/
/
/
/

طريق الشعب

عقد قادة وممثلو احزاب اللقاء التشاوري للقوى المدنية الوطنية امس الاول الثلاثاء، اجتماعا في مقر رئيس حزب التجمع الجمهوري العراقي السيد سعد عاصم الجنابي.

وبحث الاجتماع آخر مستجدات الوضع السياسي في البلاد، وما تشهده من تطورات على مختلف الصعد، كما تناول مسألة استثمار الانفتاح الخارجي على العراق، بما يؤمّن الحفاظ على أمنه واستقلاله وسيادته والمصالح العليا للبلاد.

وناقش المجتمعون كذلك التحضيرات النهائية لعقد المؤتمر العام لإعلان تشكيل تجمع القوى المدنية الوطنية، وذلك يوم السبت 20 نيسان 2019 وتحت شعار "تجمع القوى المدنية الوطنية الضمانة الحقيقية للدولة المدنية الديمقراطية القائمة على المؤسسات والمواطنة". واتفق المشاركون على تحويل المؤتمر الى تظاهرة سياسية تجتذب المزيد من القوى المدنية، وتمد وشائج الصلة والتواصل مع غير الحزبية منها.

واكد الاجتماع اهمية وجود اطار سياسي للقوى المدنية، يستطيع استيعاب الجماهير المدنية الآخذة بالاتساع والانتشار، بعد فشل القوى المهيمنة على مقاليد السلطة في اقامة المقومات الحقيقية لدولة المؤسسات والمواطنة، وفي توفير الحياة الكريمة لغالبية ابناء الشعب.

وعرّج قادة الاحزاب وممثلوها على مسودة برنامج التجمع وآلياته التنظيمية، اللذين  تناولتهما مداولات ومناقشات عديدة خلال الفترة الماضية، وادخلت عليهما العديد من التعديلات، فأقروهما واعتبروهما وثيقتي المشروع الوطني للقوى المدنية.

وبحث الاجتماع ايضا طبيعة المشاركين في الفعالية المهمة المذكورة، وضرورة  تمثيل محافظات العراق كافة على تنوع سكانها، اضافة الى دعوة الشخصيات المدنية من الوسط الاكاديمي والثقافي والفني والرياضي، وان يكون هناك حضور مؤثر للنساء والشباب، وبما لا يقل عن 25 في المائة لكل من الفئتين.

جدير بالذكر ان الاحزاب المشاركة هي حزب التجمع الجمهوري العراقي، الحركة الديمقراطية الآشورية، الحركة المدنية الوطنية، الحزب الشيوعي العراقي، تجمع البصمة الوطنية، تجمع وطن المدني العراقي، حزب الامة العراقية، الاتحاد الوطني الكردستاني، الجبهة الفيلية، الحزب الديمقراطي الكردستاني، الحزب الوطني الآشوري، حزب الحرية والديمقراطية الايزيدي، حزب التقدم الايزيدي، حزب بيارق الخير.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل