نقلت وكالة رويترز عن مصادر استخبارية أوروبية وأميركية أن إيران هي المشتبه فيه الرئيسي في هجوم استهدف ناقلة تشغلها شركة إسرائيلية قبالة عمان، مما أدى لمقتل اثنين من طاقمها. 

وقال مسؤول عسكري أميركي للوكالة إنه يرجح  تعرض الناقلة لهجوم بطائرة مسيرة.  

وكانت شركة "زودياك ماريتايم" (Zodiac Maritime) الإسرائيلية قالت، اليوم الجمعة، إن سفينة تديرها تعرضت لهجوم في بحر العرب قبالة ساحل عُمان، مما أسفر عن مقتل اثنين من أفراد الطاقم.  

وأفادت القناة الإسرائيلية الـ13 بأن الهجوم أسفر عن مقتل قبطان السفينة وهو بريطاني الجنسية وحارس كان على متنها يحمل الجنسية الرومانية.  

ونقلت عن مصدر إسرائيلي وصفته برفيع المستوى أن إيران هي من يقف وراء الهجوم على السفينة.  

وقال المصدر إن الهجوم على السفينة هو "عملية إرهابية إيرانية تمت بواسطة طائرة مسيرة". واعتبر الهجوم مساسا بالملاحة الدولية.  

وأشارت القناة إلى أنه لم يكن على متن السفينة أي شخص يحمل الجنسية الإسرائيلية وقت تعرضها للهجوم.  

وفي وقت سابق، قالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن سفينة ميرسر ستريت -التي تعرضت لهجوم- تملكها اليابان، لكن تديرها شركة السفن الإسرائيلية "زودياك ماريتايم" التي يملكها رجل الأعمال الإسرائيلي إيال عوفر.  

وأضافت الإذاعة أن السفينة كانت فارغة من الحمولة وفي طريقها إلى أحد موانئ الإمارات، كما قال متحدث باسم وزارة الدفاع البريطانية للجزيرة إن الوزارة تحقق في تقارير عن الهجوم.  

وقالت وزارة الدفاع البريطانية إن السفينة تم استهدافها في هجوم قبالة ساحل عُمان، مضيفة أنها ما زالت تحقق في الهجوم المبلغ عنه.  

وأصدرت "عمليات التجارة البحرية في المملكة المتحدة" التي تديرها القوات البحرية الملكية البريطانية بيانا مقتضبا ذكرت فيه أن "التحقيق جار في الحادث الذي وقع في وقت متأخر من ليلة الخميس شمال شرق جزيرة مصيرة العمانية"، ولكنه لم يذكر أية تفاصيل أخرى.  

ويبعد الموقع -حسب البيان- بأكثر من 300 كيلومتر جنوب شرق العاصمة العمانية مسقط. ولم يصدر عن السلطنة تعليق -على الفور- يتعلق بالهجوم. ولم يرد الأسطول الخامس للبحرية الأميركية، الذي يقوم بدوريات في الشرق الأوسط، على طلب للتعليق.   

 

 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل