أعلنت كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يرأسه مسعود بارزاني أن ما حدث من مشادات خلال جلسة البرلمان الكردستاني حول ازمة تأخر توزيع الرواتب في الإقليم امس كان مجرد دعاية انتخابية مبكرة، داعية الى مراجعة الاتفاقات المبرمة مع القوى السياسية الاخرى.

وقال أوميد خوشناو رئيس كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني في مؤتمر صحافي إن على وفد حكومة اقليم كردستان الذي زار بغداد لعدة مرات، طرح التوضيحات اللازمة امام البرلمان بشأن اخر المستجدات وامكانية ارسال بغداد لرواتب موظفي الاقليم من عدمه، موضحا أن قيام برلمانيي المعارضة وكتل اخرى بالاعتراض على جسلة البرلمان وتأجيل الجلسة هي دعاية انتخابية مبكرة ابتدأت من داخل قاعة البرلمان الكردستاني، مشيرا إلى أن حزبه قد يراجع إتفاقياته السابقة مع قوى سياسية.

وكان ثلث اعضاء البرلمان (37) نائبا قد اجبروا رئيسة برلمان اقليم كردستان، ريواز فائق، على التوقف ومغادرة جلسة، أمس الاثنين، بعد احتجاجات من النواب لمناقشة أزمة الرواتب ومشكلة العائدات المالية قبل كل شيء ووقف ما وصفوه بالجلسات الشكلية وسط مشهد من الفوضى داخل البرلمان

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل