أبدى رئيس لجنة العمل والهجرة والمهجرين البرلمانية رعد الدهلكي، الثلاثاء، رفضه إزاء أسلوب الاتهامات والتعميم الموجه إلى أهالي ناحية جرف الصخر بمحافظة بابل، ووصفهم بـ"الإرهابيين"، فيما أشار إلى أن أهالي الناحية كانوا "ضحية لمخطط خبيث للتغيير الديمغرافي".

وقال الدهلكي في بيان ، إن "الارهاب الاعمى لم يفرق بين منطقة واخرى او دين او مذهب او طائفة، ومنطقة جرف الصخر كباقي المناطق كانت ضحية لبعض النفر الضال والجماعات الارهابية، لكنها وبسبب موقعها المهم لبعض الاطراف الطائفية، فقد حاولت الاصوات النشاز والأبواق الطائفية اظهارها بمظهر المنطقة الارهابية بالعموم، في محاولة رخيصة لمنع أهلها من العودة وتحقيق التغيير الديمغرافي فيها بشكل ينافي كل القوانين والأعراف الدولية".

وأضاف أن "ما جرى ويجري في جرف الصخر، هي مؤامرة وخرق واضح لحقوق الانسان والتعايش السلمي، وهي نوع من انواع الابادة الجماعية التي تمارسها جهات للاسف البعض منها موجود في العملية السياسية، وندعو المجتمع الدولي والجامعة العربية، والمنظمات الانسانية الدولية الى فتح تحقيق واسع بما يجري في تلك المنطقة واحتلالها منذ سنين طوال من قبل مجاميع ارهابية  ومنع اهلها من العودة اليها".

وتابع الدهلكي أن "أسلوب التغطية على جرائم التغيير الديموغرافي يدعونا للتساؤل فيما إذا كانت جرف الصخر محررة فعلا، فلماذا يمنع اهلها من العودة اليها؟ وان كانت ما تزال محتلة من المجاميع الارهابية فاني اطالب القائد العام للقوات المسلحة بتحريرها إسوة بالمدن الأخرى".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل