/
/
/
/

دعوهم يأكلون في بطونهم نارا !...
للظالم والباطل جولة !...
وللمظلوم والعدل والحق جولات وجولات .!.. أيه الحفاة العراة البؤساء ، أنتم شهداء عليهم حين عرضهم على الشعب !..
والدين وربهم وأنتم عليهم شهود !!..
وما عليكم إلا أن تأكلوا لحم بطونكم أيها الجياع !..
وتشربون السم الزعاف نتيجة شرورهم وظلمهم وإرهابهم المقيت !.. لكنكم صبرتم ليومهم المعلوم !..
حين تفيقوا من سباتكم وتتلمسوا واقعكم المرير !..
عندها تنهضوا كمارد عظيم في يوم معلوم !..
سيعض الظالم على أصبعه !..
يا ليتني لم أتخذ الشر خليلا ونهجا وسبيلا !!..
والباطل نهجا وكفرا وتظليلا !..
حطموا ..أسرقوا ... تمرجلوا ..تخندقوا ..تزندقوا .. تأسلموا !ّ!..
كل طريق سلكتموه يسوقكم الى جهنم .. جهنم التي سعيتم إليها بأنفسكم وبرغبتكم وإرادتكم ولم ينفع لكم نصحي !..
اليوم لن تجدوا مفرا ولا معين ولا سبيل للنجاة ولا من يرحمكم ، فأنتم لن ترحموا أحد من قبل حتى يرحموكم اليوم !...
ولا معين ومخلص لينقذكم من مصيركم هذا !...
شعب أذقتموه كل مر وعلقم وهوان !...
فقتلكم للناس الأبرياء وتجويعهم وظلمكم وسجنكم واغتيالكم ن وما مارستموه وتمارسوه لليوم ن بحق الضعفاء الأبرياء والبؤساء ، ولن تتركوا حارة ولا حيا وزقاقا إلا وتوشح بالسواد جراء همجيتكم وفسادكم وتجبركم وتماديكم أيه ( المؤمنون الأتقياء !! ) !...
الصامتون سيكونون شهود على ما جنته أيديكم أيها المتجبرون !..
أكلين لحومهم ..وناهبين قوتهم ..وقاتلين الأمل في نفوسهم !..
فأين المفر من يوم لا ينفعكم عنده مال سقتموه وظلم اقترفتموه وسحتكم الحرام وطائفيتكم وسلوككم العنصري البغيض ، وتمييز لخلق الله على أساس المذهب والعرق والدين والمنطقة والحزب والعشيرة !! ..
هذا البلد الذب نهبتموه ..ورب خدعتموه .. ونبي هزمتموه .. وإمام قتلتموه !... وهل بقي شيء دنيء وخسيس وناقص لم تفعلوه ؟....
لا تتكلموا ..فكل طريق سلكتموه ..يؤديكم الى جهنم ..ستكونون وقودها وساكنيها والمستقر ..ولا نقول غير شيء واحد ...الى صقر وبأس المصير .

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل