/
/
/

منذ سنوات والتعليم في بلادنا يعاني من إشكالات وصعوبات جدية، وتتردى اوضاع المؤسسات التعليمية على اختلاف مستوياتها، ويعاني الطلبة  من مشاكل مختلفة ذات صلة بالمناهج وطرق التدريس وضعف التطبيق العملي وتسرب الأسئلة وانعدام او يكاد الدعم الحكومي للطلبة، والقرارات غير المدروسة والمتسرعة لوزارتي التربية والتعليم العالي،اضافة الى معاناة الخريجين وانعدام فرص العمل او شحتها سواء في القطاع العام أم الخاص وما يكتنف التعيينات من تمييز واضح وعدم توفير الفرص المتكافئة للجميع وتفشي ظواهر الرشى والفساد وشراء الوظيفية بأثمان باهظة تعجز عن دفعها العوائل الفقيرة وذوي الدخل المحدود.

ورغم الحاجة الماسة الى تحديث المؤسسات التعليمية ومعالجة قلة المدارس وشحتها وما فيها من دوام مزدوج او اكثر وترك تلك التي لا تتوفر فيها ادنى مستلزمات العملية التعليمية والتربوية، فاننا نشهد تقليصا مستمرا لما تخصصه الحكومة لقطاع التربية والتعليم، فيما يزداد الميل  وبتشجيع من أطراف منتفعة، الى خصخصة التعليم وفتح المزيد من المدارس والكليات وحتى رياض الأطفال الأهلية، من دون تأهيل كاف وتوفر لشروط الجودة والمعايير العلمية، اضافة الى ارتفاع اجور الدراسة فيها مما يثقل كاهل عوائل الطلبة.

ونشهد ايضا تخبطا واضحا في مواقف الوزارتين ولاسيما ما  يتعلق بحجب او منح ادوار الإعادة وقرارات  أنظمة التحميل للطلبة وغير ذلك.

من جانب اخر ما زالت مشاكل تطبيق نظام (الإحيائي والتطبيقي) في المدارس قائمة ومتجددة من دون دراسة فعلية مهنية وجدوى اللجوء الى هذا النظام بدل النظام السابق (العلمي – الأدبي).

ولا تزال الحاجة قائمة وماسة الى مراجعة علمية رصينة للمناهج باتجاه تطويرها وجعلها مواكبة للتطور العلمي، مع مراعاة ظروف بلدنا المتسمة بالتعددية والتنوع.

وكذلك الامر فيما يخص تطوير الجهاز الإداري في مؤسسات التعليم وتخليصه من البيروقراطية والفاسدين والمرتشين ووضع الشخص المناسب في المكان المناسب.

وفِي هذا السياق فان الدولة ومؤسساتها المختلفة مطالبة برعاية الأسرة التعليمية والتربوية وتوفير كل ما من شانه مساعدتهم على اداء رسالتهم في تنشئة اجيال لها دورها المنتظر في بناء العراق وتقدمه وازدهاره.

واذ تتواصل  احتجاجات واعتصامات الطلبة بأنواع واشكال سلمية ودستورية متعددة، فان اتحاد الطلبة العام يؤكد من جديد مواقفه الداعم والمساند للمطالب المشروعة للطلبة في كافة المراحل الدراسية.

مكتب سكرتارية اتحاد الطلبة العام في جمهورية العراق

‏19‏/12‏/2018

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل