يتوجه اتحادنا بأطيب التحايا وخالص الحب والاحترام للطبقة العاملة العراقية وسائر عمال العالم وهم يحيون هذه المناسبة الأممية العظيمة ويستذكرون فخر صمودهم ونضالاتهم لبناء عالم جديد تسوده العدالة الاجتماعية وقيم الديمقراطية بعيداً عن استغلال وهمجية الرأسمالية العالمية. 

وبهذا اليوم يجدد اتحادنا دعم مصالح وحقوق وتطلعات الطبقة العاملة التي عانت منذ عقود  في ظل الانظمة الديكتاتورية والاستبدادية التي تعاقبت على حكم العراق وما بعد 2003 وتغيير نظام الحكم والى هذا اليوم لم تنل هذه الطبقة استحقاقها في ضمان اجتماعي منظم يعطى الى مستحقيه دون استقطاعه من أصل الاجر وكذلك الحماية الاجتماعية لغير القادرين عن العمل ,فعلى الرغم من الصعوبات والتعقيدات الهائلة التي تحيط بهذا الطبقة والشعب العراقي عموماً ورغم ارتفاع نسب البطالة وتراجع السياسة الاقتصادية في بقاء الاعتماد على ريع النفط كمصدر أساسي للاقتصاد دون إيجاد خطط بديلة تتجه نحو الصناعة والانتاج نلاحظ خصخصة لقطاعات مهمة من الدولة وما هذه الإجراءات الا من اجل الاستجابة لضغوط وشروط صندوق النقد والبنك الدوليين فلا تزال محاولات ارباك وتشتيت صفوف الطبقة العاملة حاضرة لأضعاف دورها في الدفاع عن مصالحها وفي إعادة بناء وطن ديمقراطي حر ومزدهر. 

تتوالى الأزمات ومنها التدهور في الوضع الاقتصادي الأخير الذي يشهده بلدنا من ارتفاع سعر الصرف او غلاء كافة السلع والمواد الغذائية الاساسية التي اثقلت بشكل كبير كاهل المواطن والطبقة العاملة تحديدا 

ان القوى الفاسد التي راهنت على المحاصصة الطائفة والأثنية في إدارة الدولة ومواردها لن تتجه صوب تشريعات عادلة لقوانين ضامنة لحقوق هذه الطبقة وتنظيم صفوفها في حقل العمل والحريات فلا يزال قانون العمل على الرفوف دون تعديلات وهذا قد مضى 19 عاما على التغيير ولا تغيير صوب القوى العاملة وحقها في عيش كريم ولائق 

لذلك فنحن في اتحاد الشبيبة الديمقراطي العراقي نطالب بضمان حق هذه الشريحة المهمة من خلال 

أولا/ مكافحة الفساد المالي والإداري مهمة وطنية لبناء اقتصاد وطني حقيقي.

ثانيا/ معالجة اوضاع العمال والمتقاعدين وذوي الاعاقة وضمان حقوقهم. 

ثالثا/ إعادة تأهيل وفتح كافة الشركات والمصانع في القطاع العام لتساهم في بناء اقتصاد رصين للبلاد.  

رابعا/ تعديل قانون العمل بالاتجاه الى الشركاء الاساسين من اتحادات ونقابات وقوى عمالية والإسراع. بالضغط على مجلس النواب والحكومة بإقراره بما يؤمن حياة حرة كريمة ومستقبل أفضل.

خامسا/ تعزيز دور المرأة العاملة في العملية الإنتاجية وفتح افاق أوسع للعمل.

 المجد للطبقة العامل في عيدها المجيد

المجد والخلود لشهداء الطبقة العاملة

 اتحاد الشبيبة الديمقراطي العراقي

‏30‏/04‏/2022

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل