/
/
/

يا ابناء جاليتنا العراقية الكريمة

في غمرة إحتفالات شعبنا العراقي والعالم بأعياد الميلاد المجيد ورأس السنه الجديدة وفي  الوقت الذي يحاول فيه العراقيون وخاصة ابناء شعبنا من الاخوة المسيحيين ان يتغلبوا على تداعيات الهجمة الشرسة التي قامت بها القوى المتطرفة وفي مقدمتها قوى الإرهاب داعش ومثيلاتها المجرمة التي مارست جرائم القتل وحرق الكنائس ودور العبادة ومصادرة ممتلكاتهم وتهجيرهم بأعداد كبيره في محاولة لإفراغ العراق  من مكوناته التأريخية الأساسية والأصيلة، تتعالى بين حين وآخر اصوات الكراهية والعنصرية والطائفية في محاولة لدق إسفين العداء والبغضاء والفرقة بين ابناء الوطن الواحد. إن المسيحيين هم ابناء العراق وهذه الأرض هي ارض آبائنا وأجدادنا بمختلف أطيافنا ومكوناتنا وقومياتنا والذي عملنا جميعاً على تميزه وتطوره بمختلف  المستويات السياسية والاجتماعية والثقافية والفنية . اننا في التيار الديمقراطي العراقي في استراليا ندين بشده ونستنكر تصريح رجل الدين السلفي الشيخ مهدي الصميدعي بتحريم تهنأة المسيحيين بمناسبة عيد الميلاد المجيد، الذي أقرته الحكومة العراقية مؤخراً، عطلة رسمية في جميع أنحاء البلاد، لهذا نطالب الحكومة العراقية بمقاضاته امام المحاكم العراقية بتهمة الترويج للكراهية والعنصرية ومخالفته للدستور العراقي الدائم وزرع التفرقة بين ابناء الشعب العراقي الواحد وبأن هذا العمل المستهجن يصب في مشروع تمزيق النسيج الاجتماعي واللحمة والوحدة الوطنية والمجتمعية للشعب العراقي.

ان مثل هذه السلوكيات الشائنة والمدانة لا تتناسب مع اهداف العملية السياسية التي تعمل على بناء الدولة المدنية  الديمقراطية في العراق، دولة المواطنة والعدالة الاجتماعية التي تسموا على كل المسميات والانتماءات الفرعية الاخرى ليكون العراق لكل ابناءه.

العراق يستحق الأفضل.

التيار الديمقراطي العراقي في استراليا.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل