/
/
/
/

طريق الشعب
شهدت العاصمة بغداد، والمحافظات، امس الاحد، اضرابا شاملا، خصوصا في المدارس الحكومية والمعاهد، نفذه المعلمون والتربويون، استجابة لدعوة نقابة المعلمين، التي أعلنت بدء اضراب خلال يومي الاحد والاثنين، النقابة كشفت عن مشاركة نحو 750 ألف معلم أضربوا عن الدوام في البلاد احتجاجا على عدم إصلاح المناهج وتطوير التعليم في العراق، مهددة بإجراءات تصعيدية "أكثر صرامة" في حال عدم استجابة الحكومة لمطالب الكوادر التربوية.

750 ألف مضرب

وقال نقيب المعلمين العراقيين عباس السوداني، في تصريح صحفي، اطلعت عليه "طريق الشعب"، "بدأ صباح اليوم (الأحد) إضراب 750 ألف معلم في 14 محافظة عراقية، وهذا الإضراب سيستمر ليومين، وما لم تكن هناك تحركات لتنفيذ مطالب المعلمين، فإننا قد نعاود الإضراب في المستقبل"، مضيفا ان "البنى التحتية وإعادة تأهيل المدارس وبناء التي نحتاجها، هي ضمن مطالبنا أيضا، ونرجو من الحكومة والبرلمان الانتباه لأهمية التعليم".
إجراءات تصعيدية
وحذر السوداني، الحكومة من انها "ستكون أمام إجراءات تصعيدية أكثر صرامة في حال عدم استجابتها لمطالب نقابة المعلمين والتي تهدف لرفع مستوى التعليم في البلاد"، مشيراً إلى أن "أكثر من 90 في المائة من الكوادر التدريسية استجابت لدعوة نقابة المعلمين بالإضراب عن الدوام الرسمي ولمدة يومين احتجاجاً على الظلم الذي لحق بالمعلم العراقي".

إيقاف الظلم

وأضاف أن "الإضراب عن الدوام يعد رسالة إلى الحكومة العراقية لتحسين مستوى التعليم في العراق وإجراء التعديل على المناهج التربوية"، مؤكداً أن "الظلم والإجحاف لحق بالمعلم العراقي لذلك على الدولة تحسين مستوى معيشته وزيادة الاستحقاقات المالية له أسوة ببقية القطاعات الأخرى".
وكشف السوداني، عن "تدهور كبير يهدد مستوى التعليم في العراق". موضحاً أن "البنى التحتية للمدارس تعاني الكثير ونحن بحاجة إلى إعادة تأهيل العديد من المدارس في عموم العراق".
ودعت نقابة المعلمين، في وقت سابق، إلى الإضراب العام "لنيل الحقوق والاستكانة إلى النهج الصحيح في إيصال الصوت القويم من أجل رفع الظلم الواقع على التلميذ والمدرسة والمعلم وحق الأجيال في تربية تليق بالعراق وإصلاح الواقع التربوي".

معلمو بابل

تجمع صباح الأحد، المعلمون امام نقابتهم وداخلها في باب الحسين وسط الحلة بعد ان سدت الشرطة المحلية جميع المنافذ المؤدية الى النقابة بسياراتهم وحراساتهم. وحضر عدد كبير من الناشطين المدنيين وعدد من ممثلي منظمات المجتمع المدني.
واعرب الحزب الشيوعي العراقي في بابل عن تضامنه مع المعلمين، حيث زار وفد منه برئاسة سكرتير المحلية، نقابة المعلمين للتضامن معهم.

معلمو النجف

قال مراسل "طريق الشعب" في النجف، نعمة ياسين عكظ، ان معملي ومدرسي المحافظة، تجمعوا امام مقر النقابة. حيث القيت بعض الكلمات من قبل عدد من المشاركين ادارها المفتش التربوي حسين العذاري. بداية القى رئيس نقابة المعلمين في المحافظة محمد البديري كلمة في المحتشدين ركز فيها على اصلاح العملية التربوية ومنح الحقوق الكاملة للعاملين في القطاع التربوي.
بعد ذلك القت الرفيقة سهاد الخطيب بأسم المعلمات كلمة اشارت فيها الى ضرورة ابعاد وزارة التربية عن المحاصصة، اكمال الملاكات التدريسية في المدارس، تغيير المناهج بما يلائم التقدم العلمي في العالم، زيادة تخصيصات الوزارة في الموازنة العامة، اكمال الأبنية المدرسية، تفعيل قانون حماية المعلم، توفير السكن للملاكات التدريسية، واعطاء الاولوية بالتعيينات للمحاضرين.
وحضر وفد من محلية الحزب الشيوعي في النجف، الاضراب، للتضامن مع المعلمين من اجل مطالبهم المشروعة التي كفلها الدستور. ثم تحدث الرفيق كريم بلال سكرتير المحلية، قائلا "بدون اصلاح العملية التربوية في المجالات كافة من المنهج الى البنى التحتية والادارات وتوفير مستلزمات العمل للمعلم ومنحه حقوقه كاملة لا يمكن ان نقضي على الفساد والمحاصصة الطائفية فالعملية التربوية ستبقى هي الاساس في اي اصلاح". واشاد نقيب معلمي النجف، بموقف الحزب الشيوعي وتضامنه معهم.

معلمو كربلاء

وفي كربلاء، قال مراسل "طريق الشعب" عبد الواحد الورد، "اعضاء الهيئة التدريسية وكوادرها تجمعوا في نقابة المعلمين وسط المحافظة، وقد القى نائب رئيس الفرع، رضا الكرعاوي كلمة في قاعة التجمع، اكد فيها نجاح الاضراب 100 في المائة معلنا ان هذا الاضراب هو صرخة مدوية في تاريخ المعلم العراقي الجديد، وهي نقطة البداية لتحقيق المطالب المشروعة للكادر التعليمي على مستوى العراق.
من جانبه، قال رئيس فرع نقابة المعلمين في كربلاء الدكتور خالد مرعي المسعودي، لـ"طريق الشعب"، ان "نسبة الاضراب وصلت الى 95 في المائة، حيث اغلقت اكثر من 856 مدرسة ابوابها من مجموع 900 مدرسة واعلنت الاضراب الشامل".

معلمو الديوانية

نقل مراسل "طريق الشعب" داخل العبادي، عن نائب نقيب المعلمين في المحافظة، نافع غانم، لـ"طريق الشعب"، ان "هذا اليوم يوم تاريخي لنقابة المعلمين على مستوى عموم العراق واليوم المعلم يقف ينادي بأعلى صوته كلا للمفسدين للعملية التربوية في عموم العراق. لابد لنا اليوم من انتشال الواقع التربوي من هذا الوضع المرير في عموم محافظات العراق ونطالب باخراج وزارة التربية من المحاصصة السياسية وان يكون وزير التربية مستقلا".
وقام وفد من منظمة الحزب الشيوعي العراقي في الديوانية بزيارة مكان اضراب المعلمين، معلنا دعمه الكامل لمطالب المعلمين المشروعة وتأييده للإضراب، فيما شكرت نقابة المعلمين، مواقف الحزب الوطنية.

معلمو المثنى

نقل مراسل "طريق الشعب"، عبد الحسين ناصر السماوي، عن نقيب معلمي السماوة علي حسين، قوله، ان هذا الاضراب هو من أجل رفع الحيف والظلم عن الكوادر التعليمية، الأغلب منهم لا يملكون السكن ولا يتمتعون باستحقاقات أسوة ببقية الموظفين في المؤسسات الحكومية، مطالبا الحكومة الاتحادية بالنظر للمطالب المشروعة. "ان لم تنفذ مطالبنا سوف نقوم باضراب عام مستمر يشمل جميع المحافظات".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل