وكالات

أعلن السفير الأمريكي لدى بغداد، ماثيو تولر، السبت، أن بلاده ترحب بأي جهد دبلوماسي يفضي إلى إعادة العلاقات "الطبيعية" مع إيران.

جاء ذلك خلال لقاء الدبلوماسي الأمريكي، مع مستشار الأمن القومي العراقي قاسم الأعرجي، بالعاصمة بغداد، وفق بيان للمستشارية.

وبحث اللقاء "مخرجات زيارة رئيس الوزراء (مصطفى الكاظمي) إلى واشنطن، فضلا عن الوضع السياسي والأمني وأمن الانتخابات المقبلة (مطلع أكتوبر/تشرين الأول المقبل)".

والإثنين الماضي، التقى الكاظمي مع الرئيس الأمريكي جو بايدن، في واشنطن، حيث أعلنا آنذاك، اتفاقا يقضي بسحب القوات الأمريكية من العراق، بحلول نهاية العام الجاري.

وقال تولر: "تم إبلاغ الجنرال بول كالفرت، قائد التحالف الدولي ضد داعش، بمتابعة مخرجات الاتفاق الفني الخاص بإنهاء تواجد أي قوة قتالية بحلول 31 ديسمبر/كانون الأول المقبل".

وأضاف: "وكذلك الاستمرار بتقديم المساعدة والدعم للعراق في محاربة داعش"، بحسب المصدر ذاته.

كما أفاد المسؤول الأمريكي، بأن بلاده ترحب بأي جهد دبلوماسي يفضي إلى إعادة العلاقة الطبيعية مع إيران"، مشيرا إلى عدم رغبة واشنطن بالتصعيد مع طهران، خصوصا في العراق.

ويتبنى العراق سياسية تهدف الى خفض التوتر في المنطقة، خصوصا بين واشنطن وطهران، بعد مقتل قائد "فيلق القدس" الإيراني قاسم سليماني، بغارة أمريكية قرب بغداد مطلع العام 2020.

 

 

 

 

 

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل