/
/
/
/

عن صحيفة ميدل ايست آي.. ترجمة عادل حبه

إذا كنت تريد أن تعرف من الذي سيدفع ثمن ترامب المعاد تنشيطه، فالجواب هو الفسطينيون.

انتهى التحقيق الذي أجراه المستشار الخاص روبرت مولر بأسوأ طريقة ممكنة لتحالف كبير ضم القوى التي كانتت تأمل في أن ترى  نهاية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، أو على الأقل بداية نهايته. في الوقت الذي تساقطت فيه الثمار ، تخلص ترامب وعائلته من بعض أكثر الأسئلة المثارة للجدل التي طرحها الرئيس الحالي. ولم تنته الأسئلة المتعلقة بعرقلة العدالة ، ولكن خفتت المفرقعات النارية لمولر، وانتعش ترامب وعاد مؤيدوه إلى الدفاع. ويبدو الآن أن ولاية ثانية  لترامب أكثر احتمالا.

التحولات الزلزالية

من المؤكد أن واشنطن لن تكون المكان الوحيد للشعور بالتحولات الزلزالية في السلطة التي حدثت هذا الأسبوع. وإذا كنت تريد أن تعرف من سيدفع ثمن ترامب المعاد تنشيطه، فإن الإجابة هي أمامك بالفعل وهم الفلسطينيون. فإذا ما سمحت لإسرائيل بالاحتفاظ بهذه القطعة من الأرض المحتلة ، فسوف لا يوجد ما يمنع إسرائيل من ضم الضفة الغربية بأكملها.

هذا أمر مهم بالنسبة للشرق الأوسط حيث أن هذا الرئيس بقي في موقعه رغم استطاعته فصل مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي الذي يحقق معه أو العفو عن الشهود المحتملين.

لقد وهب ترامب بنيامين نتنياهو ، رئيس الوزراء الإسرائيلي ، مرتفعات الجولان  وهي هدية تردد عنها جميع الرؤساء الأميركيين الآخرين، جمهوريين وديمقراطيين ، ورفضها الاتحاد الأوروبي بشدة اليوم.

ومن المعلوم أنه قد تم الاستيلاء على مرتفعات الجولان السورية في نفس الوقت الذي تم فيه الاستيلاء على الضفة الغربية. وإذا سُمح لإسرائيل بالاحتفاظ بهذه القطعة من الأرض المحتلة ، فلا يوجد ما يمنعها من ضم الضفة الغربية بأكملها. هذه هي بالضبط النقطة التي أشار إليها مسؤول كبير في طائرة نتنياهو التي حملته إلى واشنطن في حديثه مع مراسل هآرتس حيث قال: "الكل يقول إنه لا يمكنك امتلاك أرض محتلة ، لكن ما حدث يثبت قدرتك على ذلك. فقد أحتلت في حرب دفاعية ، فعندها هي ملكنا".

مرتفعات الجولان: لماذا لها هذه الأهمية؟

مرتفعات الجولان هي جزء من سوريا رسمياً منذ استقلال البلاد في عام 1944 ، ومرتفعات الجولان هي هضبة استراتيجية تمتد بين إسرائيل وسوريا وتطل على جنوب لبنان. لقد تم الاستيلاء عليها من قبل إسرائيل خلال حرب الشرق الأوسط عام 1967 وتم ضمها بعد ذلك في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي. تم الاعتراف بالجولان كجزء من سوريا من قبل الأمم المتحدة. ودعى قرار الأمم المتحدة رقم 242 إسرائيل إلى الانسحاب من الجولان والأراضي المحتلة الأخرى بما في ذلك قطاع غزة والضفة الغربية.

ومع ذلك ، رفضت إسرائيل مراراً وتكراراً تنفيذ ذلك، وفي عام 1981، ضُمت الأراضي السورية إلى اسرائيل رسمياً.

تقوم قوة حفظ سلام التابعة للأمم المتحدة بدوريات في خط الترسيم بين المناطق التي تسيطر عليها سوريا وإسرائيل في الجولان منذ عام 1974. وأقامت إسرائيل مستوطنات غير قانونية بموجب القانون الدولي في الأرض المحتلة واستقر مواطنيها هناك. ويعيش حالياً حوالي 20.000 مستوطن إسرائيلي في الجولان ، إلى جانب حوالي 26000 من سكان المنطقة الأصليين ، ومعظمهم من الدروز ويعلنون أنهم سوريون.

منذ اندلاع الحرب في سورية في عام 2011 ، أصبح السوريون في الجولان الذين يحملون الجنسية الإسرائيلية أكثر شيوعاً ، رغم أن الغالبية العظمى يرفضونها.

ومن المعتقد أن الجولان يوفر حوالي ثلث إمدادات المياه العذبة إلى إسرائيل. وتتدفق المياه من أراضي الجولان إلى بحيرة الجليل ونهر الأردن.

وإضافة إلى أهميتها الإستراتيجية بإعتبار الجولان هو الحدود البرية الوحيدة بين إسرائيل وسوريا ، فإنه يتم استخدام الأرض أيضاً من قبل الإسرائيليين لأغراض الترفيه. وتعد المنطقة منتجعاً إسرائيلياً للتزلج ومنطقة تضم العديد من مزارع الكروم.

كان منطق ترامب في تسليم الجولان إلى إسرائيل بسيطاً، وهو ما أوضحه بوضوح على قناة فوكس نيوز.كان ذلك مثل قراره بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس. "لقد تلقيت مكالمات من جميع قادة أنحاء العالم ، وقال معظمهم  من فضلك لا تفعل ذلك. لقد فعلت ذلك وتم تنفيذه وهو بخير ". بمعنى آخر ، "لقد بدأت من القدس ، حتى أتمكن من الانتقال إلى الجولان".

باسم الله

قام ترامب ونتانياهو بتفكيك الدولة الفلسطينية قطعة قطعة ، دونم دونم دون أي وسيلة تفاوضية للحصول عليها. لقد أنهى ترامب جميع مساهمات الولايات المتحدة في الأونروا، وهي وكالة الأمم المتحدة التي أصبحت صاحب العمل الرئيسي والمعلم والمعيل في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين. و سوف يحرم من تأشيرات الدخول لمحامي المحكمة الجنائية الدولية التي تحقق في جرائم الحرب الإسرائيلية. وقد أعلن الطرفان أن معاداة الصهيونية هي معاداة للسامية على حد  سواء. لقد رفعا القدس ومرتفعات الجولان عن طاولة المفاوضات وأعلنا الآن أن المحتلين يمكنهم الاحتفاظ بالأرض التي فتحوها. وقد فعلوا كل هذا باسم الله.

سُئل وزير الخارجية مايك بومبيو عند زيارته لاسرائيل، هل يمكن أن يحدث ذلك، فأجاب إن الرئيس ترامب مصمم على تقديم المساعدة في إنقاذ الشعب اليهودي من الخطر الإيراني!!

واستطرد قائلاً :"لقد كان رائعاً عندما سرنا في الأنفاق حيث أمكننا أن نرى مشاهد ما قبل 3000 عام ، وقبل 2000 عام . وإذا ما كان لديّ التاريخ الصحيح بعينه - رؤية التاريخ الرائع للإيمان في هذا المكان والعمل الذي قامت به إدارتنا للتأكد من أن هذه هي الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط ، وأن هذه الدولة اليهودية لا تزال قائمة ، فإنني على ثقة يأن الرب يعمل معنا".

ولاية جديدة

هذا هو ما حققه ترامب، الذي كان مقيداً اثناء التحقيقات المستمرة لمولر. ما الذي سيفعله ترامب الآن في الشرق الأوسط؟ وكيف سيكون تأثير ولاية جديدة لترامب وإعادة انتخاب نتنياهو على الفلسطينيين؟

إن الهدف الأول هو شن حرب "شرائح" لضم المنطقة "ج" التي يستقر فيها معظم المستوطنين وتشكل 61 في المائة من أراضي الضفة الغربية. والثاني هو فرض خليفة مناسب للمحتضر محمود عباس. أما الهجوم الثالث فسيكون هجوماً عسكرياً في غزة للقضاء على حماس نهائياً.

إن ترامب على حق. فالعار يلاحق الزعماء العرب المدعومين من الغرب الذين يعلنون ابتهاجهم بتطور الأحداث. فمن الواضح أن الجيل القادم من القادة العرب ، محمد بن سلمان من المملكة العربية السعودية ، ومحمد بن زايد من أبو ظبي ، وعبد الفتاح السيسي من مصر ، وضعوا علاقاتهم التجارية والأمنية الخاصة مع إسرائيل بشكل واضح مقابل تعهدات آبائهم التاريخية بالحماية والقتال لصالح الفلسطينيين. لقد توقفوا حتى عن التظاهر والمطالبة بمقاطعة الدولة التي لم يعترفوا بها بعد، فهم في انتظار تسوية فلسطينية متفق عليها. و الكل يلتزم الصمت أزاء تدمير الحق الفلسطيني في هذا الصراع.

سكارى بالسلطة

الفلسطينيون وحيدون، وإن ترامب ونتانياهو اثنان من أكثر القادة تدميراً في الشرق الأوسط وهما في حالة الثمالة في سلطتهما. والسكير هو آخر من يشعر بالأخطار التي يحس بها البشر العقلانيون واليقظون.  وفي الفترة منذ عام 1948 وحتى عام 1965 كان الفلسطينيين يعيشون في سبات عميق  ولم يوجد وقتهازعماء يمثلونهم، ولكن برز دورهم مع تشكيل حركة المقاومة الفلسطينية (فتح) وغيرها من المنظمات  التي استطاعت أن تطرح قضيتها بقوة على العالم العربي وسيطرت على المشهد العربي لمدة ثلاثة عقود. إن التقاعس لا يعني الإذعان والاستسلام، وغياب القيادة الفلسطينية لا يحرم الفلسطينيين من احقاق حقوقهم والفوز بالأرض ولا يدفعهم إالى الاستسلام. فاللعبة لم تنهي بعد. ومن اللافت للنظر أن العلم العربي الوحيد الذي يرفعه الناشطون المؤيدون للديمقراطية في الجزائر العاصمة هو العلم الفلسطيني، ومن اللافت أيضاً أن دولة اسرائيل ما دامت مكروهة في الشارع العربي كما في السابق، وإن بعض القادة العرب الذين يعتمدون على شرعيتهم على مجرد ورقة رقيقة  يعتمدون على اسرائيل بشكل لم يسبق له مثيل.

إن أية موجة جديدة من الربيع العربي ، والتي قد نشهدها في الجزائر ، ستقلب الطاولة على هؤلاء. فالجمهرة العظمى من الرأي العام العربي ، المهمشة والمقموعة من قبل حكامها ، سوف لن تبقى مكتوفة الأيدي. وسيبدأ التحرك في اتجاهات أخرى. وإن أوروبا خرجت عن السيطرة وتستهلك قواها بتفككها. وتقف روسيا خارج اللعبة.

الحرب القادمة

هذا الوضع سيدفع قوتين اقليميتين، تركيا وايران، صوب الحفاظ على الشعلة الفلسطسينية ملتهبة. ويعتزم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الآن تحويل آيا صوفيا في إسطنبول إلى مسجد كرد فعل مباشر لإعتراف ترامب بمطالب إسرائيل بالقدس الشرقية ومرتفعات الجولان. ومن المعلوم أنه تم بناء هذا المسجد في الأصل ككاثدرائية من قبل الإمبراطور البيزنطي جستنيان، ثم تم تحويله إلى مسجد بعد الفتح العثماني لإسطنبول ثم تم تحويله إلى متحف من قبل كمال أتاتورك ، مؤسس تركيا الحديثة. هذه الخطوة هي إشارة واضحة إلى أن اثنين يمكنهما أن يلعبا لعبة التراث الديني في منطقة حساسة.

والآن ، حيث يحاول ترامب إعلان القدس عاصمة لإسرائيل. وإنه يهب مرتفعات الجولان للمحتلين الإسرائيليين، فلابد بالطبع ان نتوقع ردة فعل من تركيا.

إن ترامب ، شأنه في ذلك شأن جورج بوش من قبله ، يسيء الفهم في كيفية التعامل مع مشاكل الشرق الأوسط. فالتوسع الإيراني كقوة إقليمية جاء نتيجة للفراغ الناجم وسوء التقدير والانسحاب الغربي في النهاية. إن كل ما عليهم فعله هو الانتظار حتى تقع الجائزة في احضانهم.

في الوقت الحالي ، يجتمع قاسم سليماني ، مؤيد القنصل الإيراني الأكثر فاعلية ، مع كل جماعة سنية عربية وهو السياسي الوحيد الذي يستطيع  التحاور مع كل جماعة عربية سنية – عراقية كانت أم مصرية وسورية وفلسطينية. وإن كل أولئك الذين قاتلوا إيران وحزب الله بمرارة في سوريا تحولوا الآن إلى إذن جديدة صاغية ومحاوراً جديداً لهذا الرجل.

ترامب ونتنياهو لا يحتلان الشرق الأوسط ، لكنهما قد يعيدان تهيئته للحرب القادمة. إسرائيل ، التي أطلقت العنان وغير المحدود ، هي آخر قوة على الأرض ترى بوضوح الضرر الذي تسببه وأجيال الصراع الذي تلهبه. الفائز يأخذ كل شيء. سيكون بالفعل ولكن ليس بالطريقة التي يتخيلها البعض الآن.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*ديفيد هيرست

ديفيد هيرست هو رئيس تحرير عين الشرق الأوسط. غادر الجارديان ككبير محرري الشؤون الخارجية. غطى في حياته المهنية التي امتدت 29 عامًا قنبلة برايتون و إضراب عمال المناجم ورد الفعل الموال للولاء في أعقاب الاتفاق الأنغلو-إيرلندي في أيرلندا الشمالية وأول صراعات في تفكك يوغوسلافيا السابقة في سلوفينيا وكرواتيا  ونهاية الاتحاد السوفيتي  وحرب الشيشان  وحروب حرائق الغابات التي رافقته. لقد رسم تدهور بوريس يلتسن الأخلاقي والجسدي والظروف التي خلقت صعود بوتين. بعد أيرلندا ، تم تعيينه مراسلاً أوروبياً لصحيفة الجارديان أوروبا ، ثم التحق بمكتب موسكو في عام 1992 ، قبل أن يصبح رئيس المكتب في عام 1994. وغادر روسيا في عام 1997 للانضمام إلى المكتب الخارجي ، ثم أصبح محرراً أوروبياً ثم محرراً مشاركاً في الصفحة الخارجية. انضم إلى جريدة سكوتسمان ، حيث عمل كمراسل تربوي.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل