/
/
/

طريق الشعب
اعلن عضو اللجنة المالية النيابية احمد حمه، امس السبت، عن وجود خطأ في اعداد موازنة 2019، مشيرا الى ان الحكومة ستضطر الى اللجوء للاقتراض الخارجي، وفيما بين النائبان عن نفس اللجنة, حنين القدو وماجدة التميمي، بأن مناقشة الموازنة ستشهد تحديا كبيرا بعد انخفاض النفط واقتراض العراق من 21 جهة خارجية بحسب قانون الموازنة الحالي, دعا النائب عن تحالف سائرون جواد الموسوي, الى الغاء نظام جباية الاموال في مؤسسات وزارة الصحة مراعاةً لوضع الفقراء خصوصا بالمناطق الشعبية.

عجز مالي

وقال النائب احمد حمه، أمس السبت، ان "تقدير سعر البرميل بسعر 56 دولارا في موازنة 2019 هو من اضطر الحكومة الى اللجوء الى القروض الخارجية، مبينا ان هناك خطأ موجود بإعداد الموازنة المالية".
وبين حمه في تصريح صحفي تابعته "طريق الشعب", ان "موازنة 2019 فيها خطأ منذ بداية اعدادها، عندما اعتمدت بتقدير سعر برميل النفط 56 دولارا والان العراق يبيع البرميل بسعر 43 دولارا وهذا تسبب بعجز 18 مليار دولار في موازنة 2019" مشيرا الى ان "هذا العجز ادى الى نقص في نفقات الحاجات الاساسية للبلد".
وتابع قائلا ان "هذا النقص في النفقات لا يمكن تغطيته الا من خلال القروض وبهذا يضطر العراق الى القروض الخارجية لسد احتياجاته الخاصة"، موضحا ان "العراق كان في السنوات السابقة يقترض ولكنه لم يلتزم بالاتفاقيات بين الدول".

تحد كبير

في الاثناء، اعلن عضو اللجنة المالية النيابية حنين القدو، امس السبت، ان مناقشة موازنة 2019 تواجه تحديا كبيرا بعد انخفاض اسعار النفط.
وقال القدو في تصريح صحفي تابعته "طريق الشعب", إن "انخفاض سعر النفط الى ما دون الـ50 دولارا يمثل تحديا كبيرا امام مجلس النواب خاصة في ما يتعلق بمناقشة موازنة 2019", مشيرا الى ان "هذا التحدي يحتم على البرلمان مناقشة اوسع لمسودة قانون الموازنة حتى يتم التوصل لصيغة نهائية من اجل تمريرها".
ولفت الى ان "المعطيات الحالية تبين ان الحكومة لن تستطيع القيام بإعادة الاعمار في المناطق المحررة".

قروض عديدة

من جهتها، أكدت النائبة ماجدة التميمي, امس السبت, ان العراق سيقترض بحسب مشروع قانون الموازنة الاتحادية للعام 2019 من 21 جهة خارجية.
وقالت التميمي في تغريدة لها على تويتر تابعتها "طريق الشعب"، إن "الاقتراض في موازنة 2019 سيكون من 21 جهة خارجية من غير الاقتراض الداخلي", مشيرة الى أن "وزارة الكهرباء وحدها ستقترض من 15 جهة".
واضافت ان "الجهات التي ستقترض منها وزارة الكهرباء 14 منها خارجية وجهة واحدة داخلية فقط", مبينة ان "موازنة العام 2019 تسير بالاتجاه الخاطئ".

الجباية الصحية

وعلى صعيد منفصل، طالب عضو مجلس النواب عن تحالف سائرون، جواد الموسوي، امس السبت، وزير الصحة, بإلغاء القرار الذي اصدرته وزيرة الصحة السابقة عديلة حمود.
وقال الموسوي، وفق وثيقة موجهة لوزارة الصحة اطلعت عليها "طريق الشعب" انه "استنادا الى النظام الداخلي لمجلس النواب ولجنة الصحة والبيئة واستجابة للطلبات والمناشدات الكثيرة جدا من ابناء شعبنا العزيز وخصوصا في المناطق الشعبية الفقيرة, يرجى تفضلكم بسرعة لاتخاذ الاجراءات المناسبة لإلغاء نظام جباية الأموال في المؤسسات الصحية والذي اقر من قبل وزيرة الصحة والبيئة السابقة وحسب ما تمت مناقشته خلال استضافة سيادتكم بتاريخ 20 كانون الأول 2018 في لجنة الصحة والبيئة".

برلمان خدمي

من جانب آخر، أكد النائب عن تحالف سائرون سلام الشمري، امس السبت، ان البرلمان مصمم على جعل الدورة النيابية لخدمة المواطن بلا استثناء.
وقال الشمري في بيان اطلعت عليه "طريق الشعب", إن "البرلمان الحالي مصمم على اقرار القوانين التي تتناسب مع الاوضاع الحالية التي يمر بها المواطن من اجل رفع مستواه المعيشي والحياتي وعدم التركيز على جانب سياسي ما وترك الملفات الحياتية لأوقات اخرى", مشيرا الى ان "البرلمان مستعد كذلك للتعاون مع الجهات المعنية لزيادة المشمولين بشبكة الرعاية الاجتماعية بشكل خاص ومنهم المعاقون وزيادة عددهم وتخصيص المبالغ المناسبة لهم".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل