كشف الامين العام لعصائب اهل الحق قيس الخزعلي، يوم السبت، عن قبول وفد من التيار الصدري بمشاركة نواب من الاطار التنسيقي يمثلون نوري المالكي في الحكومة الجديدة التي يسعى الصدريون لتأليفها.

وقال الخزعلي في مقابلة متلفزة مع قناة العهد المملوكة لعصائب اهل الحق ، إن "وفداً صدرياً طلب 40 نائبا من الإطار التنسيقي الشيعي حتى وإن كانوا يمثلون زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي".

وأضاف أن "الإطار قدم تنازلات كثيرة ومستعد لتقديم المزيد، لكنه لن يتنازل عن حق المكون بتشكيل الكتلة الأكبر".

وتابع الخزعلي أن "التنازل عن الكتلة الأكبر يعني وضع حق المكون في مهب الريح"، موضحاً أن "الكتلة الصدرية مطالبة بتقديم تنازلات حقيقية".

ولفت الى ان "الكتلة الصدرية تريد رئاسة الوزراء و9 وزارات"، مشدداً على أن "هناك استحقاقات انتخابية والإطار لديه 83 مقعداً".

واشار الخزعلي الى أن "الكتلة الصدرية ليست مستعدة لاحتواء الإطار ومنحه استحقاقات سياسية"، متابعاً ان "لدى الكتلة الصدرية حق ترشيح رئيس الوزراء ولدينا حق الرفض".

وقال إن "ما يجري الآن هو صراع وتنافس سياسي يدفع الشعب ضريبته"، مضيفاً ان "مصلحة الشعب تفرض على القوى السياسية تقديم تنازلات".

وعدّ الامين العام لعصائب اهل الحق تفاهم الطرفين الكورديين (الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني) بأنه يمثل خطوة كبيرة نحو الحل"، مبينا أن "الاتفاق الكردي دافع قوي للأطراف الشيعية نحو التفاهم وهو سيفكك معادلة التحالف الثلاثي".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل