/
/
/
/

في الانتخابات الأمريكية لعامي 2016 و2020، فشل الديموقراطي الاشتراكي بيرني ساندرز في الفوز بالسباق الرئاسي الديمقراطي ضد هيلاري كلينتون، لكن حملته الانتخابية سجلت تغييرات سياسية مهمة، خاصة بين الشباب.

دخلت الولايات المتحدة الآن المرحلة الحاسمة لانتخابات هذا العام (2020). ووفقاً لمعظم استطلاعات الرأي، سيفوز جو بايدن والديمقراطيون في الرئاسة، بل وحتى في مجلس الشيوخ، حيث يتمتع الجمهوريون الآن بأغلبية هشة، ما لم يحدث شيء غير متوقع.

في هذا المنعطف الحرج في التاريخ الأمريكي المعاصر، حيث يعتقد العديد من المحللين أن الفاشية برزت في المجتمع الأمريكي وكشفت عن وجهها الوحشي، وتنامي دور الحركة اليسارية والتقدمية في أمريكا بشكل عام، والحزب الشيوعي الأمريكي على وجه الخصوص، هو جدير بالملاحظة في تسلسل أحداث هذا البلد. ولهذا السبب قررنا إجراء محادثة مع كورتيس أتكينز، رئيس تحرير People World وعضو المجلس الوطني للحزب الشيوعي الأمريكي، والتي يمكنك قراءتها أدناه.

س: من يدعم ترامب؟ أي فئة من فئات الشعب الأمريكي صوتت له في عام 2016 ؟، وهل تعتقد أنهم سيصوتون له مرة أخرى في 3 تشرين الثاني من هذا العام؟

ج:تغطي الإجابة على هذا السؤال عدة جوانب. لا شك أن ترامب يحظى بدعم حركة جماهيرية. والدعم الأكبر له هو في الولايات الجنوبية وأجزاء من الغرب الأوسط. لقد سعى ترامب للحصول على دعم قطاعات من السكان من خلال التحريض على العنصرية وكراهية الأجانب وكراهية الإسلام والمشاعر المعادية للمهاجرين. والخبر السار، إذا كان خبراً جيداً (!)، هو أن مؤيديه يشكلون حوالي ثلث إجمالي الناخبين الأمريكيين. وهذه هي قاعدة الفاشية الجماهيرية في أمريكا - الناخبون الذين سيقفون إلى جانب ترامب مهما كانت أقواله وأفعاله قبيحة. وسوف لن تترك هؤلاء خارج الميدان بالرغم من وفاة 220.000 مواطن بفيروس Covid-19.

في عام 2016 ، قام ترامب أيضًا بحملة مع عدد كبير من الناخبين البيض من الطبقة العاملة في الدول الصناعية، والذين يصوتون عادةً للديمقراطيين. لقد دفعت عقود من "العولمة" و "التجارة الحرة" الناس إلى تقديم مزاعم مضللة بأن ترامب "سيعيد الوظائف في الخارج إلى الولايات المتحدة". لكن هذا لم يحدث ، والآن غادر العديد من هؤلاء الناخبين ترامب. وقد يؤدي فشله في إدارة واحتواء وباء Covid-19 إلى إبعاد المزيد من الناس عنه.

س:هل لا يزال ترامب يحظى بنفس المستوى من الدعم داخل الإدارة الأمريكية كما كان في عام 2016؟

ج:تتنوع أسباب دعم ترامب بشكل أكبر داخل الجهاز السياسي والاقتصادي الأمريكي. بالنسبة للعديد من الجمهوريين ، كان ترامب مجرد وسيلة لتحقيق غاية. قد لا يتفقون مع أسلوب عمله أو نظريات المؤامرة الخاصة به، لكنه قدم لهم التخفيضات الضريبية، ورفع القيود، وزيادة الإنفاق العسكري، وتعيين القضاة المحافظين في المحاكم.

فيما يتعلق بالمجاميع الطبقية الرأسمالية، يجب القول Yنه في عام 2016، كان هناك الكثير من التشرذم في هذه الفئة. وإعتبر البعض أن عدم مسؤولية ترامب وتهوره وسياساته الانقسامية على أنها تهديد للنظام النيوليبرالي الدولي. وهذا هو السبب في أن أول من دعم ترامب بين الشركات كانوا في الغالب من المستثمرين المحليين الصغار ومتوسطي الحال.

فضلت القطاعات الرأسمالية في مجال الطاقة والمال والتكنولوجيا المتقدمة مرشحاً جمهورياً داخل الإدارة، مثل جورج دبليو بوش، أو حتى مرشح ديمقراطي مثل كلينتون. فنطاق عملهم هم الميدان الخارجي، ولذلك كان الكثير منهم لا يميل إلى المخاطرة ودعم شخص يهدد بإغلاق الحدود وتقييد التجارة الحرة. فمن وجهة نظر مصالحهم، هي الإدارة الفعالة للنظام الرأسمالي.

بالطبع، بعد هزيمة هيلاري كلينتون في انتخابات عام 2016، رحبت الطبقة الرأسمالية بأكملها بالتخفيضات الضريبية وإلغاء الضوابط التي فرضتها رئاسة ترامب. وشهدت بعض القطاعات، مثل المجمع الصناعي العسكري، نمواً في أرباحها بشكل كبير في ظل رئاسة ترامب.

قبل وباء Covid-19 ، كان معظم أصحاب رؤوس الأموال الكبار يميلون إلى فترة ولاية ثانية لترامب. ولكن في أعقاب التفشي الكارثي لفيروس كورونا الجديد والركود، أصبح الكثيرون في وول ستريت وسيليكون فالي على استعداد للقبول بإدارة بايدن. إنهم ليسوا مع زيادة الضرائب المحتملة في إدارة بايدن، لكن معارضة الجمهوريين لمزيد من التحفيز الاقتصادي ثبطت من عزيمة العديد من الجمهوريين.
من الواضح أنه لا تزال هناك قوى رأسمالية كبيرة تدعم ترامب. وكان المليارديرية التنفيذيين لصناديق الاستثمار وعمالقة قطاع العقارات هم من بين أكبر الداعمين لترامب، وتواصل فوكس نيوز بث حملة ترامب وتجمعاته على شاشة التلفزيون بأمانة. لكن بينما يكافح ترامب لجمع الأموال في الأيام الأخيرة من الانتخابات، يبدو أن أنصار ترامب هؤلاء ليسوا أكثر من مجرد استثناءات قليلة.

س:يبدو أن التحالف الناجح المناهض لترامب يتكون من مجموعة من القوى لضمان فوز بايدن. ما هي نقاط القوة والضعف في هذا التحالف وهل يمكن لهذا التحالف التكتيكي أن يستمر بعد الانتخابات؟

ج: يعد تحالف ترمب المعارض أكبر تجمع انتخابي في العقود الأخيرة. إنها تتكون في الأساس من "الجبهة الشاملة" وحركة "حياة السود تمهنا" ومنظمات السكان الأصليين، ومجموعات أمريكا اللاتينية و المهاجرين، والمجموعات النسائية، والمنظمات الآسيوية واليهود ، والشباب ، والمسلمين، وأعداد آخرى. ويضم التحالف أيضًا اليساريين والليبراليين والمعتدلين وبعض المحافظين وقطاعات من مجتمع الأعمال.

بالنظر إلى هذا التنوع في المصالح الطبقية والاجتماعية، فمن الطبيعي أن تكون تحصل توترات في هذا التحالف. وأصبح هذا واضحاً عندما تم وضع الأساس لحملة بايدن - هاريس. طالب اليسار بتأمين الرعاية صحية للجميع (رعاية صحية عامة) ، بينما قاومت جماعات الضغط التابعة لشركات التأمين الخاصة. وكانت النتيجة هو حل وسط "خيار عام" ترك التأمين الخاص كما هو موجود خالياً. هذا مجرد مثال. إذا فاز الديمقراطيون في الانتخابات، فمن المرجح أن تتصاعد هذه التوترات.

بعد الانتخابات، قد تجد الحركات اليسارية والتقدمية نفسها على خلاف مع عناصر أخرى من التحالف المناهض لترامب. ولكن بالنظر إلى وجود اليمين المتطرف في الكونجرس، الذي يسعى إلى تخريب وعرقلة تقدم العمل، ستظل هناك حاجة للوحدة في العديد من المجالات.

س:طالما كانت تعبئة العمال والكادحين وستظل المهمة الرئيسية لأي حركة يسارية وحزب. ما هو نهج الحزب الشيوعي الأمريكي في هذا الصدد؟

ج:الحزب الشيوعي الأمريكي هو جزء لا يتجزأ من التحالف المناهض لترامب، ويسعى إلى إدخال المفاهيم التقدمية في هذا النضال، ومن بينها حملة "التصويت ضد الفاشية" التي ينظمها الحزب الشيوعي، والتي تهدف إلى تحذير الطبقة العاملة من مخاطر ترامب، وتنظيم المسيرات العامة، واحتجاجات الشوارع، وتجمعات توقيع الناخبين، والتغطية اليومية لهذه القضايا في صحيفة "بيبول وورد" (عالم الشعب)، وكل ذلك هو جزء من نشاط الحزب الشيوعي في الولايات المتحدة الشيوعي.

ينتهج الحزب الشيوعي الأمريكي استراتيجية "الجبهة الشعبية" التي اقترحها لأول مرة جورجي ديميتروف،الشيوعي البلغاري البارز في عام 1935 في المؤتمر السابع للكومنترن السابع. المجتمع الأمريكي معقد، وهناك العديد من القوى الطبقية والاجتماعية منخرطة في النضال.

س: السؤال المطروح هو"إلى جانب من تقف الآن".

ج:في الوقت الراهن هناك تياران متضادان في أمريكا.فمن ناحية يقف أكثر القوى رجعية وأكثرها فاشية إلى جانب ترامب، وفي الطرف الآخر يقف جميع الساعين إلى الحفاظ على الديمقراطية البرجوازية بكل نواقصها.

سيتم تعديل استراتيجيات وتكتيكات الشيوعيين اعتماداً على نتيجة الانتخابات. الكثير من التعبئة التي حدثت حتى الآن، بادرت إليها الحركات الجماهيرية نفسها، وليس من الحزب الديمقراطي. هو ذا شكل الاستقلال السياسي الذي سيسعى الشيوعيون إلى توسيعه، والانخراط في نضال شعبي من أجل أجندة حكومة بايدن.

مهما كانت نتيجة انتخابات 3 تشرين الثاني، سيواصل الحزب الشيوعي الأمريكي الاتحاد وتجنب الطائفية أو التوحيد. لن يفصل الشيوعيون الأمريكيون أنفسهم أبداً عن القوى الهائلة التي تحاول إلحاق الهزيمة باليمين المتطرف، وسيحققون الاشتراكية في النهاية. أينما كانت الجماهير، فهذا هو المكان الذي ستجد فيه الحزب في المقدمة.

س:بالنظر إلى الأزمة الاقتصادية الحالية، هل سيعود بايدن إلى إتباع السياسة النيوليبرالية ويخدم رأس المال المالي وشركات التكنولوجيا؟ أم أنه سيكون على استعداد لبدء نهج مختلف؟

ج:لم يعد الأمر على شاكلة ما حدث في التسعينيات أو في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين. لقد تغيرت أشياء كثيرة. تواجه الولايات المتحدة وباءً مميتاً وأزمة اقتصادية غير مسبوقة منذ الكساد الكبير في ثلاثينيات القرن الماضي. وبالإضافة إلى ذلك، أصبحت الحركات اليسارية والشعبية اليوم أكثر نشاطاً وإندفاعاً مقارنة مع ما كانت عليه قبل سنوات. ضع كل هذه المؤشرات معاً، وستجد أن هذا يعني أن بايدن والديمقراطيين لا يمكنهم ببساطة اتباع نفس السياسات النيوليبرالية والاستمرار كما كان الحال من قبل.

الحزب الديمقراطي نفسه، بالطبع في ساحة نضال. تتنافس أقسام كبيرة من رأس المال المالي ورأس المال التكنولوجي المتقدم مع الحركات العمالية والتقدمية على النفوذ داخل الحزب. سيحاول رأس المال توجيه حكومة بايدن المحتملة بالطريقة التي تريدها لتلبية احتياجات الناس. وهذا هو سبب استمرار الصراع حتى لو انتصر الديمقراطيون.

س: حتى لو خسر ترامب، فهل ستستمر الترامبية، باعتبارها جماعة سياسية وأيديولوجية مثيرة للتفرقة، أم سيتم تهميشها؟

ج: ترامب وأصدقاؤه يبذلون قصارى جهدهم للفوز مثل حرمان الناخبين من التصويت بطرق مختلفة، وإغلاق مراكز الاقتراع، وتخريب البريد لتأخير إرسال بطاقات الاقتراع، وملء المحاكم بقضاة موالين لترامب. وتشير استطلاعات الرأي إلى أن ترامب في ورطة، لكن المنافسة لا تزال شديدة. وكلما إزداد عدد الأصوات المخالفة لترامب في نهاية الانتخابات، فسيكون من الصعب عليه إنكار النتيجة وإثارة الجدل حولها. هذا هو السبب في أن الحزب الشيوعي الأمريكي يعمل على زيادة نسبة عدد المشاركين في الإنتخابات.

إن هزيمة ترامب بهامش كبير ستوجه ضربة كبيرة إلى ترامب، لكن اليمين سيعيد تجميع صفوفه مرة أخرى. لقد عزز ترامب صفوفه وشجع أكثر العناصر شراسة وعنصرية ورجعية. وهذه لن تختفي بين ليلة وضحاها. فحتى لو ترك ترامب المسرح كفرد، فهناك جمهوريون سيتبعون خطاه. لكن على الجمهوريين من أمثال ترامب أن ينخرطوا في صراع لمحاربة المعتدلين الذين يحاولون إنقاذ حزبهم من الوقوع في هاوية الفاشية. وسيكون هناك صراع حاد بين الفصائل على نطاق واسع، ولكن لسوء الحظ سواء بقي ترامب أو ولى، ستظل الترامبية قائمة.

س: فيما يتعلق بالسياسة الخارجية: 1) برأيك، إذا فاز بايدن، كيف ستتأثر السياسة الأمريكية تجاه جمهورية إيران الإسلامية؟ 2) هل يمثل النموذج الاقتصادي المخطط والتطور التكنولوجي السريع والنمو الصيني تحدياً لقيادة الولايات المتحدة ونموذجها الرأسمالي النيوليبرالي. وما هو تحليلك للعلاقات بين الولايات المتحدة والصين اعتماداً على نتيجة الانتخابات؟

ج:لطالما اتخذ الحزبان الأمريكيان مواقف متشابهة بشأن السياسة الخارجية، وربما يكون هذا هو المجال الذي يبدو أنه يوجد فيه الحد الأدنى من الاختلاف بين ترامب وبايدن. على سبيل المثال، يشترك الحزبان الديمقراطي والجمهوري في شيء مشترك في دعمهما الصريح لإسرائيل. لكن اعتماداً على من الفائز في الانتخابات ، فستختلف العوامل المؤثرة في النضال حتى في الشرق الأوسط.

من المؤكد أن بايدن سيحتفظ بموقف عدائي ضد الجمهورية الإسلامية. ومع ذلك، فبدلاً من اتباع سياسة أحادية الجانب من التهديدات والعقوبات الضارة مثل ترامب، من المرجح أن يقوم بايدن بإحياء عملية حزب بهاراتيا جاناتا لعام 2015. لكن العقوبات المفروضة على الجمهورية الإسلامية لن ترفع فور تولي بايدن منصبه. ستعتمد سرعة تغييرات السياسة الأمريكية على نتيجة انتخابات 2021 في إيران ونتائجها.

السياسة التي سيتم اتباعها تجاه الصين هي مجال آخر سيكون هناك علاقة كبيرة بين ترامب وبايدن. تنظر الإمبريالية الأمريكية إلى الصين باعتبارها منافستها الرئيسية - اقتصادياً وتكنولوجياً. لقد بدأت بالفعل جهود "احتواء" الصين في عهد أوباما. وسرّع ترامب من هذه الوتيرة، واتخذ مساراً أكثر عدوانية بحصاره التكنولوجي وحربه التجارية. سيستمر بايدن في معاملة الصين كمنافس عدائي، وستتجه السياسة الأمريكية نحو "حرب باردة جديدة". لكنها ستكون حربا باردة لا تريدها سوى واشنطن. فلا مصلحة للصين في تكرار المواجهة الأمريكية السوفيتية السابقة.

س:يتزايد تأثير حركة "حياة السود تهمنا" في المجتمع، ولا ينكر بعض قادتها وجهات نظرهم اليسارية حول إنعدام المساواة الاقتصادية المتأصلة في الرأسمالية. كيف ترى هذه الحركة وخطة عملها؟

ج:ظهرت حركة "حياة السود تهمنا" في السنوات الأخيرة من النضال ضد عنف الشرطة والعنصرية البنيوية، لكنها عموماً نتاج نضال استمر 400 عام من أجل حرية السود في أمريكا الشمالية. لقد أثار اغتيال الشرطة لجورج فلويد هذا الصيف تمرداً مناهضاً للعنصرية في المدن في جميع أنحاء البلاد وأشعل فتيله، ويجتذب الآن أعداداً كبيرة من الأمريكيين الأفارقة للتصويت في الانتخابات المقبلة.

ويدرك العديد من قادة ونشطاء حركة "حياة السود تهمنا" العلاقة بين الرأسمالية وإنعدام المساواة، ويدركون أن الخاتمة النهائية للعنصرية تتطلب تحولاً جذرياً في النظام الرأسمالي. ومن المتوقع أن يترشح أحد قادة الحركة على الأقل لعضوية الكونغرس. إنها حركة تتجاوز النضال ضد الترامبية ، وكان لها بالفعل تأثير تاريخي على المجتمع الأمريكي.

س:كيف تقيمون دور "حركة" بيرني ساندرز في الترويج لأجندة اليسار؟

ج:ساعدت حملات ساندرز في إشعال شرارة ما يسميه الحزب الشيوعي الأمريكي "اللحظات الاشتراكية" في الولايات المتحدة. وأصبح الملايين من الشباب والعمال الأمريكيين مسيسين وحولوا عقولهم الآن صوب فكرة الاشتراكية، حتى لو لم يتضح لهم بعد ما هو المعنى الدقيق للاشتراكية ومفهومها. وأصبحت شعارات إصلاح الرعاية الصحية للجميع، والضرائب على الأثرياء، والتعليم المجاني، والحقوق النقابية، ووضع حد لتغير المناخ الضار، أكثر شعبية بفضل ساندرز.

ويمكن رؤية تأثيره أيضاً في النمو السريع الذي شوهد مؤخراً في المنظمات اليسارية. وشهد الاشتراكيون الديمقراطيون في أمريكا، وهم أكبر مجموعة من الديمقراطيين الاجتماعيين الأمريكيين، زيادة هائلة في العضوية منذ عام 2016. وقد اجتذب الحزب الشيوعي الأمريكي آلاف الأعضاء الجدد في السنوات الأخيرة. ويتساءل الناس أكثر من أي وقت مضى عن الوضع الحالي للرأسمالية، ويتعلمون أنهم إذا اتحدوا، فيمكنهم النجاح في إحداث التغيير.

* صحيفة "الشعب" الناطقة بلسان حزب توده إيران

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل