/
/
/
/

 يا ابناء محافظة النجف الاشرف

في مساء يوم الأربعاء الخامس من شباط، قامت مجاميع مسلحة منفلته، أمام أنظار المحافظ وقائد الشرطة والقوة الأمنية المكلفة بحماية ساحة الاعتصام في النجف بالهجوم على الساحة من عدة محاور مستخدمة الرصاص الحي للأسلحة الخفيفة والمتوسطة، مستهدفة المعتصمين بصورة مباشرة مما أدى لسقوط العشرات منهم بين شهيد وجريح كانت إصابة بعض منهم في الرأس والصدر، إضافة إلى حرق عدد من الخيام وملاحقة الناشطين في محاولة يائسة منهم لفض الاعتصام السلمي وترهيب المعتصمين لإنهاء الاحتجاج. كان مشهدا يذكرنا بصولة جيش يزيد على أنصار الامام الحسين (ع) في واقعة الطف.

 إننا في الوقت الذي ندين فيه بأشد عبارات الادانة والشجب هذا الفعل الجبان نحمل الحكومة المحلية وأجهزتها الأمنية وحكومة تصريف الاعمال والجناة القتلة المسؤولية كاملة عن هذه الجريمة النكراء ونطالب بكشف الجناة - جهاتٍ وشخصيات- من أجل تقديمهم للقضاء لينالوا جزاءهم العادل، وإلا فإننا نحتفظ بحقنا في المطالبة بتحقيق دولي يكشف الحقيقة وعن وجوه القتلة المجرمين ومن يقف وراءهم. كما نؤكد حق شعبنا في الاحتجاج على الفساد وطغمته المجرمة بالوسائل السلمية كافة وبما يراه مناسباً منها وفي أي مكان يختاره على جغرافية عراقنا الحبيب، ولذا نعلن أن الوطن كله ساحة للاحتجاج السلمي بعد أن حوله القتلة المجرمون الفاسدون ساحة للجريمة والفساد.

 المجد والخلود لشهدائنا الأبرار شهداء انتفاضة تشرين المجيدة ...

الشفاء العاجل للجرحى ...

الخزي والعار الأبديين لطغمة الفساد الحاكمة والجناة القتلة سافكي الدم .

والنصر حليف الشعب ..

 الحزب الشيوعي العراقي/ محلية النجف

   ٦ شباط ٢٠٢٠

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل