/
/
/
/

بابل تزهو بالأعلام الحمراء في الذكرى الخامسة والثمانين

محمد علي محيي الدين
احتفى الشيوعيون واصدقاؤهم، مؤخرا، خلال الحفل الجماهيري الشعري الذي اقامته اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في بابل، بمناسبة الذكرى الخامسة والثمانين لتأسيس الحزب.
وشهد الحفل الذي اقيم على حدائق كورنيش الحلة، حضورا جماهيريا مميزا تقدمه الرفيقان محمد جاسم اللبان، عضو المكتب السياسي، وعلي ابراهيم، عضو اللجنة المركزية للحزب، حيث بدأت فقراته بالنشيد الوطني العراقي، والوقوف دقيقة صمت حدادا على ارواح شهداء الحزب ومن رحلوا نتيجة الفساد وسوء الإدارة في حادثة غرق العبارة بمدينة الموصل، التي هزت العراق وأدت إلى إزهاق هذه الارواح البريئة نتيجة الجشع واستغلال السلطة للمنافع الشخصية.
واستذكر الحفل رفيق الحزب الراحل، علي هادي العيساوي (أبو سلام)، الذي رحل في العام الماضي بحادث دهس عندما كان متوجها لمكان الاحتفال بالعيد الرابع والثمانين لميلاد الحزب، وجرت الاشادة به واستذكار مآثره ودوره النضالي المشرف.
وألقى الرفيق، شاكر عوض، سكرتير اللجنة المحلية للحزب الشيوعي في بابل، كلمة استعرض فيها "الدور النضالي للحزب عبر تاريخه الطويل"، مشددا على "ضرورة العمل الجاد لبناء الدولة المدنية الديمقراطية ومكافحة الفساد والابتعاد عن المحاصصة"، فيما القى بعدها، سلام حربة، كلمة التيار الديمقراطي ركز فيها على "الثوابت المشتركة للديمقراطيين العراقيين والتقائهم مع الحزب الشيوعي والقوى اليسارية"، مؤكدا على أن "نشوء التيار الديمقراطي جاء متلازما مع نشوء الحزب الشيوعي العراقي الذي يعتبر الدعامة الرئيسية للقوى الوطنية والديمقراطية".
ثم ارتقى المنصة شاعر الحلة الكبير موفق محمد ليرسم صورة لواقع مأساوي عبر قصيدة قال في مطلعها "سـﭽاﭽين سوده من الذبح ونفوج من طف الطف.. لا غيمه غنت بالسمه ولا ميه رﮔصت بالـﭽف.. والوطن ﮔباره صفه وأبدن مينشاف وشف
وأحنه صفينه مزبنه ونبـﭽـي عله ليل اللف...."، ليتغنى بعده الشاعر الشعبي عامر الوطيفي بالحزب والشعب من خلال كلمته الجميلة.
وبعدها، القى الشاعر نوفل الصافي قصيدة ابهرت الحضور، عبر خلالها عن صدق الأماني والأحاسيس بآهات العراقيين وهم يعيشون واقعهم المريض، لتختتم بعد ذلك فقرة الشعر، قصيدة جميلة للشاعر عامر حسن، حيّت التاريخ الزاهر لحزب الشيوعيين العراقيين.

**************

شيوعيو المثنى يحتفلون بذكرى الميلاد الخامسة والثمانين

عبد الحسين ناصر
أقامت اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في المثنى، الخميس الماضي، حفلا جماهيريا، وسط المحافظة، بمناسبة ذكرى التأسيس الخامسة والثمانين.
وشهدت قاعة الغدير، حضورا جماهيريا غفيرا، من المواطنين، يتقدمهم عضو مجلس محافظة المثنى، الرفيق غازي الخطيب، واحمد مرزوق، المحافظ الأسبق، وعضو المجلس الحالي، حيث افتتح الحفل بالنشيد الوطني العراقي والوقوف دقيقة صمت حدادا على أرواح شهداء الحزب الشيوعي والحركة الوطنية العراقية.
ورحب الشاعر عامر موسى، الذي ادار الحفل، بالحضور، متحدثا عن "تضحيات الحزب التي قدمها خلال مسيرته النضالية الطويلة من اجل الوطن الحر والشعب السعيد"، داعيا سكرتير اللجنة المحلية، الرفيق خالد احمد، لإلقاء كلمة الحزب التي أكد خلالها "اصرار الشيوعيين من اجل ان يكون العراق بلدا معافى وتسود فيه لغة الحب والتسامح بعيداً عن الإرهاب والقتل العشوائي والطائفية المقيتة وينعم فيه جميع المواطنين على اختلاف اديانهم وقومياتهم بخيرات هذا البلد دون تمييز، ويساهموا في صنع قرارهم السياسي ويبنوا صرح الوطن".
وأوضح الرفيق أحمد، "مواصلة الحزب الشيوعي ورفيقاته ورفاقه الدفاع عن المصالح الطبقية والمهنية للعمال والفلاحين وعن حقوق المرأة ومساواتها مع أخيها الرجل وعن الطفولة وسائر الفئات والشرائح الاجتماعية"، مشيرا الى، أن "الحزب يراقب بإخلاص اداء الحكومة المحلية وعلى رأسها المحافظ، وأداء مجلس المحافظة، ونمني النفس بأن يضعوا نصب أعينهم مصالح الناس ولا يقصروا في بذل الجهود في اعمار المحافظة وتحسين الخدمات ومحاربة الفساد والمحاصصة وبث روح المواطنة وجعل المثنى نموذجا يحتذى به في الإعمار والبناء".
وبعدها اعتلى المنصة الشاعر الكبير، موفق محمد، القى خلالها مجموعة قصائد منها ما قال في مطلعها "شمرة قرن.. تنور صدري من اللطم.. ومن اللطم كلبي انبط.. خبزن يبعد أمي وهلي.. النخل جمر والشط.. وفزت حمامة ارويحتي.. وما فزت الغيرك قط.. وزبرني منجل وحشتك.. وموسى الحزب قطني قط.. وبطلنه كسرنه الطبل.. وردينه شكينه الدف.. ولا ليل المزبن كضه.. ولا كضن ايام اللف"، فيما تبعه الشاعر الكبير ناظم السماوي بقصيدة "كش ملك" التي تغنت بالحزب والوطن قال فيها "اشكد فرق لليسهر بليل ويفكر.. يرسم الضحكه وعصافير وبلابل.. وشمس بالظلمه يصير.. اشكد فرق للكضه أيامه شريف.. وكصته بيضه.. يفوح من عدها العبير.. اشكد شريف الباس بسنيني العذاب.. لعيون شعبه ويظل عاشك للأخير.. اشكد نظيف.. اليظل بفصول الزمن ثوبه نظيف.."، وقصائد اخرى للشاعر صادق الزعيري نالت استحسان الحضور.
وفي الاثناء، شاركت رابطة المرأة العراقية في المثنى بلوحة ايقاد الشموع ورفع اعلام الحزب التي أوقدت الحماس لدى الحضور واعتلت الهتافات والزغاريد في القاعة فهتفت الحناجر بحياة الحزب، فيما القى عريف الحفل بعدها مجموعة من برقيات التهنئة والتبريكات من الاصدقاء وممثلي الأحزاب السياسية والشخصيات الوطنية في المحافظة.
وقدمت فرقة الفنان، حسين طعمة الاسدي، مجموعة من الاغاني الوطنية والوجدانية تفاعل معها الجمهور، الذي ردد في ختام الحفل نشيد الحزب "سنمضي سنمضي الى ما نريد"، ورفع صور شهداء الحزب على مسرح القاعة من قبل ذوي الشهداء وأصدقائهم.
يُذكر أن الحفل شهد حضور عدد كبير من الجماهير وعوائل الاصدقاء، فضلا عن ممثلي الاحزاب والشخصيات السياسية والوطنية في المحافظة.

***************

محلية الشطرة تحتفل بالذكرى وسط حضور جماهيري كبير

علي الجابر
احتفى مؤخرا الشيوعيون واصدقاؤهم، بمناسبة الذكرى الخامسة والثمانين لتأسيس الحزب، خلال الحفل الجماهيري الفني الذي اقامته اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في الشطرة.
وبدأ الحفل بعزف النشيد الوطني العراقي ومن بعده الوقوف دقيقة صمت حدادا على أرواح شهداء الحزب والحركة الوطنية العراقية.
وقدم سكرتير اللجنة المحلية، الرفيق شهيد الغالبي، كلمة الحزب، رحب في بدايتها بالحضور وتحدث عن دور الحزب الشيوعي العراقي في قيادة الجماهير والمشاركة في الانتفاضات بدءاً من النضال ضد الاستعمار البريطاني مروراً بتفجير ثورة 14 تموز المجيدة ودعم النظام الجمهوري في العراق ومقاومة حكم البعث انتهاءً بالتغيير بعد العام 2003 ومشاركة الحزب الشيوعي في الحكم"، لافتا الى "اهمية انتصارات وبسالة الجيش العراقي والقوات الأمنية بمختلف صنوفها، والحشدين الشعبي والعشائري، والبيشمركة، في دحر الارهاب وإحراز النصر الكبير عليه"، وفيما أشار الى، أن "الحزب يريد تغييراً وإصلاحاً حقيقياً، لا شعارات بعيدة عن التحقيق"، القيت بعدها كلمات التيار الاجتماعي الديمقراطي والاتحادات والنقابات.
واعتلى المنصة بعدها الشاعر، حازم هاشم، الذي الهب حماس الجمهور بقصائد رائعة للحزب والوطن، تبعها إطلاق حمامات السلام وسط تصفيق وهتافات توالت بعدها قصائد جميلة للشعراء حسين صالح ومحمود العكَيلي وخضير العكَيلي، وفيما قُدمت مقطوعة للعزف المنفرد على العود للفنان الساعاتي، كرمت اللجنة المحلية الرفاق الرواد المناضلين لدورهم المشرف في المسيرة الحزبية من اجل الوطن ومبادئ الحزب.
ومسك الختام كان عرضا مسرحيا جميلا ومن ثم توزيع الشهادات التقديرية على المشاركين وقطع كعكة الميلاد وسط هتافات وأهازيج الحاضرين.

*****

شيوعيو الديوانية يحتفون بذكرى التأسيس

داخل العبادي
اقامت اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في الديوانية، مؤخرا، حفلا فنيا وخطابيا كبيرا بمناسبة ذكرى تأسيس الحزب الخامسة والثمانين.
وبدأ الحفل، الذي احتضنته قاعة الحرية، بترديد النشيد الوطني العراقي والوقوف دقيقة حدادا على ارواح شهداء الحزب والحركة الوطنية العراقية، حيث القى بعدها الرفيق، ناصر حسين، كلمة اللجنة المحلية، شاكرا بـ"اسم الرفيقات والرفاق حضور الاصدقاء ومشاركتهم احياء هذه الذكرى المجيدة التي شهدت تأسيس حزب الطبقة العاملة والفلاحين والمثقفين وسائر ابناء الشعب من شغيلة اليد والفكر".
وأشار الرفيق حسين، الى، أن "الحزب يسترشد في نضاله وفي تحديد سياسته بالمنهج العلمي والنظرية الثورية التي تدرس بإمعان مسيرة التاريخ وآفاق المستقبل وظروف العراق"، منوها الى، أن "الشيوعيين يسعون ويناضلون دائما من اجل ان يكون العراق بلدا كامل الاستقلال والسيادة، ومن اجل سعادة الشعب الذي قدم الشهيد الخالد المؤسس فهد دماءه من اجل كرامته وصيانة حقوقه".
ومن جانبه، القى، عيسى الكعبي، كلمة تجمع القوى المدنية الوطنية في الديوانية، بالمناسبة، مبينا انه "لا يوجد حزب تعرض إلى محاولات التصفية الجسدية والسياسية والقمع الوحشي، مثل الحزب الشيوعي العراقي والذي ما زال مستهدفا من قبل اعداء الشعب سابقا وحاليا لكنه خرج منها بعزم وروح ثابتة وهذا ما يستوجب علينا الاعتزاز به"، متمنيا لـ"الحزب في ذكرى تأسيسه النجاح والسلامة لرفيقاته ورفاقه وقيادته".
وبعدها قدمت فقرة اغنية المكَبعة بطريقة فنية جميلة شهدت دخول مجموعة من الفتيات والفتيان حاملين اعلام العراق والحزب، وصواني الياس والحلويات، تفاعل معها الحضور، ثم الحقتها قصائد من الشعراء تغنت بالوطن والحزب، منها قصيدة للرفيق الشهيد محمد الخضري، القاها عنه الشاعر عدنان سمير، فضلا عن الاغاني الجميلة للفرقة الموسيقية التي احيت اجواء الحفل.
يُذكر أن الحفل استقبل برقيات تهنئة عديدة منها "رابطة الرواد في منطقة الفرات الاوسط، رابطة رواد كرة القدم في منظمة الحزب الشيوعي العراقي في الديوانية، وبرقية تهنئة من جاسم الحجامي رئيس تجمع الصحفيين في الديوانية".

************

شيوعيو ميسان يحتفلون بعيد حزبهم

 مهند حسين
نظمت اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في ميسان، الجمعة الماضية، حفلا فنيا، وسط المحافظة بمناسبة ذكرى التأسيس الخامسة والثمانين للحزب.
وبدأ الاحتفال الذي أقيم على قاعة "كازينو النجماوي" بعزف النشيد الوطني العراقي ومن بعده الوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء الحزب والحركة الوطنية العراقية، بعدها ألقى الرفيق جاسم محمد كلمة الحزب مستعرضاً فيها "نضالات رفاق الحزب على مر تاريخه الحافل بالنضال من أجل حقوق الشعب العراقي، رغم المضايقات التي مورست بحق الحزب من قبل أنظمة الحكم المتعاقبة".
وقدم الرفيقان الشاعران، سلام شندي، وعلي الساهر، قصائد جميلة تغنت بحب الوطن والحزب والشعب، اضافت جمالا للحفل الذي شهد بعد ذلك، عرضا مسرحيا لفرقة "مسرحيو ميسان" كانت بعنوان "يمضون ونبقى" حاكت الواقع العراقي وناشدت الشعب ومثقفيه، لمحاربة الفاسدين، والحرص على ثروات البلد منهم، وفيما قدم الملحن والمطرب، رضا الساهر، اغنيتين جميلتين، للحاضرين، اطرب مسامع الحضور الرفيق مصطفى العربي مع عازف العود، أمد مظفر، بأغاني اخرى جميلة.
وعلى شرف الذكرى تم توزيع الدروع والشهادات التقديرية للمشاركين في بطولة سلام عادل للشطرنج التي أقيمت على قاعة الحزب الأسبوع الماضي، وتوزيع شهادات تقديرية للفنانين التشكيليين في المحافظة، هذا وتخلل الحفل معرضاً للكتاب، ومعرضين آخرين، للوحات التشكيلية للفنانين منتظر الشواي وأبو الحسن ومصطفى ياس".
وتلقى الحفل برقيات تهنئة عديدة منها "رئيس الطائفة المسيحية في ميسان، رئيس مجلس شؤون الصابئة في ميسان، اللجنة التحشيدية للاحتجاج السلمي في ميسان، حزب الطليعة الاشتراكي الناصري في ميسان، ومن اتحاد الشبيبة الديمقراطي العراقي في ميسان".

********

ديالى تقيم حفلا جماهيريا

علي الورد
اقامت اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في ديالى، الجمعة الماضية، حفلا فنيا جماهيريا بمناسبة الذكرى الخامسة والثمانين لتأسيس الحزب الشيوعي العراقي.
وشهدت حدائق نادي المسبح حضورا لافتا للمواطنين وعوائلهم، يتقدمهم الرفيق حميد مجيد موسى سكرتير الحزب السابق، حيث ابتدأ الحفل بعزف النشيد الوطني، ثم الوقوف دقيقة صمت حدادا على ارواح شهداء الحزب والحركة الوطنية.
والقى سكرتير اللجنة المحلية، الرفيق ثامر العنبكي، كلمة الحزب في ديالى بهذه المناسبة، لتعقبها كلمة اخرى للرفيق خضير مسعود القاها نيابة عنه، ابنه الرفيق ياسين، وفيما تناوب الشعراء ظاهر شوكت، وسعيد شفتاوي، وحيدر، واحمد المرسومي، بإلقاء قصائد جميلة تغنت بحب الوطن والناس، تخلل الحفل، عدد من المشاركات الفنية، منها قصيدة مميزة للأطفال بمناسبة الذكرى، وأغاني جميلة للمطربين كريم الساري ومحمد المهاجر وهيثم العربي.
وخلال الحفل وردت برقيات تهنئة عديدة من الاحزاب والمنظمات وعوائل الشهداء، منها "حزب التجمع الجمهوري، اتحاد نقابات العمال في ديالى، عائلة الشهيدتين رجاء وكوثر، عائلة المناضل محمد حمد، الرفيق عبد الجبار محمد، واتحاد الروابط والجمعيات القرآنية بالمحافظة" فيما قدم بعدها الرفيق، حميد مجيد موسى، المداليات التقديرية لأعضاء اتحاد الشبيبة الديمقراطي العراقي في بعقوبة بالضاحية. ومن جانب آخر، اقامت فرعية الخالص للحزب الشيوعي العراقي، حفلا فنيا بمناسبة ذكرى تأسيس الحزب. وقدم الرفيق جبار ابو ليث، نائب سكرتير الفرعية، كلمة الحزب بالمناسبة، فيما استمع الحضور الى اغاني جميلة قدمت للوطن، ليلقي بعدها الرفيق سعيد الشفتاوي قصيدة جميلة للحزب بذكرى تأسيسه، فيما شهد الحفل حضور الرفاق من قيادة اللجنة المحلية للحزب في ديالى، فضلا عن تواجد ممثلي بعض الاحزاب في القضاء.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل