/
/
/
/

مفهوم الثورة تأريخيا :

ظهور مفهوم الثورة يعود إلى العصور اليونانية القديمة إذ اهتمّ الفيلسوف اليوناني أفلاطون بدراسة التغيرات السياسية التي تحدث بناءً على أفعال المواطنين، وكتب العديد من الشروحات حول الثورة والأفكار المرتبطة بها وأهدافها بناءً على الآراء التي قام بتشكيلها بعد دراسته لواقع الثورات في عصره. بعد ذلك درس الفيلسوف أرسطو مفهوم الثورة بالاعتماد على تحليل أنظمة الحُكم، وكيفية تعاملها بعدالة ومساواة مع أفراد الشعب ورأى أن تطبيق الديمقراطية داخل الدولة يساهم في التقليل من احتمالية حدوث ثورة وقرّر تقسيم الثورة إلى قسمين:

الأول

يهدف إلى تغيير النظام الحاكم للدولة

الثاني

 يُغيّر دستور الدولة فقط

تُعدّ القرون الميلادية الوسطى وخصوصاً منذ القرن الثامن عشر للميلاد بدايةً لظهور مفهوم الثورة بمعناه  المتعارف عليه وهذا ما ظهر في الثورة الفرنسية التي اندلعت في عام 1789 م والتي أدّت إلى تغيير نظام الحكم الفرنسي ومن ثم تبعتها العديد من الثورات الأخرى التي أدت إلى حدوث العديد من التغيرات التي أثّرت على التاريخ بشكل ملحوظ                                                         

أنواع الثورة:

تقسم الثورة إلى مجموعة من الأنواع أو الأنماط التي تعتمد على عدة عوامل تؤدي إلى حدوثها، ومن أنواعها:

الثورة السياسية

هي الثورة التي ترتبط  بفكر سياسي معين وتَسعى مجموعة من الأشخاص الى تطبيقه  داخل الدولة التي يتواجدون فيها ، وفي العادة ينجح أولئك الأفراد بتطبيق أفكارهم مع وجود تأييد شعبي لهم ، وذلك لما يقومون به من حملات إعلاميّة تهدف إلى توضيح طبيعة أفكارهم السياسية ، ومن أشهر أنواع الثورات السياسية هي التي حصلت في القرن العشرين عندما ظهر كلٌّ من الفكر الاشتراكي والفكر الرأسمالي وحاول الأفراد المنتمون لكل فكر منهما تطبيق أفكارهم في الدول التي تواجدوا فيها.       

الثورة الاجتماعية

هي من أكثر أنواع الثورات انتشاراً إذ ترتبط  بدور الشعب في التأثير على اتخاذ القرارات داخل دولتهم  وهذا ما أدّى إلى جعل دورها مهماً  ومحورياً  إذ تتميز بأنها  ثورة شعبية تتكون من كافة فئات المجتمع  والذين يشاركون فيها بأسلوب فعّال من أجل تحقيق مجموعة من الأهداف التي تساهم في تحسين الوضع الاجتماعي الخاص بهم  ومن الأمثلة عليها  ثورة 25 "يناير" التي حصلت في مصر     

الأهداف الأستتراتيجية  ــ الأشكال والوسائل

اعتمد الرفيق الخالد فهد عدة وسائل وأشكال  للنضال  في قيادته للحزب الشيوعي العراقي منها تكتيكية  وأستتراتيجية

 1 ـ  تحديد الأهداف الرئيسة والأتجاه السياسي للطبقة العاملة

  2ـ  تحديد الأشكال والوسائل وطرائق الكفاح التي تلائم الوضع التأريخي الملموس

وكان يعتمد الحزب  في تكتيكة وأستتراتيجيته  من عام 1934 وحتى  قيام ثورة الرابع عشر من  تموز عام 1958

1 ـ النضال الفكري

الدفاع عن الماركسية والتصدي للتحريفية  ( ان النضال الفكري يسبق عادة النضال السياسي والإقتصادي ويرافقهما في جميع مراحلهما حتى النصر وحتى تثبيت الكيان الجديد وبناء المجتمع الحر )  ــ  ر . فهد

2 ـ  النضال والأهداف السياسية

أ ـ  النضال من أجل قضية التحرر الوطني

ب ـ  دولة برلمانية ديمقراطية   (من ينشد الدولة الديمقراطية لا يتبنى العنف ، فكيف له أن يكون بالمحصلة أو بالنتيجة ديمقراطيا ويؤمن بالتغيير السلمي للسلطة) إلا اذا مارس العدو الطبقي العنف والقسوة المفرطة ضد جماهير الشعب، ما يضطرها الى مقابلته بالمثل، خاصة عندما يكون الوضع ثوريا وناضجا لاعتماد هذا الاسلوب النضالي، كما جرى في حركة الانصار الشيوعيين البواسل 1979- 1988.

 3 ـ  النضال الأقتصادي 

أ ـ نظام اقتصادي بعيد عن الهيمنة

ب ـ العدالة الأجتماعية من خلال التوزيع العادل للثروة

التكتيكات التي اعتمدها في النضال

1  ـ  التظاهرات

2 ـ  الأعتصامات

3 ـ  الأنتفاضات

4 ـ  التحالفات

يتضح من خلال تلك التكتيكات التي اعتمدها الحزب وقائده لم تشر الى العنف مطلقا ومن يتبنى تلك الأساليب لايدل على أنه ذو سلوك عنفي

الحزب الشيوعي العراقي بقيادة يوسف فهد عام 1943

1 ـ حدد مهام الحزب في مرحلة الحرب ضد الفاشية

2 ـ الصمود أمام الهجوم الرجعي

3 ـ تأليف نقابات عمالية للمهن كافة

4 ـ دعا القوى الوطنية والديموقراطية الى تنظيم نفسها في احزاب ورفع شعار " قووا تنظيم حزبكم قووا تنظيم الحركة الوطنية " وأعلن بكل حزم استعداده لمؤازرة التنظيمات الوطنية الديموقراطية 

أدلة وشواهد بقلم الرفيق الخالد فهد

  • السبيل الذي يرسم ويحدد مرحلتنا الحاضرة وما يجب علينا القيام بها في سبيل إنجاز واجباتنا الوطنية الديمقراطية التي تتعلق بمرحلتنا هذه .. كل هذه الأمور عالجها الرفيق فهد على ضوء الواقع ونظريتنا الثورية ومطالبنا ، مطالب الشعب الوطنية الديمقراطية ، غير مفرط بالأسس التنظيمية . وأظن ان جميع الرفاق وجميع الطيبين قرأوا المواضيع التي عالجها الرفيق فهد ، من العدد الخامس في جريدة الحزب – القاعدة – حتى الآن ودرسوا البحوث التي حللها بكل دقة ووضوح وجرأة، واضعا مصالحنا الوطنية في مقدمة واجباتنا النضالية ، أي وضع بذلك النقاط الأساسية التي يقوم عليها منهاج الحزب الشيوعي في هذه المرحلة وليرجع القارئ الى المواضيع التي كتبت تباعا كموضوع ( نضالنا الوطني الديمقراطي ) و( تعزيز النظام الديمقراطي في العراق )

لو ندقق بتلك السطور المقتبسة من حزب شيوعي لا اشتراكية ديمقراطية لوجدنا ملامح سياسة الرفيق الخالد فهد التي اعتمدها كمنهاج للعمل السياسي في العراق وأهم ركائز تلك الملامح هي الديمقراطية ؟

  • يجب تدريب الشعب على جميع اشكال الكفاح السياسي وتهيئته لخوض معارك حاسمة

 ــ   ( لم تجر الأشارة الى الكفاح المسلح ) 

  • بيّنا في مقالنا المنشور في عدد القاعدة الخامس مجموعة من الواجبات المترتبة على الحركة الوطنية الديمقراطية بصورة عامة وعلى حزبنا الشيوعي بصورة خاصة وفي مقدمة هذه الواجبات "تعزيز النظام الديمقراطي في العراق وذلك بالنضال في سبيل تطبيق الدستور العراقي واحترامه من قبل السلطات الحاكمة
  • أي عمل تقوم به الشرطة ضد الديمقراطيين يعزز مكانة الديمقراطية عند الجماهير
  • وما قلناه حول طريقة النضال لتأليف حزب ديمقراطي نقوله لرفاقنا العمال بخصوص تأليف نقابات خاصة بهم ( من يدع الى تأليف حزب ديمقراطي ونقابات ليس في فكره دعوة الى العنف )

تجربة أستثنائية ــ حركة الأنصار

إثر الجرائم البشعة  التي ارتكبها انقلابيو 8 شباط 1963 الأسود  ضد أبناء وبنات الشعب العراقي بادر أعضاء في الحزب الشيوعي العراقي الى الالتحاق بحركة التحرّر الكردية في جبال كردستان. وحملوا السلاح تصدياً للنهج الفاشي للسلطة معتمدين على امكانياتهم الذاتية بالتعاون مع الحزب الديمقراطي  الكردستاني وسجّل أولئك الرواد ملاحم من البطولة والتصدي اثناء قتالهم في صفوف الحركة الكردية  ضد اعتداءات السلطات الدكتاتورية المتعاقبة على حكم العراق

وارتبط تواجد الأنصار الشيوعيين في جبال كردستان العراق أساساً بالقرارات السياسية للحزب الشيوعي العراقي انطلاقاً من الايمان المبدئي للحزب بالحقوق العادلة لشعب كردستان ولتوفير تلك الجبال الشماء ملجاً أمناً للعديد من كوادر الحزب وأعضائه ومع اشتداد حملة السلطة الدكتاتورية المقبورة في عام 1978، ضد الحزب الشيوعي وكوادره وأعضائه ومؤازريه  بادرت أعداد غير قليلة منهم للالتحاق  بشكل فردي وجماعي  بقواعد بيشمه ركَه الحركة التحررية الكردستانية. وعملت على تشكيل نواتات  لحركة أنصار الحزب ابتدأت في تموز من العام  نفسه

وسرعان ما التحق بالحركة المئات من الشيوعيين وأصدقائهم ومن كل بقاع الوطن ومن خارجه أيضاً وارتبط  ذلك بتحول الحزب الشيوعي الى معارضة النظام البعث المقبور بعد تنصل الاخير من ميثاق الجبهة الوطنية  الذي وقّع في 16 تموز 1973 وشنّه الحملة الفاشية لتصفية الحزب الشيوعي منذ عام 1977 وربما أبكر حسب الوثائق المكتشفة بعد انهيار النظام وتبني الكفاح المسلح في عام 1980 فيما احتضن الأهالي أنصارهم وأكرموهم وكانوا عوناً لهم في التصدي للمعتدين. فشهدت الحركة إلتحاق المئات من ابناء المنطقة. لتتحول الحركة في ثمانينات القرن الماضي الى قوة أعادت مكانة الحزب ليس فقط عند أصدقائه وأشقائه بل أيضاً لدى الاحزاب والقوى المعارضة الأخرى، التي تعاملت مع الحزب، الى حد بعيد من خلال تلمس قوة حركته الأنصارية المسلحة. كما عزّزت هيبة الحزب لدى جماهير الشعب ورفعت من معنويات رفاقه وجماهيره  وقدّم مئات الأنصار والنصيرات الأبطال وهم من خيرة أبناء وبنات الشعب العراقي بكل تلاوينه  الإثنية والدينية والطائفية والمناطقية  حياتهم الغالية غير هيّابين فداءً لما عاهدوا أنفسهم وشعبهم عليه  في الدفاع عن مصالح العراق وأهله ضد الدكتاتورية وكل من يعادي مطامحه المشروعة وتحقيقاً لهدفهم السامي في وطن حر وشعب سعيد

الخاتمة :  بقلم الرفيق الخالد فهد 

هذا هو موقف حزبنا في النضال وهو بلا ريب موقف يشعر بصوابه ويتقبله كل مواطن شريف مخلص يريد تحقيق ما يطمح اليه الشعب . .

الاستنتاجات:

1 ـ إمكانية  حدوث ثورات اجتماعية لاعنفية سلمية تؤدي الى تغيير سياسي ،  اقتصادي ، اجتماعي .

2 ـ اعتمد الرفيق الخالد فهد على تكتيك  لا عنفي حيث استخدم وسائل سلمية وحضارية في نضاله كالإضرابات والاعتصامات والتظاهرات .

3 ـ مؤلفات الرفيق الخالد فهد تدل على نهجه السلمي حيث يشير فيها الى ( الكفاح السياسي ، دعوته الى تأليف حزب ديمقراطي ونقابات)

4 ـ يشترط  على حزبنا بصورة خاصة  واجبات وفي مقدمة هذه الواجبات  " تعزيز النظام الديمقراطي في العراق "

5ـ تجربة الأنصار تجربة استثنائية لجأ اليها الحزب دفاعا عن النفس إي لم يكن هو المبادر بل انقلاب البعث الفاشي في الثامن شباط الأسود عام 1963 وأيضا الأنقلاب على تجربة الجبهة  فكانا السبب في ذلك .

6 ـ  كل إبداعات الشيوعيين في الفن والأدب ودعواتهم الى السلام العالمي  تدل على أنهم عشاق للحياة ومن يعشق الحياة لايمكن له أن يكون عنيفا .

المصادر :

1ـ حزب شيوعي لا اشتراكية  ديموقراطية          ــ   مؤلفات الرفيق الخالد فهد

2ـ الكفاح السياسي ــ الكفاح بأشكله الثلاثة ــ   مؤلفات الرفيق الخالد فهد

3 ـ   شعاراتنا في سبيل نضالنا الوطني الديمقراطي   ــ   مؤلفات الرفيق الخالد فهد

4 ـ  تعزيز النظام الديموقراطي في العراق             ــ   مؤلفات الرفيق الخالد فهد

5 ـ  الحزب الشيوعي العراقي بقيادة فهد ــ سالم عبيد النعمان

6 ـ  لمحات من تاريخ حركة أنصار الحزب الشيوعي العراقي ــ  سمير عبدالحسين طبلة

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل