عزت المفوضية العليا لحقوق الإنسان، اليوم الأحد، عودة مسلسل الاغتيالات للناشطين لـ "فشل المنظومة الأمنية في حمايتهم"، وفيما أدانت اغتيال الناشط إيهاب الوزني، فأنها دعت إلى لحماية الناشطين والإعلاميين والمدونين وأصحاب الكلمة الحرة.

وقالت المفوضية في بيان ، إنها "تدين حادثة الاغتيال للناشط المدني إيهاب الوزني بمحافظة كربلاء المقدسة، والتي جاءت استكمالًا لمسلسل الاغتيالات ضد الناشطين وأصحاب الكلمة الحرة"، مؤكدة "وجود ضعف بالمنظومة الأمنية في حماية الناشطين، ما اضطر العديد منهم لمغادرة العراق، والمتبقي منهم أصبحوا فريسة لهذه الحوادث المأساوية".

وطالبت المفوضية، القائد العام للقوات المسلحة "باتخاذ الإجراءات المناسبة، لحماية الناشطين والإعلاميين والمدونين وأصحاب الكلمة الحرة، وتقديم الجناة للعدالة وتعزيز الجهد الأمني والاستخباراتي وان تكون التحقيقات عاجلة وتعلن للرأي العام بشكل مباشر، وان لا تكون كسابقاتها مثل حادثة استشهاد الصحفي هشام الهاشمي (رحمه الله)"

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل