اكد البنك المركزي العراقي، اليوم الثلاثاء، تحديد معالجات خاصة بمفردات البطاقة التموينية، وفيما اشار الى امكانية تحسين المفردات من خلال محاربة الفساد ، اوضح أن معظم مفردات التموينية هي إنتاج وطني.

وقال نائب محافظ البنك المركزي إحسان شمران الياسري في تصريح صحفي إن "أحد مطالب البنك الدولي خلال مفاوضات رفع سعر صرف الدولار هو إصلاح الدوائر المالية العامة، وهي الضرائب والجمارك والجبايات وتمويل جزء من الوفورات المالية المتحققة لصالح الطبقات الهشة"، مشدداً على "ضرورة تحسين مفردات البطاقة التموينية لتقليل الضرر الذي أحدثه تعديل سعر الصرف".

وتابع أنه "من الممكن تحسين مفردات البطاقة التموينية من خلال محاربة الفساد ،والحد من تبديد الأموال العراقية في صفقات فاسدة ،لأن معظم مفردات التموينية هي إنتاج وطني مثل الرز والسكر والطحين والزيت ومعجون الطماطم "، مشيرا الى أنه "بإمكان الحكومة استثمار مبادرة تعديل سعر الصرف من خلال دعم أكثر للصناعة والزراعة المحلية بعدما حصلت على ميزة تنافسية تزيد عن 23% ضد المستورد من المنتجات، وبالتالي أصبح المستورد يواجه صعوبة في منافسة المنتج المحلي".

واضاف أن "البنك الدولي اقترح على البنك المركزي العراقي تعديل سعر صرف الدولار الى 160 ألف دينار لكل 100 دولار كونه السعر الحقيقي الذي يمكن أن يستقر عليه السوق المحلية قياساً الى دول الجوار"، لافتا الى أن "البنك المركزي ومن خلال دراسته للسوق والوضع المعيشي وجد أن القيمة الحالية لسعر الصرف هي 145 ألف مناسبة، وفعلاً حققت النتائج المرجوة في السياسة النقدية".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل