أعلن أحمد الأسدي النائب عن الإطار التنسيقي، يوم الخميس، عن موافقة الكتل السياسية على المضي في تشكيل الحكومة الاتحادية الجديدة، وفق مبدأ "الشراكة، والتوازن، والتوافق" وهي الشروط التي أعلن عنها الزعيم الكوردي مسعود بارزاني.

وقال الأسدي في بيان للكتل تلاه بمجلس النواب اليوم، ان الكتل السياسية اتفقت على المضي بتشكيل حكومة وطنية وفق مبدأ التوازن والتوافق والشراكة تحقق تطلعات الشعب وتحترم المبادئ الدستورية والعمل على حل الخلافات بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كوردستان وتشريع قانون النفط والغاز وإعادة المناطق المحررة والاشد فقرا وتوفير فرص العمل للشباب وفرض هيبة الدولة على الجميع.

وأكد الأسدي في بيانه على أهمية المرحلة الحالية والتعهد بأن تكون الحلول بمستوى التحديات، معربا عن تحمل القوى المشاركة في تشكيل الحكومة مسؤولية مواجهة التحديات المناطة بها، إضافة الى التذكير باحترامهم لقرار الكتل الصدرية.

نص البيان

 "ادراكا لأهمية المرحلة التي يمر بها وطننا العزيز، عقدت الكتل النيابية جلسة طارئة للقيام بخطوات فعلية لمعالجة الآثار التي تركتها مسيرة السنوات السابقة وما تعرض له الوطن من محن وأزمات كان إرهاب عصابات القاعدة وداعش أخطرها على أمن وسلامة واستقرار العراق والتي واجهها العراقيون ببسالة وتفان وحققوا نصرا كبيرا على الارهاب".

وأضافت، "ومع ملاحظة ما يمر به العراق والمنطقة من ظروف واحداث والحاجة الى تحقيق الامن والاستقرار وتوفير الخدمات والعمل على اعادة الامل للشباب العراقي العزيز وبناء على كل ما تقدم تلتزم الكتل السياسية بالعمل الجاد والعاجل لتشكيل حكومة خدمة وطنية تحقق رغبات وحاجات مواطنينا وفق مبدأ التوازن والتوافق والشراكة والالتزام بالدستور واحترام المؤسسات الرسمية والتأكيد على حل الخلافات بين الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان وفقا للدستور والقانون وتشريع قانون النفط والغاز وفقا للدستور ومتابعة اعادة اعمار المناطق المحررة والمناطق المضحية والاشد فقرا".

وتابعت، "كما تتعهد القوى السياسية بالعمل لازالة كل مظاهر الحيف والظلم والحرمان ومعالجة ازدياد الفقر وتوفير فرص العمل وضمان العيش الكريم لمواطنينا".

وأشارت القوى السياسية في بيانها إلى أنها تعي أهمية هذه المرحلة وتسعى أن تكون الحلول على مستوى التحديات وبشكل عاجل وتتحمل القوى السياسية المشاركة في الحكومة المسؤلية الكاملة عن اداء الحكومة القادمة وتوفير مستلزمات نجاحها وتقف جميع القوى السياسية مع فرض هيبة الدولة على الجميع وايقاف التجاوزات على القانون وبحميع اشكالها".

وأكدت في بيانها، "كنا نتمنى أن يكون بيننا دائما اخواننا في الكتلة الصدرية ونعمل سويا لانجاز برنامج حكومي مشترك ينعكس على ابناء الشعب بشكل ايجابي وليس امامنا الا أن نحترم قرارهم ونثمن موقفهم".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل