يدين مركزنا الانتهاكات التي رافقت تظاهرات (مَنْ قتَلَني؟) السلمية، التي جرت في بغداد ومحافظات أخرى يوم الثلاثاء 25 – أيار - 2021 وأعمال العنف التي رافقتها باستخدام الرصاص الحي ضد المتظاهرين، ويعلن عن شجبه البالغ للهجوم الوحشي على المتظاهرين السلميين في ساحة التحرير ببغداد الذي ادى لاستشهاد (متظاهرَيَنِ اثنين) وإصابة آخرِينَ، إصابة العديد منهم خطرة و اصابة عدد من القوات الأمنية نتيجة لاعمال العنف .

يؤكد مركزنا على حق أيّ مواطن في التظاهر، والمطالبة بالكشف عن قتلة المتظاهرين والناشطين المدنيين.

نحن- ومعنا كل الشرفاء في العالم- نطالب بالتحقيق، وتشخيص الجهة المسؤولة التي أصدرت الأوامر باستخدام الرصاص الحي؛ من قبل لجان تحقيقية مستقلة غير حكومية، لعدم ثقتنا باللجان التحقيقية التي تشكلها الحكومة العراقية؛ لأنها هي المتهمة بالعنف، إن لم تكن مقصرة في واجباتها، وأن تتخذ الإجراءات الأكثر جدية وحزما، ضد المتورطين بهذه الجرائم، وإطلاق سراح كافة المعتقلين على خلفية التظاهرات.

يؤكد مركزنا على المتظاهرين أن يلتزموا بمعايير التظاهر السلمي، والابتعاد عن أية تصادمات مع القوات الأمنية، باتخاذ أقصى درجات ضبط النفس، والحفاظ على سلمية التظاهرات، وتفويت الفرصة على القوى

المعادية لثورة الجماهير السلمية.

المركز العراقي الكندي لحقوق الإنسان

26 – 5 - 2021

 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل