/
/
/
/

هو مشهد يبعث في النفس القلق والرعب، ويثير ملَكَة البحث عن حلول، ولكن دون جدوى تستحق العناء، ذاك هو مشهد العراقيين وهم يتقلبون بين ليل مظلم ونهار أكثر ظلاما، وصباح حالك ومساء أشد حلكة، وبين هذا وذاك يأتي بصيص الضوء من كوة أضيق من سم الخياط، لايستشعر بها إلا القلة القليلة من الناجين سهوا، او المؤجل إعدامهم لحين إتمام النصاب الشرعي اللازم لإحياء حفلة الإعدام، المزمع إقامتها على مرأى من الحاكمين من ساسته. أما مكان التنفيذ فهو أمر لايستوجب الدراسة والتخطيط، فالأسواق الشعبية مكتظة بالعراقيين المستهدفين جميعهم من دون استثناء، كما ان الجوامع والحسينيات والكنائس على مرمى بصر القائمين بتنفيذ الحكم، وبمتناول أيديهم، ولاضير إن كانت محصنة، فالدور الآمنة للمواطنين العزل منتشرة في أزقة المدن ونواحيها وقصباتها وهي تفي بالغرض ذاته. وبذا لايمكن الفصل بين ساحة حرب، وساحة مدرسة يلعب فيها الأطفال، وباحة منزل يفوح منها عطر السعادة والبهجة، فالكل بين مطرقة التهديد وسندان الوعيد، والأمر بينهما غدا سيان.

هذا هو المشهد الفعلي والمعاش اليوم في العراق الديمقراطي الفدرالي التعددي ذي السيادة التامة، لاسيما وأن الحكومة فيه منتخبة (منا وبينا)، بعد أن أشار اليها العراقيون في الأعراس البنفسجية التي أحيوا طقوسها أربعا، خلال السنوات الماضيات، ظانين أن مستقبلهم سيتولى أمره أناس جادون في تقديم الأفضل.. فكان الأسوأ، وتصوروا أن زمن الدكتاتور قد ولى وقُبر وبات نسيا منسيا.. فإذا بأشباحه تلوح في أفق العودة بترحيب وتهليل وأخذ بالأحضان، من قبل نفر مافتئوا يندسون في كل ركن من أركان البلاد، مهيئين أمام الموعودين الطريق مزروعا بالورود، وفي الوقت ذاته زارعين طريق العراقيين بالنار والحديد من فسادهم، وقطعا كللت أعمالهم هذه بمباركة دول وحكومات وشخصيات، لها من الماضي أضغان وأحقاد وأطماع، فراحت تغذي أفرادا وتنشئ عصابات وتمول مافيات، غايتها تكبيل العراق، وتحجيم دوره وسط زحام الأمم المتسارعة بالتقدم والرقي والعمران.

إن مايلوح في أفق العراق اليوم بالإمكان إعادة رسم معالمه من اللحظة، ووضع نقاط يقينه عن بعد فوق حروف الشك والمجهول فيه بكل بساطة، الأمر الذي قد يراه البعض صعبا او مستحيلا، إلا أنه في الحقيقة سهل المنال وقريب النوال، لكن أنّى للعراقيين من قادة وصناع قرار حازمين صارمين؟ وقبل الحزم والصرامة أين النية الخالصة في العمل الذي يصب في صالح البلاد والعباد؟ ونحن نرى تهافت متصدري الحكم بمناصبهم كافة، على المصالح الخاصة او كما نقول؛ (كلمن يحود النار لگرصته)، وهم -كما نرى- مستقتلون في تهافتهم هذا رغم تظاهرات العباد وقرارات رئيس الوزراء، والأخير هذا صار في موضع لايحسد عليه أحد، فتارة يكون في صدارة المتهمين بالتواطؤ مع الفاسدين في البلد، بمحاولته امتصاص زخم المتظاهرين وتهدئة ثورتهم بالوعود المخملية والحلول الترقيعية، وتارة يحكم عليه بالضعف والخور في اتخاذ المواقف الجريئة والحدية، أمام دايناصورات الفساد ومافيات جرائم السرقات، وتارة ثالثة يوصم بالانصياع لأوامر خارجية وإبدائها على متطلبات منصبه ومقتضيات واجباته المنوطة به، وتارات رابعة وخامسة وسادسة يروم محاربوه إسقاطه أرضا، باتباع التسقيطات السياسية والشخصية والمهنية، بإعاقة تنفيذ قراراته بشكل او بآخر، بغية استمرارهم في غيهم يعمهون..! وهم بهذا طبعا لايأبهون بصيحات المواطن واستغاثاته ومطالباته بأبسط حقوق المواطنة.

وبذا يظل المشهد العراقي محكوما بإرادة المفسدين لا بإدارة رئيس الوزراء، ولا أمل بتاتا في تغيير المشهد إلا بتغييرهم.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل