/
/
/
/

طريق الشعب
أصدرت اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في ذي قار، مؤخراَ، بياناً أدانت فيه أوامر القتل والقمع التي مارستها القوات الأمنية بحق المعتصمين.
وذكرت اللجنة في البيان الذي تلقت "طريق الشعب"، نسخه منه، "يا ابناء محافظة ذي قار البررة، في صباح يوم السبت الموافق 25/1/2020 صدرت الأوامر للقوات الأمنية بالهجوم والاعتداء على خيم المعتصمين المتواجدين على طريق المرور السريع الرابط بين محافظتنا وبغداد وبحرق الخيم وقمع المعتصمين واستخدام القوة المفرطة ضدهم، واعتماد مختلف اساليب البطش والتنكيل".
وأضافت "وإزاء ذلك قرر المحتجون الابطال العزل الانسحاب. لكن القوات الامنية عاودت الهجوم بقساوة اكبر واستخدمت الذخيرة الحية للقتل والانتقام، ما ادى إلى استشهاد 3 من الشباب المضحين بالروح والدم، واصابة اعداد كبيرة بجروح بعضها مميتة"، معتبرة "الممارسات الوحشية ضد الشباب المعتصمين العزل، المطالبين بحقهم في العيش الكريم في ربوع وطنهم العراق، وفي الخلاص من المحاصصة ومن تسلط احزاب الفساد والمليشيات المسلحة التي اشاعت الدمار والتخلف، تستحق اشد الشجب والاستنكار".
وأوضحت اللجنة المحلية، أن "الحزب الشيوعي العراقي في محافظة ذي قار يدين بشدة هذه الممارسات الوحشية بحق المطالبين بحقوقهم المشروعة التي كفلها الدستور، ويجدد الدعم والتضامن مع جماهير الشعب المكافحة"، مشددة على "مواصلة الاعتصام والاحتجاج حتى تحقيق النصر بتشكيل حكومة وطنية بعيدة عن احزاب الفساد والتبعيات الاقليمية والدولية"، فيما طالبت بـ"الكف عن قتل ابناء شعبنا وعن اعمال الاختطاف والمطاردة، وبإحالة من أعطى أوامر القتل إلى القضاء العادل لنيل جزائه على ما اقترف من آثام بحق المواطنين العزل".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل