توعدت حكومة إقليم كوردستان يوم السبت بإنزال العقوبات القانونية بحق أشخاص اقدموا على إهانة علم كوردستان خلال احتجاجات طلبة الجامعات والمعاهد.

وقال رئيس حكومة الإقليم مسرور بارزاني خلال لقائه مجموعة من الطلبة الجامعيين، إنه "ينبغي حل المشاكل بالحوار، وإذا كنتم تريدون التظاهرات فتظاهروا بشكل حضاري بعيدا عن العنف وحرق المباني الحكومية"، مضيفا أن "مطالبكم قد وصلتنا، ونبذل الجهود لإيجاد حل لها".

وشدد على أنه "لا ينبغي السماح لأي شخص أو أي طرف بأن يستغل الاحتجاجات لمأربه السياسية".

واستطرد قائلا إن "الذين أظهروا عدم الإحترام إزاء علم كوردستان، وقاموا بوطئه بأقدامهم ستتم إحالتهم للقانون، ولن تمر فعلتهم هذه من دون محاسبة"، فيما أدان بشدة هذا الفعل، قائلا إن "آلاف الشهداء من أبناء شعبنا بذلوا دماءهم لحفظ هذا العلم".

وعن قضية قطع المنح المالية تسأل بارزاني قائلا: انها تم قطعها قبل 7 سنوات، و منذ الأزمة المالية، فلماذا بهذا التوقيت تحديدا تمت إثارة هذا الموضوع؟.

وأردف بالقول إن الحكومة الاتحادية قطعت حصة كوردستان من الموازنة لمدة أربع سنوات، وإن حكومة الإقليم تكفلت بتأمين الرواتب والاحتياجات الأخرى معتمدة في ذلك على إيراداتها الداخلية.

وتابع بالقول إن الحكومة الاتحادية لم ترسل رواتب الموظفين والعاملين في القطاع الخاص لمدة 12 شهرا، مشيرا إلى أن بغداد مديونة بـ23 مليار دولار مستحقات مالية لكوردستان.

ولفت مسرور بارزاني إلى أن أطرافاً سياسية معارضة في الإقليم كانت تطلب من الحكومة الاتحادية قطع الرواتب والميزانية عن الإقليم، وتحرض في الوقت ذاته السكان ضد حكومة كوردستان بهدف إسقاطها.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل