/
/
/
/

بينما يخوض العالم، حكومات وشعوب، معركة إنسانية للعبور بسلام من جائحة كورونا غير المسبوقة في تاريخ البشرية، فإن الولايات المتحدة الأمريكية تحاول البحث عن انتصار زائف، تداري به خيبات مخططاتها المتتالية سواء في صراعها السياسي والاقتصادي مع روسيا والصين أو تعثر مخططاتها الإرهابية والعسكرية ضد الدول العربية، وتغطي على أزماتها الداخلية، وذلك بمحاولتها تدبير انقلاب فاشل يوم 3 مايو الجاري، وهي الثانية خلال عام بعد المحاولة الأولى في 30 أبريل 2019، ضد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، وتنصيب رئيس موال لها بالقوة وعلى غير إرادة شعب فنزويلا، بدلاً من تكريس جهودها لإنقاذ الشعب الأمريكي من خطر الجائحة، حيث تعد أمريكا الأعلى عالمياً حالياً في معدل إصابة ووفيات من الفيروس.

وقد تابع الحزب الشيوعي المصري باهتمام قيام السلطات الفنزويلية بإحباط محاولة توغل عن طريق البحر لمرتزقة إرهابيين قادمين من كولومبيا المجاورة، حاولوا دخول فنزويلا لشن هجمات إرهابية واغتيال قيادات الحكومة وتنفيذ انقلاب على السلطة، وما تلا ذلك من اعتقال 19 شخصا، من بينهم أمريكيان، اعترف أحدهما، في مقطع فيديو بثته قناة "في تي في" الفنزويلية، بعمله لصالح شركة "سيلفر كورب" الأمنية الأمريكية الخاصة، والتي يرأسها العنصر السابق في القوات الخاصة الأمريكية، جوردان جودرو، وبأنه تم تكليفه بتأمين مطار كاراكاس وتقديم المساعدة لاستقبال طائرات، حيث تنقل إحداها مادورو إلى الولايات المتحدة. وإنه خدم في الجيش الأمريكي لمدة خمسة أعوام، والتقى في 2009 مع جودرو، وهو من المحاربين القدامى بالجيش الأمريكي ويرأس شركة الأمن الأمريكية، وأنه الذي كلفه مؤخراً بتدريب فنزويليين في كولومبيا والسفر معهم إلى فنزويلا، وتأمين كاراكاس ومنطقة المطار.

وقد أكد هذا الاعتراف التغريدة التي نشرتها شركة سيلفر كورب نفسها يوم 3 مايو الجاري على حسابها في "تويتر"، وأعلنت فيها أنها بصدد الدخول لفنزويلا لتنفيذ عملية على أراضيها، يشارك فيها 60 مواطنا فنزويليا ومواطنان أمريكيان ، بل وأرفقت التغريدة بهاشتاج @realDonaldTrump.. وأعادت نشرها مراسلة آر تي الروسية في العاصمة الفنزويلية، في تغريدة على حسابها، وتلقت بعد ذلك رداً على تغريدتها من الشركة نفسها يتضمن تهديداً بقتلها.

والحزب الشيوعي المصري إذ يدين كافة أشكال التدخل في شئون الدول ومحاولات فرض الهيمنة، والمخططات الإرهابية الأمريكية لتدبير الانقلابات واغتيال السياسيين والصحفيين، فإنه يؤكد تضامنه التام مع صمود الشعب الفنزويلي بقيادة الرئيس مادورو ضد التدخلات الأمريكية، ويدعو كل الأحزاب والقوى والشعوب المحبة للتقدم والسلام في العالم لاستنكار تلك التدخلات والتضامن مع الشعب الفنزويلي ورئيسه الشرعي مادورو.

القاهرة في 8 مايو 2020                                           

 المكتب السياسي للحزب الشيوعي المصري

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل