دبي- العربية.نت

بعد أن أصابت صواريخ كاتيوشا قاعدة "بلد" العسكرية، شمالي العراق أمس، أظهرت صور للصواريخ قبل إطلاقها وجود ملصقات تحمل صورة قائد فيلق القدس السابق في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، وأبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، اللذين قتلا بضربة جوية في محيط مطار بغداد في يناير من العام الماضي.

وانتشرت تلك الصور بشكل واسع بين العراقيين خلال الساعات الماضية على مواقع التواصل على الرغم من أن أي تصريح رسمي لم يصدر بهذا الشأن.

إلا أن العديد من المراقبين للوضع العراقي، ولتحركات عدد من الميليشيات والفصائل الموالية لطهران، كانوا لفتوا سابقا إلى أن تلك الهجمات الصاروخية تأتي في إطار توجيه الرسائل "الإيرانية" لواشنطن والقوات الأميركية في المنطقة.

وأمس، أعرب المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، جون كيربي، في تصريح للعربية عن قلق بلاده "من الهجمات المتكررة على القوات الأميركية في العراق"، إلا أنه تعهد بالرد على تلك "الهجمات إذا دعت الحاجة".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل