أكدت الشركة العامة للملاحة الجوية، عدم حاجة العراق إلى الشركات الأجنبية في تنظيم حركة الطيران، فيما أشارت إلى أنها تدير الأجواء العراقية بأيادٍ عراقية منذ مطلع العام الحالي، لتوفر العملة الصعبة للبلد.

وذكر إعلام الشركة في بيان، أن “مدير عام الشركة، علي محسن هاشم، التقى عدداً من الفضائيات العراقية في مقر الشركة الكائن في مطار بغداد الدولي لدعم سيادة الأجواء العراقية، وأكد خلال اللقاء الحرص الشديد على سيادة اجواء العراق والسيادة الوطنية والاعتماد بشكل كامل على الكوادر العراقية”.

وأضاف البيان، أن هاشم “تساءل قائلاً: إلى متى تُسّتَنزف اموال العراق من قبل الشركات الاجنبية؟ ونحن نمتلك الكفاءات والخبرات القادرة على ادارة وتنظيم وانسيابية الحركة الجوية في الفضاء العراقي، فما معنى المشاركة مع الشركات الاجنبية؟”.

وأوضح المدير العام، أن “الشركة ومنذ مطلع عام 2021 تدير الاجواء بأيادٍ عراقية، لتوفر للبلد العملة الصعبة ورفد ميزانية الدولة بالعوائد المادية، إضافة إلى دعم منتسبي الشركة مادياً ومعنوياً”.

وأشار إلى أن “قانون الطيران المدني رقم 148 لسنة 1974 بالمادة الرابعة، ينص (للدولة السيادة الكاملة والمطلقة على الفضاء الجوي الذي يعلوه اقليمها) المنشور في الوقائع العراقية بتاريخ 1974/11/18”.

ولفت إلى أن “الملاحة الجوية شركة سيادية مسؤولة على إدارة الفضاء العراقي وجميع المطارات المحلية في العراق”.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل