقائق وتأويل الأحاديث ، ووصل الامر الى تهديدها وتسخير بعض عناصرها لمهاجمة مكتبها في الناصرية . وتأسس هذا الى اساءة فهم لأقوالها في ندوة حوارية في بيروت والتي شخصت فيها بعض جوانب التراجع في الخدمات في الجنوب وتردي التعليم وشيوع مظاهر مصادرة حقوق المرأة وغياب تطبيق قوانين حقوق الانسان .

غير ان هذا الحديث لم يرق لمسببي ظواهر التخلف وحرمان المرأة من حقوقها وزيادة نسب الامية وتزايد معدلات الفقر في تلك المناطق ، التي عانت في السابق  ، وما تعانيه من الوضع المعاشي وفقدان الخدمات وزيادة البطالة في الوقت الحاضر .

نحن الموقعين على هذه البيان من منظمات المجتمع المدني والاحزاب على الساحة الفرنسية ، ندين حملات التهجم على هيفاء الامين ومساعي النيل منها عبر اثارة مشاعر بعض الناس البسطاء وحشد مجاميع حزبية للهجوم عليها وعلى مكتبها ، نطالب الحكومة الاتحادية والحكومة المحلية والاجهزة الامنية للقيام بواجباتها المتمثلة بحماية النائبة هيفاء الامين ،وتقديم كل من تجاوز على النظام والقوانين الى القضاء العادل. كما نطالبها على التأكيد على حق المواطن في التعبير عن أراءه حسب ما جاء في الدستور العراقي .

المنظمات والاحزاب الموقعة :

المنتدى العراقي في فرنسا

الملتقى النسوي العراقي في فرنسا

الحزب الشيوعي العراقي / فرنسا

الحزب الشيوعي السوداني /  فرنسا

الحزب الشيوعي اللبناني / فرنسا

حزب التقدم والاشتراكية المغربي / تنسيقية فرنسا

الحزب الاشتراكي الموحد المغربي /فرنسا

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل