يا أبناء ذي قار البررة

شهدت مدينة الناصرية ومنذ يوم الاثنين 22/2/2021 خروج تظاهرات عارمة مطالبة بإقالة المحافظ ناظم الوائلي، ومحتجة على سوء إدارة الحكومة المحلية وإخفاقها في تحسين الخدمات الأساسية، والتخفيف من معاناة شرائح اجتماعية واسعة في ظل الازمة الراهنة الاقتصادية والمالية والصحية، وتجاهل مطالب الكشف عن قتلة المتظاهرين ومصير المختطف الناشط سجاد العراقي، والجهات المسؤولة عن تفجير منازل الناشطين ومحاولات اغتيالهم.  وبدلاً من الاستجابة لمطالب المواطنين باتخاذ حزمة من الإجراءات والقرارات السياسية والاقتصادية والأمنية، الضامنة لحقهم في الحياة والعيش الكريم، لجأت السلطات المحلية وأجهزتها الأمنية إلى استخدام العنف المفرط وإطلاق الرصاص الحي، مما أدى إلى التصعيد وحدوث مصادمات، راح ضحيتها شهيدان من المتظاهرين و(58) جريحا من كلا الجانبين خلال الأيام الثلاثة الماضية.

  في الوقت الذي نعبر فيه عن الأسف الشديد لما يحصل، نجدد موقفنا المؤيد والمؤازر لحق المواطنين في المطالبة بحقوقهم المشروعة والتظاهر السلمي وبما يحفظ الأرواح والممتلكات العامة والخاصة، ونرفض ونستنكر بشدة اعتماد الحكومة واجهزتها الأمنية أساليب القمع وإطلاق الرصاص الحي وكأنها لا تجيد سواها في التعامل مع المحتجين السلميين ونحملها مسؤولية التصعيد الأخيرة ونتائجه، ونطالب بالكف عن العنف وعدم إطلاق الرصاص الحي وليكن نهجا وقرارا ثابتا، لا اجراءً أمنياً يسبق زيارة مسؤول أمني اتحادي.

 كما  نحذر من توظيف الحراك الجماهيري من قبل بعض القوى السياسية لتحقيق مآربها  في إعادة توزيع المناصب الحكومية للاستحواذ على الإمكانات  المالية للمحافظة لاستثمارها في الانتخابات القادمة.  ونؤكد أن  لا سبيل أمام الحكومة المحلية ومحافظها سوى الاستجابة المسؤولة والسريعة لمطالب  المواطنين وتحقيق حاجاتهم الأساسية والضرورية للحياة الحرة والعيش الكريم .

  عاش العراق

   المجد لانتفاضة تشرين الباسلة  

الخلود للشهداء والشفاء للجرحى

                                        25/2/2021

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل