/
/
/
/

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أعلنت السفيرة اللبنانية في الأردن تريسي شمعون، مساء الخميس، استقالتها من منصبها، خلال برنامج حواري على الهواء في بيروت.

جاءت استقالة السفيرة اللبنانية، احتجاجا على ما وصفته بالإهمال في الإدارة في بلدها لبنان، بعد "كارثة " انفجار مرفأ بيروت، قبل يومين، فيما قالت إنها لم تعد تحتمل هذا الوضع.

وكانت سفيرة لبنان لدى الأردن، تريسي شمعون، قد غادرت الأردن صباح الخميس إلى بيروت، برفقة البعثة الطبية العسكرية الأردنية، والتي أرسلت مستشفى ميداني عسكري لتقديم الخدمات العلاجية والطبية لمصابي الانفجار.

جاءت الاستقالة عبر برنامج "صار الوقت" الذي يبثه تلفزيون mtv  اللبناني على الهواء مباشرة، وقالت السفيرة اللبنانية، إنها "جئت لأعلن استقالتي كسفيرة للبنان في الأردن"، لتوضح ردا على استفسار مقدم البرنامج بأنه احتجاج على  ما وصفته "بالإهمال  في الإدارة، والسرقة، والكذب".

وأضافت شمعون، أنه "مافي شي ماشي في هالبلد أنا كسفيرة وموظفة دولة،  لم أعد أحتمل هذا الوضع ولم أعد أتحمّل الألم اللي عم شوفه بعيون العالم. وبعتقد أن هذا الانفجار وهذه المجزرة وهذه الكارثة فعلا أنها جرس بألا نرحم أحد"، وأنه "كلّن لازم يروحوا من كانوا سابقين والحاليين".

اليونيسيف: 100 الف طفل شردوا بسبب انفجار بيروت

 اكد منظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة "يونيسيف" ان الأضرار التي نجمت عن انفجار مرفأ بيروت أجبرت نحو 100 ألف طفل على النزوح عن منازلهم.

وكشفت المنظمة عن أن 120 مدرسة تخدم 55 ألف طفل تعرضت لأضرار مختلفة، وفي السياق ذاته قالت مفوضية الأمم المتحدة للاجئين إن "هناك حاجة كبيرة لتوفير مراكز إيواء في بيروت"، مشيرة إلى أن الوضع في بيروت مأساوي حقا.

من جهة أخرى قال موريس سعادة مبعوث منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة إلى لبنان إن "انفجار بيروت دمر صومعة الحبوب الوحيدة في الميناء في حين أُرجئت خطط إنشاء صومعة أخرى في ميناء طرابلس ثاني أكبر الموانئ اللبنانية قبل أعوام بسبب نقص التمويل، سعادة اضاف "هناك مواقع تخزين أصغر داخل مطاحن القطاع الخاص لأنه يتعين عليهم تخزين القمح قبل طحنه وتحويله إلى دقيق".

وبحسب الإحصائيات فإن حوالي 300 ألف شخص اي مايعادل اكثر من 12٪ من سكان بيروت غير قادرين على العودة إلى منازلهم بسبب الانفجار الذي دمر الأبواب والنوافذ في جميع أنحاء المدينة وترك العديد من المباني غير صالحة للسكن.

يأتي هذا في الوقت الذي لا تزال فرق الإنقاذ تبحث عن جثث في أنقاض الميناء بعد ما يقرب من ثلاثة أيام من الانفجار والذي أسفر عن مقتل 154 شخصًا وإصابة الآلاف.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل