/
/
/
/

طريق الشعب
التقى وفد من الحزب الشيوعي العراقي، أخيرا، في كوبنهاكن، سكرتيرة الحزب الشيوعي في الدنمارك، رايكة كالسن، ومسؤولة العلاقات الخارجية فيه، إلين سوبورغ.
وأستعرض عضو المكتب السياسي للحزب، رئيس الوفد، الرفيق محمد جاسم اللبان، خلال اللقاء الظروف الصعبة والمعقدة التي مرّ بها العراق منذ سقوط النظام السابق عام 2003 والى الان بسبب منظومة المحاصصة والفساد التي تحكمت بمقدراته وثرواته.
واولى الرفيق اللبان اهمية خاصة في حديثه الى انتفاضة شعبنا المجيدة التي بدأت في الاول من اكتوبر المنصرم ومازالت مستمرة حتى الان، مشيدا بالدور الشجاع الذي يلعبه الشباب من اجل التغيير الجذري والحقيقي.
وشدد الرفيق على رفض الحزب الشيوعي العراقي وشجبه للأساليب القمعية التي واجهت بها السلطة الشباب المنتفض والتي راح ضحيتها اكثر من 320 شهيدا و15 الف جريح بالاضافة الى المئات من المعتقلين والمختطفين، متناولاً بالتفصيل سياسة الحزب ومواقفه ازاء المطالب الضرورية والمحقة التي ينادي بها ابناء العراق بكل مكوناته وانتماءاته معلنا انحياز الحزب المطلق الى جانب الجماهير وحقها في العيش في ظل دولة المواطنة التي تضمن المساواة بين الجميع من دون تمييز.
ومن جهتها، عبرت الرفيقة سكرتيرة الحزب الشيوعي في الدنمارك عن التضامن مع ابناء الشعب العراقي في مطالبه بالحرية والكرامة، واستنكرت كلّ اعمال القمع والقتل والاختطاف، مشددة على حق العراقيين في العيش الكريم بوطن ينعم بالاستقرار والسلام.
وأكدت كالسن، على التضامن مع الحزب الشيوعي العراقي ومواقفه السليمة، معتبرة انّ استقالة نوابه من البرلمان ومجالس المحافظات خطوة جيدة.
يُذكر أن الطرفين شددا على أهمية التواصل والاستمرار في اللقاءات من اجل تبادل الآراء والخبرات بين الحزبين.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل