/
/
/
/

اكدت الانباء الصادمة نبأ نحر خمسين امرأة إيزيدية، التي افزعت كل المعنيين والمتابعين لاندحار المجموعات الارهابية الاجرامية في منطقة الشرق الاوسط خصوصا معارك قسد مع داعش.

فقد كان هول خبر جرائم نحرهن في مقبرة جماعية يجعل المسؤولية على كافة القوى الناهضة للعنصرية وجرائم الابادة الجماعية، كبيرة جدا، ولا تقف عند الاستنكار والشجب، بل ان يكون هناك موقفا فاضحا تجاه المتعصبين الذين يدعون التدين بالإسلام واتخاذ بعض الاحكام الفقهية المتشددة التي لا تعترف بإتباع الديانات الاخرى، مما جعل العمليات الاجرامية لداعش تفوق كل جرائم العنصرية والجرائم ضد الانسانية التي تكون تحت ولاية المحكمة الجنائية الدولية الدائمة.

اننا في الوقت الذي ندين بأشد الادانة قتل الاخوات الايزيديات البريئات من قبل مجرمي داعش وباسم الاحكام الدينية.

لذلك ندعو الدولة العراقية:

1- اعتبار جريمة نحر النساء الايزيديات جرائم إبادة جماعية.

2- البحث والتقصي عن مرتكبي هذه الجريمة وإلقاء القبض عليهم ومحاكمتهم لما اقترفوا من بشاعة يندى لها الجبين.

3-  مواصلة الجهود للبحث عن باق النساء الايزيديات المفقودات.

4-  تعويض عوائل المغدورات وكافة المختطفات.

5- تجريم سبي النساء من خلال النص في قانون العقوبات العراقي.  

6- إقامة نصب تذكاري للضحايا من النساء الايزيديات.

احزاب اللقاء التشاوري للقوى المدنية

28/2/2019

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل