/
/
/

دعا الحزب الشيوعي اللبناني أمس الاربعاء الجماهير الى النزول الى الشارع يوم الأحد المقبل، رفضا لسياسات النهب والاستئثار والاقصاء. وقال الحزب في بيان اطلعت عليه "طريق الشعب"، إن "الساحة الوطنية ابرزت ثلاثة مشاهد تستوجب التوقف عندها"، الأول يتمثل بـ"البيان التحريضي للسفارة الأمريكية في بيروت والذي اعلن عنه  وكيل وزارة الخارجية الامريكية للشؤون السياسية ديفيد هيل، حيث عبر عن تدخلات سافرة في الوضع اللبناني، وتهديدات مباشرة وإملاءات غير مقبولة"، فيما تضمن المشهد الثاني "اجتماعا عاجلا لأركان الدولة واقتصادها، في القصر الجمهوري للتباحث في الوضع المالي، بحضور رئيس جمعية المصارف في لبنان والذي يدعو إلى الكثير من التساؤل حول الصفة والسبب، والبيان الذي صدر عنه، وعلى لسان وزير المالية، الذي يتناقض كليا مع ما كان يشاع منذ بضعة أيام حول مسألة الدين العام وإعادة النظر في هيكلته".  وأشار خلال الجانب الثالث الى "الوقفات الاحتجاجية التي عمّت لبنان يوم الأحد الماضي، تعبيرا عن رفض كل تلك السياسات وتحضيرا لتصعيد المواجهة في العشرين من هذا الشهر، وتمهيدا لاستكمالها عبر برنامج تحركات تصعيدية لاحقة تهدف إلى تعديل موازين القوى السياسية واسقاط النهج الرسمي المتبع وفرض عملية التغيير التي تستجيب لمصالح العمال والشباب والفقراء والفئات الدنيا والمتوسطة من الطبقة الوسطى". واعتبر أن "ما يجمع (اليوم) ما بين الموقف الأمريكي - الصهيوني المعبر عنه في بيان السفارة على مسمع كل جهات السلطة"، يضعنا لا محال أمام مهمة تاريخية واضحة ومحددة، تؤكد على "ضرورة المواجهة عبر الشارع لكسر هذه التركيبة السياسية الزبائنية القائمة على الاستئثار والنهب والاقصاء".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل