/
/
/
/

معن كدوم
شهدت لندن يوم السبت 18 ايار 2019 تشييعاً مهيباً للرفيق الراحل عبد الرزاق الصافي (ابو مخلص)، الذي توفي ليل الاثنين الماضي عن عمر يناهز 88 عاماً. وجرى تشييع الفقيد الى مثواه الاخير وسط مشاعر أسى وحزن عميقين بحضور حشد كبير من رفاقه وأصدقائه ومحبيه.
وبعد وصول موكب الجنازة الى مقبرة غرينفورد في غرب لندن، رُفع جثمان الفقيد على اكتاف رفاق دربه قبل ان يوراى الثرى. وألقى الرفيق عزت ابو التمن، عضو المكتب السياسي للحزب، القادم من الوطن، كلمة اللجنة المركزية للحزب بهذه المناسبة الاليمة.
وأشادت الكلمة بالسيرة النضالية للرفيق الراحل، القائد الشيوعي البارز والشخصية الوطنية المرموقة والمعروفة على على الصعيد العربي، وبتفانيه منذ انضمامه في سن مبكرة الى صفوف الحزب. ونوهت الكلمة بمآثر الفقيد ونشاطه السياسي والاعلامي في مواقع قيادية، ومقارعته للانظمة الرجعية والدكتاتورية، ونضاله في حركة الانصار الباسلة في كردستان، مجسّداَ بذلك استعداده للتضحية من اجل اهداف الحزب السامية ودفاعاً عن القضية العادلة للشعب والوطن.
واستمع المشيعون الى كلمة تعزية من فرع رابطة الانصار الشيوعيين في بريطانيا، ألقاها الرفيق هاشم علي. تلتها كلمة التيار الديمقراطي العراقي في المملكة المتحدة ألقاها الأخ علي شوكت.
وألقى الدكتور عبد الستار الصافي كلمة مؤثرة استذكر فيها شقيقه الرفيق الراحل ابو مخلص، وشكر رفاق الحزب واصدقاءه على مشاعر المواساة الصادقة وتضامنهم مع عائلة الفقيد في مصابها الأليم.
وبعد أن ووري جثمان الفقيد الثرى نثر المشيعون وروداً على قبره وزينوه بباقات الزهور. ووضع الرفيق عزت ابو التمن اكليل ورد من اللجنة المركزية للحزب على الضريح. كما وضع اكليل ورد من منظمة الحزب في بريطانيا.
وعبّر الرفيق سلم علي، عضو اللجنة المركزية للحزب، عن الشكر والامتنان العميقين للمشاعر الصادقة والنبيلة التي عبّر عنها جمهور المشيعين، من رفاق الفقيد واصدقائه ومحبيه، ومن تجشم منهم عناء السفر من خارج بريطانيا ومناطق بعيدة لتوديع الرفيق الراحل.
وبعد انتهاء مراسم التشييع غادر الحضور المقبرة وهم في حزن كبير لرحيل رفيقهم العزيز "ابو مخلص" الذي ستبقى ذكراه العطرة راسخة في قلوب جميع رفاقه ومحبيه.


*************

في وداع الرفيق ابو مخلص *

موجعٌ هو مَصابُنا ، وجسيمةٌ هي خسارتُنا!
فقد اطفأ الموت قلبا يجيش بالحياة وحب الناس، وبالتفاني في سبيل انتصار قضية الناس والحياة والخير والجمال!
رحل عنا الرفيق العزيز عبد الرزاق الصافي، المناضل الوطني والقائد الشيوعي الكبير، والإنسان الفارع قلبا وإقداما وعطاء ..
برحيله خسرنا راية خفاقة من رايات كفاحنا ومسيرة حزبنا الشيوعي المجيدة، الحافلة بصور الشجاعة والتضحية في سبيل قضية الشعب والحزب، قضية العمال وسائر الكادحين.
وفقدنا رمزا مضيئا من رموز النضال الوطني والتقدمي في بلادنا، ظل على امتداد سبعين سنة تقريبا يخوض غماره، ويستنير بفكره، وينهل من معين نزالاته، كبيرها وصغيرها، ويشب ويتعلم ويتصلب في اتون معاركه، ويكبر مناضلا وقائدا شيوعيا باسلا.
وفي مجرى مسيرة الكفاح العظيم، مسيرة الثبات والعطاء والتفاني، يصبح مثلا ملهما في الصدق والوفاء والعفة والتواضع والامانة والنبل، وفي التزام المباديء والقيم الشيوعية والاخلاقية النبيلة، والاخلاص لها.

رفيقنا الغالي ابو مخلص

نودعك بقلوب يغمرها الحزن ويعتصرها الالم، وعزاؤنا انك لن تغيب عنا، انك باق بيننا ومعنا، وان امثولتك إنسانا ومناضلا شيوعيا جسورا، ستبقى تلهمنا وتنير لنا الطريق.
وداعا رفيقنا العزيز
وسنبقى على الدوام نحفظ ذكراك في قلوبنا ونستعيدها!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
*
مقتطفات من كلمة اللجنة المركزية في تشييع الفقيد الراحل
ابو مخلص ألقاها عضو المكتب السياسي الرفيق الدكتور عزت ابو التمن.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل