/
/
/
/

نورس حسن

تعاني مناطق سبع قصور وحي اور والشعب، شمالي بغداد، من تدهور كبير في الخدمات الأساسية، إضافة الى واقع مأساوي تعاني منه مدارسها الابتدائية، بجانب افتقار اغلبها الى مدارس متوسطة واعدادية، وهو ما جعل ظاهرة تسرب التلاميذ في زيادة ملحوظة، ودفعهم الى الانخراط في العمل بأعمار مبكرة، وقليل منهم واصل دراسته في مدارس بعيدة عن محل سكناهم.

نفايات ومياه اسنة

حاولت "طريق الشعب" رصد معاناة أهالي تلك المناطق، فكانت الزيارة الأولى، الى منطقة حي أور، وتحديدا الى متوسطة حيفا للبنات، التي كانت تعاني في السابق من تراكم النفايات في ساحتها، لكن بعد مناشدات مجموعة من الشباب عبر صفحات التواصل الاجتماعي تم رفع النفايات، غير ان الساحة مازلت غير صالحة للاستخدام لكون أجزاء منها مغمورة بالمياه الآسنة.

وبين مواطنون لـ"طريق الشعب" انه "بعد رفع النفايات عن ساحة المدرسة، لم تتبعها خطوة اخرى من قبل الجهات المعنية سواء بتبليط الساحة او سحب المياه منها من اجل فتحها امام تلاميذ المدرسة".

مدارس كرفانية

ومن منطقة حي اور الى منطقة سبع قصور، التي تعاني هي الأخرى من غياب الخدمات وتدهور مدارسها.

المواطنة ام علي من سكنة منطقة سبع قصور ذكرت لـ "طريق الشعب" ان "ابنتها تلميذة في مدرسة آفاق غابت عن المدرسة لمدة اسبوعين بسبب انعدام الخدمات في المنطقة وبالتالي صعوبة الوصول الى المدرسة اضافة الى ان المدرسة نفسها تعاني من طفح مجاريها". 

اما المواطنة علية ام عباس تسكن أطراف منطقة سبع قصور، بيّنت لـ"طريق الشعب"، ان منطقتها تفتقر الى مدارس مما يجبرها على احضار ابنتها بنفسها يوميا الى مدرسة آفاق الابتدائية.

وقالت، ان مدرسة آفاق الابتدائية توقف فيها الدوام على مدى اسبوعين بسبب غرق المدرسة، التي هي في الاساس عبارة عن كرفانات وكل كرفان يحتوي ما يقارب 70 طالبا.

اما المواطنة زينة رعد التي ايضا كانت في انتظار ابنتها عند باب مدرسة افاق الابتدائية أوضحت لـ"طريق الشعب" ان "منطقة سبع قصور لا تحتوي على مدرسة متوسطة او اعدادية للبنين، اذ ان اغلب اولادنا عند الانتهاء من المرحلة الابتدائية يذهبون الى العمل" وهذا ما حدث مع ابنها الذي "اكتفى بدراسة الابتدائية ليعمل اليوم سائق ستوتة" حسب قولها.

وحول واقع مدرسة آفاق الابتدائية، أوضحت "انها عبارة عن كرفانات تعاني من طفح مجاريها مما تسبب في صعوبة دخول الكادر التدريسي والتلاميذ اليها، ويضطرون الى اخذ إجازة اجبارية، وقبل ايام قليلة تم سحب الماء الذي استمر راكدا على مدى اسبوعين وباشروا بعدها في الدوام"، مضيفة ان "مدرسة آفاق تعاني من الدوام الثلاثي اضافة الى مدرسة النجف التي تم شطر دوامها على مرحلتين".

"فقط قناة العراقية"

وحول اوضاع مدرسة افاق الابتدائية حاولت "طريق الشعب" اللقاء مع ادارة المدرسة، لبيان أسبابها، الا ان الإدارة رفضت التعليق وعزت سبب ذلك الى عدم السماح لها بمقابلة اي مؤسسة اعلامية عدا قناة العراقية، اما باقي المؤسسات فعليها ان تأتي بتصريح رسمي من وزارة التربية.

جوامع ومدارس

ومن اجل الاطلاع على اوضاع باقي المدارس في منطقة سبع قصور منها مدرسة ابن سينا، ومدرسة عبد الله الرضيع تبين ان هذه المدارس ليست أفضل حالاً من مدرستي افاق والنجف، وهما ايضا عبارة عن كرفانات تحيطها منطقة خالية من الخدمات مع تراكم للنفيات في محيطها.

المواطن صفاء علوان من سكنة منطقة حي أور، قال لـ"طريق الشعب"، ان "اعداد الجوامع والحسينيات في منطقة حي اور وسبع قصور أكثر من اعداد المدارس فضلا عن الواقع المأساوي للمدارس المتوفرة بسبب سوء الخدمات"، مطالبا "الجهات التي تتبرع وتبني الحسينيات والجوامع، ان تتبرع لبناء مدرسة ثانوية للبنات والبنين وان تساهم في تأهيل المدارس الحالية".

نقص الكوادر التعليمية

وتحدث احد المعلمين في منطقة سبع قصور، امتنع عن ذكر اسمه، لـ"طريق الشعب" عن واقع المدارس في المنطقة، قائلا ان "منطقة سبع قصور تحتوي على 19 مدرسة ابتدائية مشيدة من الكرفانات، وتعاني من الدوام الثنائي والثلاثي، كما انها تفتقر الى المدارس المتوسطة والاعدادية، عدا مدرسة متوسطة واحدة للبنات والتي تدعى (مدرسة الامل)" لافتا الى ان "ابناء المنطقة يكتفون بدراسة المرحلة الابتدائية وينساقون بعدها الى العمل"، منوها الى ان "المدارس تعاني من قلة الكوادر التعليمية، مقابل اعداد كبيرة من التلاميذ، اذ تصل اعدادهم في الصف الواحد الى 90 تلميذا".

وذكر المعلم انه "خلال تساقط الامطار اغلب هذه المدارس تغرق وتطفح مجاريها، وبذلك يتم تعطيل الدوام فيها بطريقة اجبارية لصعوبة الوصول ايها لنظرا لانعدام الخدمات".

بانتظار تحقيق الوعود

الى ذلك، قال الناشط المدني، حسين حبيب لـ"طريق الشعب"، ان "ابناء منطقة الشعب ساهموا في اطلاق عدة مشاريع خدمية في منطقة الشعب وحي اور وسبع قصور، منها ما تم تحقيقه خاصة تلك التي تتعلق برفع الكتل الكونكريتية، اضافة الى انهم طالبوا بتخفيف الزخم المروري الحاصل على شارع الشعب الرئيس، وذلك من خلال استحداث طرق بديلة لمرور الشاحنات، وبالفعل هناك مباشرة بتبليط الشارع الذي يربط جزيرة بغداد السياحية بمنطقة الشعب وبعدها الى المحافظات الشمالية".

وتابع، "اضافة الى ان هناك مطالب اخرى تلقينا وعودا بتنفيذها منها العمل على ادامة وصيانة شبكات الصرف الصحي ومياه الامطار، وتحسين الواقع التربوي الذي لا يليق بأبناء هذه المناطق، والعمل على سد الشواغر"، مستدركا "المطالب الخدمية كثيرة، خاصة تلك التي تتعلق بمنطقة سبع قصور المنكوبة والتي تحتوي على أكثر من 120 ألف نسمة".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل