/
/
/
/

طريق الشعب

وسط اصرار كبير، ورغم هطول الامطار الغزيرة يوم أمس، توافد الالاف من الطلبة الى ساحات الاحتجاج في عدد من المدن، لإحياء ذكرى انطلاق احتجاجات 25 شباط الشعبية 2011، فيما أكد الطلبة المتظاهرون على رفض منح الثقة حكومة علاوي مطالبين بحكومة بعيدة عن المتنفذين، تباشر تنفيذ المطالب الشعبية والتي من أبرزها محاسبة قتلة المتظاهرين، وتوفير المستلزمات لإجراء الانتخابات المبكرة.

كافي محاصصة نريدهه مدنية

وتوافد الاف الطلبة الجامعيون في بغداد، صباحا، إلى ساحة التحرير في مسيرات اتشحت باللون الابيض ورفعت شعارات تندد بتمرير الحكومة وفق التوافقات السياسية والمحاصصة، دون الاستجابة لمطالب المتظاهرين.

وقال مراسل "طريق الشعب"، بلال رضا، إن "آلاف الطلبة تجمعوا أمام بناية وزارة التعليم العالي والبحث العلمي لينطلقوا بمسيرة صوب ساحة التحرير رافعين شعارات ولافتات تؤكد رفضهم تكريس منهج المحاصصة الطائفية، فيما طالبوا بدولة مدنية من خلال رفعهم شعار (كافي محاصصة نريدهه مدنية)".

وأضاف رضا، أن "الظروف الجوية الصعبة واستمرار الامطار، والتحذيرات من وصول مرض كورونا إلى بغداد، لم يمنع الطلبة من التجمع منذ ساعات الصباح الاولى للمطالبة بالكف عن منهج المحاصصة الطائفية في إدارة الدولة".

حراك متنوع في البصرة

من جانب آخر، نظم طلبة جامعة البصرة مسيرة انطلقت من منطقة الجبيلة وصولاً الى ساحة البحرية وسط المدينة.

ووفقاً لمراسل "طريق الشعب"، حافظ الجاسم، فإن "المسيرة جاءت لمساندة التظاهرات التي دعت إليها ساحات الاعتصام للتأكيد على تنفيذ المطالب الشعبية والمتمثلة بحكومة مستقلة ووطنية ولا تخضع للمحاصصة الطائفية"، مضيفاً ان "الطلبة رفضوا ما يجري من تقاسم للمناصب والوزارات واعتبروا ذلك استهانة بدماء شهداء الانتفاضة".

يشّار الى ان العديد من الطلبة ارتدوا كمامات لتوجيه رسالة توعوية الى المواطنين بضرورة ارتدائها للوقاية من فيروس كورونا، مؤكدين انهم ينظمون وبصورة يومية حملات تطوعية للتوعية من هذا الفيروس وهو جزء من مسؤوليتهم تجاه المحافظة.

إلى ذلك، نظم طلبة كلية الهندسة في جامعة البصرة وقفة احتجاجية امام عمادة الكلية للمطالبة بتمديد الفصل الدراسي.

وأوضح الطالب، حمزة حسين، لـ"طريق الشعب"، إن "مطالبنا تتضمن تمديد الفصل الدراسي لمدة اسبوعين وإعادة المحاضرات السابقة التي اعطيت اثناء فترة الاعتصامات والالتزام بان تكون المادة المعطاة خلال المحاضرة تتناسب مع وقتها وعدم تحديد اكثر من امتحان خلال اليوم وتحديد يوم الخميس من كل اسبوع يوم لتفريغ الطلبة من اجل  التظاهرات وعدم اعطاء المحاضرات، على أن يكون يوم السبت ضمن أيام الدوام الطبيعي".

وتابع حمزة "نطالب ايضا بإلغاء جميع الغيابات لغاية يوم 25 من هذا الشهر وتمديد موعد الامتحانات اسبوعاً اضافياً عن الموعد المقرر، كما نرفض التضييق على الطلبة من خلال منعهم من التعبير عن آرائهم".

طلبة ذي قار وميسان

في غضون ذلك، توجهت حشود من طلبة الجامعات نحو ساحة الحبوبي في مدينة الناصرية أحياءً لذكرى 25 شباط.

وأكد مراسل "طريق الشعب"، باسم صاحب، أن "حشود الطلبة انطلقت في مسيرة من جامعة ذي قار وعدد من الكليات الاهلية نحو ساحة الحبوبي ملوحين بالأعلام العراقية، وهم يرفعون صورا لشهداء التظاهرات، إضافة إلى لافتاتٍ تؤكد على استمرارهم في التظاهر حتى تحقيق المطالب".

أما في ميسان، فتظاهر المئات من طلبة الجامعات مطالبين بعدم تسويف مطالب المنتفضين المشروعة. ونوه مراسل "طريق الشعب"، مهند حسين، إلى إن "المئات من الطلبة نظموا تظاهرة كبيرة في ساحة الاعتصام الرئيسة في المحافظة مطالبين بعدم تسويف مطالب المحتجين ومحاسبة الفاسدين والكشف عن قتلة المتظاهرين وتقديمهم إلى القضاء".

الديوانية والسماوة ورفض التكليف

وفي الأثناء، واصل الطلبة الجامعيون في الديوانية التظاهر الرافض تكليف محمد علاوي بتشكيل الحكومة المرتقبة.

وأشار مراسل "طريق الشعب"، ميعاد القصير، إلى أن "الطلبة رفعوا لافتات عبروا فيها عن رفضهم منح الثقة علاوي وكابينته الوزارية، ووجهوا انتقادات لاذعة الى الأحزاب المتنفذة ووصفوها بالفايروس المدمر"، مطالبين "رئيس الجمهورية برهم صالح بسحب التكليف عن علاوي".

وفي المثنى، جاب الآلاف من طلبة جامعة المثنى شوارع مدينة السماوة في مسيرة كبيرة اتجهت صوب ساحة الغدير مركز الاعتصام الرئيس في المحافظة.

وأفاد مراسل "طريق الشعب"، عبدالحسين السماوي، بأن "الالاف من الطلبة انطلقوا في مسيرة احتجاجية من داخل جامعة المثنى نحو ساحة الغدير، مؤكدين رفضهم القاطع منح حكومة علاوي الثقة، ومطالبين بتكليف شخصية وطنية مستقلة وبعيدة عن نفوذ الاحزاب المهيمنة على السلطة".

يذكر ان مئات الطلبة في محافظتي كربلاء وبابل لم يمنعهم سوء الاحوال الجوية وهطول الامطار بغزارة من المشاركة في ساحتي التربية ومجسر الثورة، منددين بالتسويف والمماطلة في الاستجابة للمطالب المشروعة للمنتفضين.

ديالى .. حملة الشهادات العليا

وفي السياق الطلابي، تظاهر العشرات من اصحاب الشهادات العليا في محافظة ديالى، امام مبنى ديوان المحافظة وسط بعقوبة مطالبين بالتعيينات.

وأكد علي راضي وهو أحد المتظاهرين في حديث صحفي، انه "على الرغم من هطول الامطار الغزيرة، تستمر تظاهرات اصحاب الشهادات العليا امام مبنى ديوان محافظة ديالى وسط بعقوبة للمطالبة بالتعيينات للأسبوع الثاني على التوالي"، مشيراً الى ان "التظاهرات حق دستوري وسنستمر بها الى حين تحقيق المطالب المشروعة".

واضاف راضي، إن "التظاهرة جاءت لبيان مظلومية المئات من اصحاب الشهادات العليا الذين قضوا أكثر من عقدين من اعمارهم للحصول على شهادات عليا بقيت معلقة في جدران المنازل، رغم ان كل دول العالم تعتبر هؤلاء شريحة مهمة وتعمل على دعمها واستثمار قدراتها في المؤسسات الحكومية لرفع الانتاجية والعمل لكن في العراق عاطلين عن العمل رغم طرق كل الابواب".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل