لا يٌقاتل التطرّف الفكري في ساحات القتال فحسب، بل في المناهج التعليمية، طالما ظلت هناك ينابيع فكرية يستلهم منها الارهاب مبررات وجوده، ويشرعن عبرها القتل وسفك الدماء الذي يقترفه.

وفي كل المجتمعات، فان المدرسة، هي صاحبة القول الفصل في تربية الاجيال، وهي المصدر الذي ينهل منه المجتمع اصول ثقافاته وأفكاره.

واذا كانت "حتى" الجماعات الارهابية تُولي اهتماماً كبيراً للنشء الجديد، في المناطق التي تسيطر عليها، عبر تلقين مبادئ الكراهية، والسعي إلى اعدام وجود الآخر المُختَلَف معه، فحريٌ بالمجتمعات والحكومات ان تضاعف جهودها في تنقية مناهجها الدراسية من الأفكار التي يعتمد عليها الارهاب في ديمومة وجوده.

وتقع على السلطات في الدول، "تنظيف المناهج " من آثار "الدكتاتورية" و"عبادة الشخص"، فان تنامي التطرف الفكري في سنوات العقد الاخير، تتطلب برنامجاً شاملاً، يقضي على ينابيع الارهاب الفكرية التي تخرج أجيالا من المتطرفين هم نواة الجماعات المسلحة التكفيرية في المستقبل.

وفي أغلب الدول التي يتنامى فيها دور الارهاب، تبرز مناهج "تعليمية" شاذة ، موازية للمدراس والمعاهد الحكومية، تبث افكارها في اوساط الجيل الجديد.

 وفي العراق وسوريا ودول أخرى، لجأت الجماعات المتطرفة إلى "تأويل" النصوص الدينية، لتعزيز ايديولوجيتها في عقول النشء الجديد، عبر الإعلام المضاد المنطلق من الكهوف المظلمة والحواضن السرية.

وكان نتيجة ذلك، ان هذه التنظيمات قطفت ثمار تركيزها على العقول، وإيجاد حالة جيلية مستديمة.

 وأحد أسباب الخلل، ان المدرسة لم تعد النافذة الوحيدة لتلقين الافكار وايصال المعلومة، ذلك أن أغلب الطلاب والتلاميذ يتابعون مواقع التواصل الاجتماعي والمنتديات الرقمية، عدة ساعات في اليوم، ما يجعل منها منهلاً فكريا آخر يمكن توظيفه في خدمة الافكار المتطرفة.

وإحدى الخطوات لقهر التطرف، تعديل مناهج التربية، وخطاب الاعلام،  وجعله خاليا من الغلو والتفريط في اعمال القتل.

ويشوّه الخطاب التعليمي المتطرف قيم الدين، وصورته الناصعة، بعدما نجح في التغلغل في عقول الشباب والنشء الجديد وتخريج ارهابيين يفجرون أنفسهم وسط الحشود.

ومن واجبات وزارة التربية والجهات المعنية، محاصرة المدارس والمعاهد الخارجة عن سيطرتها، ومعاقبة اي مؤسسة تعليمية لا تعتمد المناهج الرسمية المقررة.

 وهذا لا يعني تسويق وتبني ايديولوجية رسمية معينة، ذلك ان مكافحة التطرف، بالتطرف المضاد له، يحول المجتمع إلى ساحة صراعات ايديولوجية، وان المفروض ان يكون البديل للفكر المتطرف، هو التسامح واحترام رأي الآخر.

عرض مقالات:

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل