أطلق وزیر الاستخبارات الإيراني إسماعیل خطیب، اليوم الدمعة، تحذيرا لما وصفها بالجماعات الإرهابية ورعاتها في المنطقة، وخص بالذكر "القواعد الأمريكية والإسرائيلية" في إقليم كردستان العراق.

وقال خطيب في تصريحات للصحفيين: "أحذر العناصر الإرهابية ورعاة هذه الجماعات في المنطقة من أن أي إخلال بأمن إيران سيقابل برد حازم من قبل القوات المسلحة والأجهزة الأمنية الإيرانية".

كما حذر خطيب "القواعد الأمريكية و الإسرائيلية في إقليم كردستان" من أي تصرف يهدد الأمن في إيران متوعدا برد "هجومي" من قبل القوات الايرانية على هذه المحاولات.

وأشار الوزير إلى أن "العناصر الإرهابية المضادة للثورة في إقليم كردستان العراق ستقوم السلطات العراقية بنزع سلاحها في أقرب وقت ممكن بعد الاتفاقات التي تم التوصل إليها".

وشن "الحرس الثوري" الإيراني مؤخرا سلسلة ضربات على مواقع للمسلحين المناهضين لإيران في شمال العراق، وطالبت طهران حكومة العراق باتخاذ خطوات لمنع أنشطة تلك الجماعات.

وشدد رئيس الأركان الإيراني محمد باقري على أنه يتعين على الولايات المتحدة إزالة قواعدها في هذه المنطقة، محذرا من استخدامها كـ"مركز لتنظيم العناصر المعادية للثورة"

 

 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل