اعتصم العشرات من ذوي مجزرة قرية الرشاد في المقدادية بديالى، السبت، للمطالبة بالكشف عن قتلة أبنائهم وإحالتهم إلى القضاء لينالوا جزاءهم.

وقال مصدر في المحافظة، ان "ذوي ضحايا قرية الرشاد التي وقعت اواخر شهر تشرين الاول الماضي، قطعوا طريق بعقوبة – المقدادية والمؤدي الى قضاء خانقين ونصبوا خيم الاعتصام على الطريق ورفضوا رفعها بسبب اخلال الجهات الحكومية بتنفيذ الوعود التي قطعتها بالكشف عن قتلة ابنائهم".

واوضح ان "وفدا امنيا رفيعا زار المعتصمين للاستماع الى مطالبهم وسبل تنفيذها"، مشيرا إلى ان "المعتصمين طالبوا بحضور رئيس حكومة تصريف الاعمال الى قرية الرشاد وموقع الجريمة، وكشف تسجيلات الكاميرا الحرارية داخل المنطقة الجغرافية للمناطق (سبته، نهر الامام، البينكاتي، جزيرة العيثة)، واعلان الرشاد منطقة منكوبة، وتعويض ذوي الضحايا والجرحى وفقا لقانون 20  الخاص بضحايا الارهاب والاخطاء العسكرية.".

هذا وكانت قريتا الرشاد ونهر الامام جنوبي قضاء المقدادية شرق بعقوبة قد تعرضتا لعمليتين ارهابيتين خلفتا اكثر من 40 ضحية

 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل