/
/
/

تعلن منظمات المجتمع المدني في المملكة المتحدة ( بريطانيا) عن تضامنها مع طلبة بلادنا العزيزة ونؤكد على حقهم في المطالبة بتصحيح ما الت اليه العمليةالتربوية والتعليمية من ترد واضح وتراجع سريع والتي شخصتها منظماتنا من خلال ورشات العمل والندوات والسمنارات على مدى السنين المنصرمة مطالبة من اصحاب القرار و مؤسسات الاختصاص بوضع حد لهذا لانهيار الكبير في التربية والتعليم مشيرة الى توصيات وقرارات لوضع الحلول الناجعة لهذا القطاع الهام والاساسي في بناء الحاضر والمستقبل. لايسعنا الا ان نتضامن مع الطلبة واتحاداتهم في بلادنا العزيزة في احتجاجاتهم واضراباتهم من اجل تصحيح العملية التربوية والتعليمية برمتها لانها الاساس في بناء دولة ذات اقتصاد متطور يحقق حياة كريمة للشعب العراقي.

بات جليا أن تعثر سير عجلة التطور في بلادنا ، وما تعانيه من مظاهر سلبية تتجلى في إن التراجع في كل مناحي الحياة ، جاء نتيجة حتمية لأنتهاج سياسات الطائفية والمحاصصة التي أضرت بالبلاد ضررا فادحا وقادت الى تفشي مريع لفساد مالي وإداري بدد ثروات وطننا ،وساهمت في ترد في الخدمات التي تتطلبها أبسط حاجات الحياة الإنسانية ومن بينها التعليمية مما أدى الى تفشي الأمية والتسرب من المدارس وقفز نسب الفقر والبطالة الى أرقام عالية.

ان العمل على معافاة مجتمعنا وبناء وطننا وبناء الأنسان فيه يتطلب أول ما يتطلب ، العمل الجاد والمدروس ووفق اساليب علمية حديثة تعمل على وضع برامج واضحة الاهداف وفق توقيتات زمنية محددة لتحقيق مؤسسة تربوية وتعليمية تبنى على أساس مبدأ المواطنة الصالحة وغرس حب العراق ووحدته 

وفي هذا السياق نؤكد على بناء التعليم على إسلوب التفكير المستقل والناقد، ، ونبذ أسلوب التعليم عن طريق التلقين وكذلك العمل على تغيير المناهج الدراسية من قبل متخصصين بما يتلائم مع هذا التفكير. ان التزامات الدولة أزاء تربية ألنشئ وإعداد أجيال قادرة حقا على النهوض بالوطن وتحقيق تطوره وتقدمه أول ما تتطلب ان تخصص الميزانيات التي تكفل أنتشال ما وصلت اليه العملية التربوية بكافة أطوارها وبناها التحتية وذلك بتطبيق قانون مجانية التعليم في مرحلتي التعليم الابتدائي والثانوي و العودة الى قانون الزامية التعليم وفرض عقوبات للمخالفين لنصوصه. والعمل الجاد على بناء مدارس جديدة وتأهيل المباني الموجودة وضرورة احتوائها على قاعات للرياضة والرسم ، لممارسة مختلف النشاطات اللا صفية ،وحسب المواصفات العالمية.

ونشدد على انشاء نواد إجتماعية للطلبة في المدن والاهتمام بشكل خاص بطلبة مخيمات اللاجئين والمهجرين. وبذل كل الجهود لمساعدة الذين عانوا من الحروب وتهيئة كل السبل الكفيلة بتجاوز تأثيراتها عليهم جسديا ونفسيا والأهتمام بوضع علاجات ناجعة لمعاناتهم صحيا واجتماعيا وتوفير طواقم من اطباء ونفسانيين ومختصين في هذا المجال وحسب خطط ومعالجات ونظم علمية. ويجب إيلاء الاهتمام بالطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة وفتح مدارس متخصصة بهم مع طواقم تدريسية وطبية لتلبية احتياجاتهم الجسدية والتعليمية وأقامة دورات لتطوير امكانات المعلم في طرق وأساليب التدريس.و شمول المعلمين بجميع المستويات بحضور دورات تأهيلية سواء داخل العراق او خارجه وعدم إقتصارها على المستويات الادارية المتقدمة كما وينبغي شمول المعلمين بتأمين صحي مجاني .

نجدد تضامننا مع طلابنا في مطاليبهم المشروعة ونشدد على أهمية الأصغاء لها من قبل الجهات المسؤولة والمباشرة الفورية بوضع الخطط الكفيلة لتنفيذها والتي تعيد لمدارسنا ومؤسساتنا التربوية والتعليمية الى حيث يجب ان تغذ الخطى في سبيل تنشأة أجيال قادرة على تحقيق مستقبل واعد لها وتتمكن بالتالي من بناء مستقبل زاهر لوطننا .

المنظمات

رابطة ألأكاديميين العراقيين

جمعية الكندي للمهندسين

الجمعية الطبية العراقية الموحدة في بريطانيا وايرلندا

المنتدى العراقي

رابطة المرأة العراقية في بريطانيا

لندن -المقهى الثقافي

جمعية المدارس العربية التكميلية في المملكة المتحدة

تنسيقية التيار الديمقراطي في بريطانيا

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل