/
/
/
/

 طريق الشعب

شهدت العاصمة بغداد، أمس الثلاثاء، ثلاث تظاهرات، اثنان منها طالبتا بحماية المنتج المحلي من الاستيراد العشوائي، وفيما واصل ذوو المهن الصحية في المثنى اضرابهم الجزئي، تظاهر عدد من "المتضررين من النظام السابق" في البصرة احتجاجا على عدم منحهم تعويضات مستحقة، في حين شهدت أربيل، تظاهرة عمالية تطالب بتحسين ظروف المعيشة.

"أغيثونا من الاستيراد"

نظم العشرات من الأشخاص تظاهرة في ساحة التحرير لمطالبة الجهات المختصة بمنع استيراد المنظفات ودعم المنتوج الوطني، حاملين لافتات كُتب عليها "أغيثونا من شبح الاستيراد.. هل من منصف بحق الصناعة الوطنية؟"

كما تظاهر العشرات من اصحاب حقول ومستثمري الدواجن، امام وزارة الزراعة، للمطالبة بإيقاف استيراد البيض والدجاج.

وحاول المتظاهرون قطع الطريق الرئيس القريب من ساحة الفردوس، مهددين بالاستمرار في تظاهراتهم اذا لم يتم ايقاف المستورد.

ووجهت الجمعية العراقية لرعاية منتجي الدواجن، في (16 آذار) رسالة الى رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بالتدخل لحماية المنتج المحلي اسوة بباقي دول العالم. وكان عدد من الجهات الرقابية ومنظمات المجتمع المدني قد ناشدوا خلال الفترة الماضية رئيس مجلس الوزراء بإيجاد حل لوقف تدفق بيض فاسد عن طريق المنافذ الحدودية ومن مناشئ تركية وأوكرانية ودول أخرى وذات صلاحيات منتهية ومن حقول تستعمل أعلافا حيوانية وبعضها يعاد تعبئتها في حقول اقليم كردستان وتصدر إلى بغداد والمحافظات الجنوبية ومن دون أي فحص مسبق.

ضباط ومنتسبون سابقون

وفي بغداد أيضا، تظاهر العشرات من منتسبي وضباط الجيش السابق، أمام مبنى البرلمان للمطالبة بحقوقهم السابقة و"المنحة التي وعدهم فيها البرلمان في وقت سابق"، بحسب قولهم. وكان عضو اللجنة المالية البرلمانية، أحمد مظهر كشف، الثلاثاء (15 كانون الثاني)، عن ادراج مكافأة نهاية خدمة تبلغ 10 ملايين دينار لمنتسبي الجيش السابق بموازنة عام 2019، معتبراً أن هذه الخطوة تأتي لـ"انصاف" شريحة واسعة من الشعب العراقي.

إضراب مستمر

وفي محافظة المثنى، نفذ ذوو المهن الصحية، لليوم الثاني على التوالي، اضرابا جزئيا عن العمل في عدد من المستشفيات والمراكز الصحية في المحافظة للمطالبة بحقوق اقرها لهم مجلس الوزراء في قرار 61.

وقال منسق ذوي المهن الصحية غازي الزيادي، في تصريح صحفي، اطلعت عليه "طريق الشعب"، ان الإضراب شمل مستشفيات الحسين والولادة والأطفال وعدد من المراكز الصحية، مشيرا إلى أن المشاركين أكدوا على المطالبة بصرف مخصصات الخطورة ورفع التسكين الوظيفي، مؤكدا أن الإضراب الجزئي سيستمر ليصل إلى اضراب كامل في حالة عدم الاستجابة لتلك المطالب.

متضررون من النظام السابق

وفي البصرة، تظاهر العشرات من المتضررين من النظام السابق الذين كانوا يقيمون في إيران قرب مؤسسة السجناء السياسيين في البصرة.

وقال أحد منظمي التظاهرة واثق الأسدي، في تصريح صحفي، اطلعت عليه "طريق الشعب" إن "المشاركين في التظاهرة السلمية معظمهم كانوا يقيمون في الجمهورية الإسلامية الإيرانية، هم يطالبون بتنفيذ عادل للمادة 132 من الدستور المتعلقة بتعويض المتضررين من ممارسات وسياسات النظام الديكتاتوري السابق"، مبيناً أن "المادة تم تطبيقها جزئياً، ولم تشمل جميع المتضررين، إذ تم تشريع قانون يحفظ حقوق ذوي الشهداء، وقانون آخر ينصف السجناء السياسيين، بينما لم نحصل نحن الذين تضررت مزارعنا وبيوتنا واضطررنا الى الرحيل عنها على أي تعويض، مع ان أقراننا الذي كانوا في رفحاء حصلوا على تعويضات".

ولفت الأسدي الى أن "رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي وجه قبل الانتخابات السابقة بتشكيل لجنة برئاسة رئيس مؤسسة السجناء السياسيين حسين السلطاني لتعديل قانون المؤسسة، لكن اللجنة لم تقدم التعديل الى مجلس الوزراء لغاية الآن"، مضيفاً أن "المتظاهرين يطالبون اللجنة بالإسراع في تقديم مسودة تعديل القانون".

تظاهرة في أربيل

في الاثناء، تظاهر العشرات من العمال في مدينة أربيل، امام مبنى برلمان إقليم كردستان للمطالبة بتحسين اوضاعهم المعيشية ومنع دخول العمال الاجانب الى اقليم كردستان.

وقال ممثل فرع اربيل لنقابة عمال كردستان، في تصريح صحفي، اطلعت عليه "طريق الشعب"، "نطالب برلمان كردستان بتعديل القوانين الخاصة بالعمال وخاصة القانون رقم 4 لسنة 2012 من اجل انصاف شريحة العمال وتحسين اوضاعهم المعيشية.

واشار الى ان الهدف من التظاهرة هو ايصال صوت العمال الى برلمان كردستان وتقديم مذكرة تتضمن نقاط تصب في مصلحة العمال، منبها الى انه خلال العام المنصرم لقي 10 عمال مصرعهم اثناء العمل في حدود محافظة أربيل.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل