نأى جهاز مكافحة الارهاب في كوردستان، يوم الاحد، بنفسه عن التورط والمشاركة في استهداف قائد فيلق القدس الايراني السابق قاسم سليماني، داعيا حكومة اقليم كوردستان لإجراء تحقيق جدي حول ما ورد في تقرير أمريكي بشأن مشاركة الجهاز في العملية وإعلان نتائجه للرأي العام.

وجاء في بيان لجهاز مكافحة الارهاب في كوردستان، انه بعد نشر تقرير صحي استقصائي في موقع ياهو نيوز الأمريكي بشأن تفاصيل عملية استهداف قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، ورد فيه اسم جهاز مكافحة الارهاب الكوردستاني، فان جهاز مكافحة الارهاب في كوردستان المعروف اختصارا CTD ليست له اية صلة لا من قريب ولا من بعيد بالمعلومات الواردة في التقرير وتلك العملية وليس له على علم بها.

واوضح أن هناك مجموعة باسم CTG تابعة للاهور جنگي- طالباني- وإخوانه ولا تلتزم بإجراءات وقوانين اقليم كوردستان ومؤسساته وتعمل خارج القانون رقم 4 لسنة 2011 الصادر عن برلمان كوردستان الخاص بمجلس أمن اقليم كوردستان العراق.

واضاف البيان ان تقرير ياهو نيوز يتحدث بوضوح عن هذا التورط ومشاركة قوات CTG ومن أجل هذا يشير التقرير بوضوح الى ان الاتصال بـ(لاوين آزاد) المتحدث باسم لاهور جنگي لتقديم توضيحات عن مشاركتهم وتورطهم في استهداف قاسم سليماني.

واشار الى ان جهاز مكافحة الارهاب في كوردستان ليست له اية صلة بهذا الموضوع.

واقترح الجهاز على حكومة اقليم كوردستان ان تقوم بتحقيق جدي بشأن ذلك التقرير من أجل توضيح الحقائق للرأي العام.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل