/
/
/
/

أكد عضو لجنة العلاقات الخارجية عامر الفايز، الثلاثاء، ان ملف خروج القوات الاجنبية من العراق سيكون حاضرا خلال زيارة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي لامريكا، مشيرا الى انه بحال عدم بحث هذا الملف فانه سيضع نفسه أمام المساءلة البرلمانية.

وقال الفايز ، ان "رئيس مجلس الوزراء والوفد المرافق له الى واشنطن سيناقش ماتم الانتهاء منه في الجولة الاولى من المباحثات التي جرت قبل قرابة الشهر عبر دائرة تلفزيونية مغلقة"، مبينا ان "هنالك العديد من الملفات المهمة في الجوانب الامنية والعسكرية والاقتصادية والصحية والسياسية التي تستوجب طرحها في اي حوارات تجري بين بغداد وواشنطن".

واضاف الفايز ان "ملف اخراج القوات الاجنبية عموما والامريكية خصوصا من العراق والية خروجها حاضرا في زيارة رئيس الوزراء الى واشنطن، تطبيقا لقرار مجلس النواب"، لافتا الى ان "الكاظمي بحال عدم مناقشته لهذا الملف المهم، فانه سيضع نفسه امام تاكيد البرلمان على وجوب تطبيق هذا القرار، وقد يتعرض الى المساءلة من قبل البرلمان".

واكد الفايز ان "خروج القوات الامريكية بكل قواتها من العراق لن يحصل خلال فترة قريبة، على اعتبار أن أمريكا لا ترغب بخروج قواتها من العراق بالوقت الحاضر، لكن في نفس الوقت فان العراقيين لن يرحبوا بأي قوات اجنبية على ارضهم سواء كانت امريكية او تركية او غيرها التي ينبغي أن تخرج لان البلد ليس بحاجة لها".

التخطيط تبحث إمكانية تنفيذ التعداد السكّاني ومعالجة ملف النازحين

 بحثت وزارة التخطيط، اليوم الثلاثاء، إمكانية تنفيذ التعداد السكاني ،ومعالجة ملف النازحين.

وذكرت الوزارة في بيان، أن"وزير التخطيط خالد بتّال النجم، بحث خلال استقباله ممثلة صندوق الأمم المتحدة للسكان في العراق، ريتا براون، والوفد المرافق لها، عدداً من القضايا، وسبل تعزيز التعاون المشترك بين الجانبين".

وأشاد بتال"بمستوى التعاون والدعم الذي يقدمه صندوق الأمم المتحدة للسكان لوزارة التخطيط والوزارات الأخرى، لتمكينها من أداء مهامها، المتعلقة بتنفيذ برامج التنمية البشرية، وتحسين مستوى الخدمات الصحية، والتعليمية المُقدّمة  للسكان"، داعياً "المجتمع الدولي، ومنظمات الأمم المتحدة، إلى تقديم المزيد من الدعم لجهود الحكومة العراقية، لاسيما في مجال معالجة ملف النازحين، وسبل تأمين متطلبات الحياة لهم، من خلال ضمان عودتهم إلى مناطقهم".

ولفت إلى أن"الوزارة بالتنسيق مع وزارة الهجرة والمهجرين، بصدد تنفيذ مسح ميداني لمخيمات النازحين المنتشرة في محافظات نينوى ودهوك والأنبار، بهدف الوقوف على واقع تلك المخيمات، ووضع الحلول والمعالجات للمشاكل التي تواجهها".

من جانب آخر أكد وزير التخطيط "المضي بتنفيذ التعداد العام للسكان والمساكن، الذي كان من المزمع تنفيذه خلال العام الحالي، مرجحاً عدم إمكانية إجرائه بسبب الظروف الصحية، والمالية التي يمر بها العراق"، مبيناً أن"الوزارة تعمل الآن على إعداد دراسة مهمة، تتناول أثر انتشار جائحة كورونا، على واقع الرعاية الصحية في البلد، فيما ستنجز دراسة نوعية أخرى عن المشاكل الحقيقية التي يواجهها الشباب".

إلى ذلك أعربت براون عن"استعداد صندوق الأمم المتحدة للسكان لدعم الجهود والفعاليات، في إطار البرنامج القطري للصندوق 2021-2024، وخصوصاً في ما يتعلق بدعم تنفيذ التعداد العام للسكان، ومعالجة ملف النازحين".

بعد تعقبهم بمناطق مختلفة.. القبض على شخصين ينتحلان صفة رقيب بديالى

 أعلنت وزارة التجارة، الثلاثاء، عن إلقاء القبض على شخصين ينتحلان صفة رقيب بديالى، مبينة ان ذلك جاء بعد تعقبهم بمناطق مختلفة.

وقال المتحدث الرسمي للوزارة محمد حنون، في بيان ، إن "معلومات وردت الى دائرة الرقابة التجارية والمالية في وزارة التجارة تفيد بوجود شخصين ينتحلان صفة رقيب يقومون باستحصال مبالغ غير قانونية من وكلاء المواد الغذائية بحجة مخالفة للضوابط التي تعتمدها الوزارة وتم تشكيل فريق رقابي لتعقبهما والتدقيق في تحركاتهم وابلاغ الوكلاء بالابلاغ عنهم في حالة الابتزاز وطلب المبالغ المالية دون سند قانوني"، مبينا انه "تم بالفعل القبض عليهم بالجرم المشهود في احد مناطق محافظة ديالى".

وأضاف حنون أن "العملية تمت بعد قيام عدد من الوكلاء في قرية المجدد التابعة لمركز تسويق المنصورية، ابلاغنا قيام المدعو فارس عبد الجليل عبد الرسول والمدعو محمد عبد الحافظ بالتفتيش على الوكلاء ويقومون باستحصال مبالغ مالية بحجة مخالفتهم لضوابط عمل الوزارة"، مشيرا إلى "إحالتهما لقاضي التحقيق لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل