دأت الدعاية عبر المئات من الصفحات الوهمية والجيوش الالكترونية تجتاح ساحات الترويج الانتخابي في العراق مستثمرة الأموال الطائلة في التمويل عبر المواقع الرقمية ونوافذ السوشيال ميديا.

ومثال على التنافس الشديد، في الترويج والتسقيط المتبادل، ما اعترف به رئيس حزب المسار المدني، النائب مثنى السامرائي في مقابلة متلفزة تابعتها "المسلة"، بإن بعض القوى السياسية السنية سخّرت جيوش إلكترونية تنفق عليها شهريا 200 ألف دولار.

لكن المتابع لتأثير هذه الجيوش الدعائية، لا تبدو ذات مفعول بعد اليوم، بعدما تملّك العراقيين، الوعي، عن اهداف ومصادر الدعاية.

وتفيد تقارير ان الجيوش الالكترونية مقسمة على عدة برامج وتطبيقات ومواقع، مثل الكروبات على الواتس أب وتلغرام وصفحات الفيسبوك وقنوات اليوتيوب.

وبحسب تقرير، رصدته المسلة، فان راتب مدير الجيش الالكتروني يتراوح بين الـ 500 دولار كحد ادنى إلى 2000 دولار .

ووصل راتب المدونين والمغردين المعروفين، ممن يمتلك اعدادا كثيرة من المتابعين، الى نحو  5 الأف دولار للواحد، من غير وجود دلائل رسمية، او استطلاعات رصينة تؤكد ذلك.

وتقول معلومات متداولة ان سعر صفحات الفيسبوك المشهورة بمتابعيها الكثيرين، يتراوح بين الخمسة آلاف الى العشرة آلاف دولار.

وتكون واجبات الجيش الالكتروني بالإضافة إلى التثقيف للحزب او المرشح، رصد الأمور السلبية والتصريحات السلبية للمنافس ونشرها بكثافة، بقصد التسقيط.

واتهم مركز الإعلام الرقمي في العراق شركة فيسبوك بالتساهل مع التلاعب السياسي بالرأي العام في العراق، من خلال نشر معلومات مضللة عبر منصات الإعلام الاجتماعي.

وترصد نشاطات مستمرة لصفحات بأسماء عامة نشرت معلومات مزيفة أو خادعة تم نفيها لاحقا من قبل مصادر رسمية أو جهات تحقيق مستقلة.

وبدأت صفحات في مواقع التواصل الاجتماعي، بتغيير أسمائها من صفحات للترفيه أو الإعلانات إلى صفحات تحمل أسماء مرشحين لشخصيات جديدة، كدعاية انتخابية لهم.

وابدلت صفحة "فرقة #56 خباثة" اسمها الى الاصلاح منهجنا.

وفي وقت سابق، تغير اسم صفحة اللجنة التطوعية الداعمة لحقوق الشهداء والمصابين في محافظة نينوى الى الجماهير الداعمة للمرشح المستقل الأستاذ محمد الشاقولي/الدائرة الثامنة.

وتحولت صفحة لوز وسكر الى صفحة المرشحة المهندسة مروه الكبيسي وهي احدى المرشحات عن حزب تقدم.

كما تغير اسم صفحة مقهى الافندي على فيسبوك الى جمهور المرشح مرتضى العبادي.

ويقول ناشطون ان هذه الصفحات يتم شراؤها من قبل المرشحين مستغلين حجم المتابعين للصفحة للترويج للانتخابات.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل